ضابط في الجيش الإسرائيلي يواجه 79 تهمة لتصوير عشرات المجندات دون علمهن
بحث

ضابط في الجيش الإسرائيلي يواجه 79 تهمة لتصوير عشرات المجندات دون علمهن

العثور على مئات من مقاطع الفيديو والصور بحوزة الضابط دان شاروني الذي تم فصله

اللفتنانت كولونيل دان شاروني، المشتبه به في تصوير الجنديات سرا، في صورة غير مؤرخة. (موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك)
اللفتنانت كولونيل دان شاروني، المشتبه به في تصوير الجنديات سرا، في صورة غير مؤرخة. (موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك)

وجه المدعون العسكريون لائحة اتهام ضد ضابط في الجيش الإسرائيلي يوم الأربعاء تشمل 79 تهمة تتعلق بتصويره المزعوم لعشرات من مرؤوساته، وهن عراة دون علمهن، وجمع صور جنسية لمجندات، وكذلك بعض المدنيات، على مدار ثماني سنوات على الأقل.

تتهم لائحة الاتهام اللفتنانت كولونيل دان شاروني باستخدام مجموعة متنوعة من الكاميرات الخفية، بما في ذلك بعض الكاميرات الموجودة داخل شواحن الهاتف، لتصوير مجندات تحت إمرته، وغالبا ما قام بتثبيتها في ثكناتهن وأماكن الاستحمام، فضلا عن أخذ هواتف الجنديات لأسباب تبدو غير مؤذية من أجل الاطلاع عليها لمعرفة ما إذا كانت تحتوي على صور عارية أو حميمة ثم نسخها إلى جهازه الخاص.

تضمنت لائحة الاتهام 49 حالة من الضحايا، من الإناث والذكور، رغم أنه قد يكون هناك آخرون. الغالبية العظمى من هؤلاء جنود رغم أنه قام أيضا بتركيب الأجهزة في منازل الناس، بما في ذلك منزله، وبالتالي قام أيضا بتصوير المدنيين. كما اتهم بدخول غرف بعض ضحاياه وهم نيام ومارس اعمال مشينة أثناء تصويرهم.

وأعلن الجيش أنه تم العثور على مئات الصور ومقاطع الفيديو لجنود ومدنيين في حوزة شاروني، إما عراة كليا أو جزئيا، وقت اعتقاله.

في كثير من الحالات، كان الضحايا جنودا وضباطا تربطهم علاقات وثيقة مع شاروني.

وأُقيل شاروني من منصبه وبقي في السجن منذ اعتقاله.

دان شاروني، ضابط في الجيش الإسرائيلي متهم بارتكاب جرائم جنسية، يمثل أمام المحكمة في شريط فيديو تم بثه في 24 نوفمبر، 2021. (Screenshot)

تم تقديم لائحة الاتهام ضد شاروني يوم الأربعاء في محكمة عسكرية خاصة في مقر الجيش الإسرائيلي في تل أبيب. وهو يواجه 43 تهمة تتعلق بانتهاك الخصوصية، 30 تهمة بالبذاءة، تهمة واحدة تتعلق بمحاولة فاحشة في حالة قام فيها بتركيب كاميرا خفية في غرفة شخص ما، لكنه في النهاية قام بالتصوير عند إرتداء ملابس كاملة فقط، ثلاث تهم تتعلق باختراق جهاز كمبيوتر بشكل غير قانوني، تهمة واحدة تتعلق بإعاقة عمل ضابط شرطة عسكرية وتهمة واحدة بالسلوك الذي لا يليق بجندي.

وفقا للائحة الاتهام، ارتكب شاروني جرائمه بين الأعوام 2013-2021، أثناء خدمته في ثلاث وحدات مختلفة في الجيش.

“الجيش الإسرائيلي يرى تصرفات الضابط على أنها خطيرة جدا، كما هو الحال مع أي انتهاك ذي طبيعة جنسية، وسيواصل العمل لطرد هذه الظاهرة من صفوفه”، أعلن لجيش في بيان.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال