ضابط في الجيش الإسرائيلي متهم بـ 79 جريمة جنسية سيحصل على راتب تقاعدي سخي من الجيش
بحث

ضابط في الجيش الإسرائيلي متهم بـ 79 جريمة جنسية سيحصل على راتب تقاعدي سخي من الجيش

اللفتنانت كولونيل دان شاروني في محادثات متقدمة للتوصل إلى صفقة إقرار بالذنب مع المدعين العسكريين، سيعترف بتصوير عشرات الجنود دون موافقتهم

ملف: المقدم دان شاروني، ضابط في الجيش الإسرائيلي متهم بتصوير مجنداته سرا، في جلسة استماع بمحكمة عسكرية في تل أبيب، 5 ديسمبر 2021 (Avshalom Sassoni / Flash90)
ملف: المقدم دان شاروني، ضابط في الجيش الإسرائيلي متهم بتصوير مجنداته سرا، في جلسة استماع بمحكمة عسكرية في تل أبيب، 5 ديسمبر 2021 (Avshalom Sassoni / Flash90)

من المتوقع أن يوقع ضابط في الجيش الإسرائيلي يواجه 79 تهمة بزعم تصوير عشرات المجندات وهم عراة دون علمهم، وجمع صور جنسية لجنود وبعض المدنيين على مدار ثماني سنوات على الأقل، على صفقة إقرار بالذنب، وفقا لتقرير يوم الاثنين.

في ديسمبر العام الماضي، وجهت إلى كولونيل دان شاروني لائحة اتهام باستخدام مجموعة متنوعة من الكاميرات الخفية، بما في ذلك داخل شواحن الهاتف، لتصوير جنود تحت إمرته، وغالبا ما قام بتركيبها في ثكناتهم وأماكن الاستحمام. كما أنه متهم بأخذ هواتف الجنود لأسباب تبدو غير ضارة والبحث فيها لمعرفة ما إذا كانت تحتوي صور عارية أو حميمة ثم نسخها إلى جهازه الخاص.

تضمنت لائحة الاتهام 49 حالة من الضحايا، من الإناث والذكور، على الرغم من احتمال وجود آخرين. الغالبية من الجنود، على الرغم من أنه قام أيضا بتركيب الأجهزة في المنازل، بما في ذلك منزله، وبالتالي قام أيضا بتصوير المدنيين. كما اتهم بدخول بعض غرف ضحاياه وهم نيام وممارسة العادة السرية أثناء تصويرهم.

ذكر موقع “واينت” الإخباري مساء الإثنين أن شاروني يقترب من توقيع اتفاق مع المدعين العسكريين.

وسيشهد الترتيب اعتراف شاروني بالتهم الموجهة إليه والتعبير عن ندمه، ومنحه راتبا عسكريا على الرغم من صغر سنه.

يفصل شاروني حاليا عامين عن السن المطلوب للحصول على معاش تقاعدي عسكري، وبالتالي تم تحديد موعد محاكمته في أبريل 2024، حسبما أفاد موقع “واينت”.

تعتبر المعاشات العسكرية سخية، وبما أنها تُمنح من سن 46، فهي تمنح الضباط القدرة على بدء وظائف ثانية مربحة بالإضافة إلى حزم معاشاتهم التقاعدية الكبيرة.

وصرح الجيش أن النيابة أطلعت الضحايا على إمكانية التوصل إلى اتفاق مع شاروني، يشمل اعترافه ودفع تعويضات، فضلا عن تسريحه من الجيش,

وقال الجيش في بيان ردا على تقرير “واينت” عن احتمال حصوله على معاش تقاعدي: “بعد إنهاء الخدمة، سيتم النظر في إمكانية إلغاء معاش الضابط”.

أُقيل شاروني من منصبه وهو في السجن منذ اعتقاله في شهر نوفمبر العام الماضي.

وقال الجيش العام الماضي، أنه تم العثور على مئات الصور ومقاطع الفيديو لجنود ومدنيين، عراة كليا أو جزئيا، في حوزة شاروني وقت اعتقاله.

في كثير من الحالات، كان الضحايا جنودا وضباطا تربطهم علاقات وثيقة مع شاروني.

تم تقديم لائحة الاتهام ضد شاروني في محكمة عسكرية خاصة في مقر الجيش في تل أبيب. وهو يواجه 43 تهمة تتعلق بانتهاك الخصوصية، 30 حالة تهمة متعلقة بتصرفات غير لائقة، وتهمة واحدة تتعلق بمحاولة تركيب كاميرا خفية في غرفة شخص ما، ولكن في النهاية قام بالتصوير فقط وهم يرتدون ملابس كاملة، وثلاث تهم تتعلق باختراق حاسوب بشكل غير قانوني، وعدد واحد من إعاقة عمل ضابط شرطة عسكرية، وتهمة واحدة تتعلق بسلوك لا يليق بجندي.

وفقا للائحة الاتهام، ارتكب شاروني جرائمه بين السنوات 2013-2021، أثناء خدمته في ثلاث وحدات مختلفة في الجيش.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال