ضبط خلية إيرانية حاولت إغتيال رجل أعمال إسرائيلي في إسطنبول
بحث

ضبط خلية إيرانية حاولت إغتيال رجل أعمال إسرائيلي في إسطنبول

ورد أن 8 عملاء اعتقلوا في مخطط لقتل رجل الأعمال يئير غيلر انتقاما لمقتل رئيس البرنامج النووي الإيراني. وعملت المخابرات التركية مع الموساد، ونقلت جيلر إلى مكان آمن

يئير غيلر يتحدث مع أخبار القناة 13 في مقابلة يوم 11 فبراير 2022 (لقطة شاشة: Twitter)
يئير غيلر يتحدث مع أخبار القناة 13 في مقابلة يوم 11 فبراير 2022 (لقطة شاشة: Twitter)

أحبطت المخابرات التركية خطة إيرانية لاغتيال رجل أعمال إسرائيلي في البلاد، بحسب ما أوردته وسائل إعلام تركية يوم الجمعة. والهدف المقصود هو يئير غيلر، أكد التقارير.

“أعرف على وجه اليقين أنهم يريدون قتلي”، قال غيلر.

قادت السلطات عملية في الأيام الأخيرة للقبض على ثمانية مشتبه بهم في القضية، بحسب صحيفة “صباح” والعديد من وسائل الإعلام الأخرى.

وتقول التقارير إن خلية تجسس إيرانية مكونة من تسعة عملاء، بعضهم إيراني والآخر الأتراك، أرسلوا لقتل يئير غيلر، رجل الأعمال الإسرائيلي التركي الذي يعيش في اسطنبول ويمتلك شركة هندسة متخصصة في تكنولوجيا الطيران.

وذكرت التقارير أن الضربة المخططة كانت انتقاما لمقتل رئيس البرنامج النووي الإيراني محسن فخري زاده في عام 2020، المنسوب على نطاق واسع إلى الموساد الإسرائيلي، وكذلك وسيلة لإعاقة العلاقات الدافئة بين تركيا وإسرائيل.

وأن فريق الاغتيال تبع غيلر إلى منزله ومكان عمله وكان يخطط لاستخدام مواطنين أتراك لتنفيذ الاغتيال.

دون علم العملاء، كان الأتراك يراقبونهم. بمجرد أن قرروا أن الاستعدادات جارية للاغتيال، قاموا بمشاركة المعلومات مع الموساد.

منظر عام لمسجد تشامليجا، أكبر مسجد في آسيا الصغرى، في اسطنبو ، تركيا، يوم السبت 28 أبريل 2018 (AP Photo / Emrah Gurel)

أضاف التقرير أن غيلر نُقل بعد ذلك إلى منزل آمن، حيث ساعد الموساد في حمايته. وتمت دعوته للانتقال إلى إسرائيل من أجل الأمان لكنه رفض.

في غضون ذلك، ألقت الشرطة التركية القبض على ثمانية من أعضاء الخلية. وقيل إن زعيم الخلية في تركيا هو مشتاغ بيغوز الايراني. تم تعريف الشخص التاسع، قائد الفرقة في إيران، على أنه ضابط المخابرات الإيرانية ياسين طاهر ممكندي.

ووجهت إلى المشتبه بهم تهمة التخطيط لارتكاب جريمة.

صور لفريق الاغتيال المزعوم المكلف باغتيال رجل أعمال إسرائيلي في تركيا، كما نشر في وسائل إعلام تركية، في 11 فبراير 2022 (Courtesy)

وفي حديثه إلى موقع “واللا” الإخباري، أكد غيلر أن السلطات التركية حذرته من المؤامرة منذ أربعة أشهر.

“منذ حدوث ذلك كنت حذرا للغاية”، قال. مضيفا أنه يشعر بالأمان في تركيا.

“لقد اعتقلوا معظم أعضاء الخلية. اتمنى لو شعرت بالأمان وحسن المعاملة في إسرائيل كما أشعر هنا”.

في مقابلة منفصلة مع أخبار القناة 13، قال غيلر إنه لا يعرف سبب استهدافه.

“لا يمكنني التحدث بحرية وأنا أعلم على وجه اليقين أنهم يريدون قتلي”، قال. “إذا دخلت في التفاصيل بشأن هذه المسألة، فقد أتسبب في ضرر كبير للبلد، لكن الأمر صحيح تماما”.

رجل الأعمال التركي الإسرائيلي يئير غيلر (صورة على مواقع التواصل الاجتماعي).

هذه التقارير هي أحدث محاولة مزعومة من جانب إيران لاغتيال رجل أعمال إسرائيلي في الخارج.

في نوفمبر الماضي، وجهت السلطات القبرصية اتهامات إلى ستة مشتبه بهم بزعم التخطيط لمهاجمة أهداف إسرائيلية في الجزيرة الواقعة شرق البحر المتوسط.

وقالت إسرائيل إن الخلية أرسلتها إيران لاغتيال الملياردير تيدي ساغي وربما آخرين.

كان من بين المتهمين أورخان أسدوف، وهو مواطن أذربيجاني يبلغ من العمر 38 عاما. اتهم هو وثلاثة باكستانيين متهمين في القضية بالتآمر لزيارة قبرص لارتكاب أعمال إرهابية.

يُزعم أن جميع المشتبه بهم، باستثناء واحد، خططوا لقتل خمسة إسرائيليين يعيشون في قبرص، وفقا لصحيفة “بوليتيس” اليومية.

اندلعت أنباء خطط الهجوم المزعومة في أوائل أكتوبر بعد اعتقال أسدوف للاشتباه في التخطيط لهجوم ضد إسرائيليين. وبحسب ما ورد كان بحوزة أسدوف مسدس وكاتم للصوت عندما تم القبض عليه.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال