إسرائيل في حالة حرب - اليوم 257

بحث

صواريخ تتسبب بإصابات بالقرب من القدس؛ الجيش الإسرائيلي يرد؛ غالانت يأمر بـ”حصار غزة”

عدد القتلى يتجاوز 900؛ وابل من الصواريخ يضرب جنوب ووسط إسرائيل؛ حماس تهدد بإعدام رهائن؛ سلاح الجو يطلق موجة من الغارات

موقع سقوط صاروخ تم إطلاقه من قطاع غزة وتسبب بأضرار في قرية أبو غوش العربية، خارج القدس، 9 أكتوبر، 2023. (Jamal Awad/ Flash90)
موقع سقوط صاروخ تم إطلاقه من قطاع غزة وتسبب بأضرار في قرية أبو غوش العربية، خارج القدس، 9 أكتوبر، 2023. (Jamal Awad/ Flash90)

تسبب هجمات صاروخية جديدة على البلدات الإسرائيلية طوال يوم الإثنين بوقوع إصابات، بينما قامت البلدات الجنوبية بإحصاء قتلاها، وشن الجيش الإسرائيلي هجمات مضادة ضد حركة حماس في غزة، وهددت حماس بالبدء بإعدام الرهائن الإسرائيليين.

ودوت صفارات الإنذار في أكثر من عشرة بلدات إسرائيلية، بما في ذلك مدن القدس وتل أبيب وسديروت وأشدود وعسقلان وريشون لتسيون وبئر السبع. كما تم استهداف المدن الحدودية الجنوبية بلا هوادة.

وجاءت أعمال العنف بعد يوم من إعلان إسرائيل رسميا حالة الحرب، مع ارتفاع عدد القتلى من هجوم حماس الضخم إلى أكثر من 900، وفقا لتقارير وسائل الإعلام العبرية، ويتوقع أن يرتفع أكثر، بينما لا يزال مصير أكثر من مائة شخص مختطفين ومعتقلين في قطاع غزة غير واضح.

وقالت خدمة نجمة داود الحمراء للإسعاف إن المسعفين عالجوا شابا في العشرينات من عمره أصيب بجروح خطيرة بشظايا نتيجة سقوط صاروخ في بلدة أبو غوش العربية غرب القدس.

وأظهرت لقطات مصورة دخانا يتصاعد من بلدة بيتار عيليت، جنوب القدس، حيث قالت نجمة داود الحمراء إنها عالجت أربعة أشخاص أصيبوا جراء الهجمات الصاروخية، من بينهم صبي يبلغ من العمر 10 سنوات في حالة خطيرة، وثلاثة رجال في حالة خفيفة.

وقالت نجمة داود الحمراء إنها عالجت شخصين آخرين في منطقة لم تعلن عنها بالقرب من القدس – امرأة في الستينيات من عمرها في حالة حرجة، ورجل أصيب بجروح طفيفة.

وأصيب رجل (50 عاما) بإصابات متوسطة بشظية في سديروت.

إطلاق وابل من الصواريخ من غزة باتجاه إسرائيل، 9 أكتوبر، 2023. (IBRAHIM HAMS / AFP)

وأصدرت قيادة الجبهة الداخلية للجيش الإسرائيلي تعليمات تطلب من الإسرائيليين التأكد من تخزينهم لطعام وماء يكفي لمدة 72 ساعة على الأقل، مع الحرب في الأفق.

وقالت في بيان “قد تكون الحملة طويلة ومن المهم أن تتأكد كل أسرة من أن لديها الماء والغذاء والدواء والمعدات اللازمة لحالات الطوارئ”، وأوصت الناس بأن يعرفوا مكان أقرب ملجأ لهم والتأكد من أن لديهم طريقًا واضحًا للوصول إليه.

وسارع الجيش إلى الإشارة إلى أن التعليمات ليست جديدة وهي موجودة دائما.

في غضون ذلك، هددت حماس بالبدء في إعدام الرهائن ردا على الغارات الإسرائيلية على غزة التي يتم تنفيذها دون سابق إنذار، بحسب ما نقلته وكالة “شهاب” الإخبارية في غزة عن المتحدث باسم كتائب عز الدين القسام التابعة لحماس.

وقال المتحدث، الذي يحمل اسم الرحكة “أبو عبيدة”: “من هذه الساعة، كل استهداف للمدنيين الآمنين في بيوتهم دون سابق إنذار، سيقابله بإعدام الرهائن المدنيين لدى المقاومة، والقسام سيبث ذلك بالصوت والصورة”.

وبحسب ما ورد، قال مسؤول دفاعي لأعضاء الكنيست في وقت سابق من اليوم إن إسرائيل لا تطلق قنابل تحذيرية على أسطح المباني المقرر استهدافها، بهدف تحذير المدنيين للفرار، كما فعلت في كثير من الأحيان في الجولات السابقة من الصراع.

فلسطينيون يأخذون مدنية إسرائيلية قاموا باختطاها (في وسط الصورة)، من كيبوتس كفار عزة إلى قطاع غزة، 7 أكتوبر، 2023. (Hatem Ali/AP)

وأصدر مجلس أشكول الإقليمي قائمة بأسماء 47 شخصًا قتلوا في 16 بلدة وكيبوتس تابعة له.

وتضمنت القائمة 10 أشخاص في كيبوتس “حوليت” الصغير، الذي يسكنه حوالي 200 شخص. وتم تسجيل ثمانية وفيات في كيبوتس “كيسوفيم” الذي يسكنه 300 شخص، من بينهم ثلاثة أفراد من عائلة زاك.

وقال المجلس في بيان له إن هؤلاء هم الأشخاص الذين تم إخطار عائلاتهم وتم السماح بنشر أسمائهم. ومن المتوقع أن يتم الإعلان عن المزيد من الأسماء في الأيام المقبلة.

ويعيش في إشكول حوالي 15,000 شخص.

مشيعون يحضرون جنازة ضابط الشرطة فيتالي كاريسيك في مقبرة جبل هرتسل في القدس، 8 أكتوبر، 2023. (Noam Revkin Fenton /Flash90)

وأعلنت الشرطة عن مقتل ضابطين آخرين خلال القتال مع مقاتلي حماس في جنوب إسرائيل.

وتم التعرف عليهما على أنهما الرقيب أول أورييل أبراهام، عضو وحدة “يسام” في النقب، والرقيب إلياهو مايكل هاروش، شرطي في محطة سديروت.

وقد نشرت الشرطة حتى الآن أسماء 37 ضابطا قتلوا في القتال.

وقال وزير الدفاع يوآف غالانت إنه أمر بفرض “حصار كامل” على قطاع غزة.

وقال غالانت عقب تقييم أجرته القيادة الجنوبية للجيش الإسرائيلي في بئر السبع: “لا كهرباء، لا طعام ولا ماء ولا غاز. كل شي مغلق (…) نحن نحارب متوحشين ونتصرف على هذا الأساس”.

وقال غالانت أيضا إن الحرب التي تخوضها إسرائيل ضد حركة حماس هي “حرب من أجل مستقبلنا”.

وأضاف في تصريحات قدمها مكتبه إن “تحصيل ثمن باهظ من العدو هو شرط ضروري لوجودنا في المنطقة”. وأدلى غالانت بهذه التصريحات خلال زيارة لمركز القيادة تحت الأرض التابع للقوات الجوية الإسرائيلية في مقر الجيش الإسرائيلي في تل أبيب.

وقال مكتبه إن وزير الدفاع أصدر تعليماته للجيش “بزيادة شدة الهجمات بشكل كبير في قطاع غزة” و”القضاء على جميع أهداف حماس”.

قوات الأمن والإنقاذ الإسرائيلية في موقع سقوط صاروخ أُطلق من قطاع غزة على مباني وسيارات في مدينة أشدود الجنوبية، 9 أكتوبر، 2023. (Liron Moldovan/Flash90)

وأعلن وزير الطاقة يسرائيل كاتس أنه أصدر تعليماته للسلطات بقطع المياه عن قطاع غزة.

وقال كاتس في بيان: “لقد أصدرت تعليمات بقطع إمدادات المياه من إسرائيل إلى غزة على الفور”، مضيفًا أن تدفق الطاقة والوقود توقف قبل يومين.

وقال الجيش الإسرائيلي أنه شن غارات جوية واسعة النطاق خلال النهار، بما في ذلك استهداف حيا ساحليا في مدينة غزة، واستهداف عشرات المواقع.

ووصفت المنطقة، التي يطلق عليها اسم الفرقان على اسم مسجد في المنطقة، بأنها “وكر للإرهاب” تستخدمه حماس لشن هجمات ضد إسرائيل.

وقال الجيش إن عشرات الطائرات المقاتلة شاركت في الغارات.

وأعلن مجلس “حوف أشكلون” الإقليمي عن اشتباكات بين مسلحين فلسطينيين والقوات الإسرائيلية بالقرب من كيبوتس “كرمية”، بالقرب من الحدود الشمالية مع قطاع غزة.

وقالت السلطات المحلية إن القوات الإسرائيلية تعرضت على ما يبدو لإطلاق النار، مما دفع إلى استدعاء تعزيزات.

أحد سكان أشكلون وابنه في طريقهما إلى مكان آمن بعد أن أصاب صاروخ أطلقه مسلحون فلسطينيون من قطاع غزة مبنى في المدينة الواقعة بجنوب البلاد، 9 أكتوبر، 2023. (Chaim Goldberg/Flash90)

وإلى جانب الغزو، الذي نفذه مسلحون دخلوا إسرائيل في قوافل من الشاحنات الصغيرة والدراجات النارية، فضلا عن الزوارق السريعة والطائرات الشراعية، أطلق المسلحون في غزة آلاف الصواريخ على إسرائيل، وأصابوا منازل في تل أبيب وأماكن أخرى.

ومن بين القتلى الـ 900 ما لا يقل عن 73 جنديا، بمن فيهم كبار الضباط.

كما استمر عدد الجرحى في الارتفاع. وقالت وزارة الصحة إنه حتى بعد ظهر يوم الاثنين، تم علاج 2616 شخصا في المستشفيات، من بينهم 25 شخصا في حالة حرجة ومئات آخرين يكافحون من أجل حياتهم.

وقالت وزارة الصحة في القطاع الفلسطيني إن عدد القتلى في قطاع غزة ارتفع إلى 687، بينهم 140 طفلا.

وأصيب 2900 شخص آخرين منذ الهجوم المفاجئ فجر السبت.

صاروخ ينفجر في مدينة غزة خلال غارة جوية إسرائيلية، 8 أكتوبر، 2023. (Mahmud Hams/AFP)

وقال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لسياسيين محليين من جنوب البلاد إن إسرائيل ستغير المنطقة في ردها على الهجوم المدمر.

“أعلم أنكم مررتم بأمور صعبة وفظيعة. ما ستمر به حماس سيكون صعبا ورهيبا – نحن في خضم المعركة وهذه فقط البداية”، قال نتنياهو، وفقا لبيان صادر عن مكتبه.

وأشاد بصمودهم وقال إن المعركة القادمة ستستغرق وقتا.

“سوف تقلب الأمة كل حجر لمساعدتكم جميعًا. أطلب منكم أن تبقوا أقوياء لأننا سنغير الشرق الأوسط”.

وتصاعدت التوترات أيضًا على الحدود الشمالية لإسرائيل مع لبنان، مع إطلاق قذائف هاون أدت إلى دوي صافرات الإنذار في البلدات الإسرائيلية، وإصدار حزب الله تهديدًا، وتسلل مسلحين ، وشن الجيش الإسرائيلي هجمات مضادة، وأمر السكان بالاحتماء.

اقرأ المزيد عن