صناديق المرضى تفتح باب التسجيل للتطعيم؛ ومواعيد اللقاح الأولى يوم الإثنين
بحث

صناديق المرضى تفتح باب التسجيل للتطعيم؛ ومواعيد اللقاح الأولى يوم الإثنين

حاليا فقط أولئك الذين تزيد أعمارهم عن 60 عاما والذين هم في خطر يمكنهم الحصول على التطعيم؛ رئيس الوزراء ووزير الصحة سيطلقان الحملة مساء السبت. العاملون الصحيون في الخطوط الأمامية سيبدأون بتلقي اللقاح يوم الأحد

ممرضة (على يمين الصورة) خلال محاكاة تلقيح ضد فيروس كورونا في مركز شعاري تسيديك الطبي في القدس، 17 ديسمبر، 2020. (Yonatan Sindel / Flash90)
ممرضة (على يمين الصورة) خلال محاكاة تلقيح ضد فيروس كورونا في مركز شعاري تسيديك الطبي في القدس، 17 ديسمبر، 2020. (Yonatan Sindel / Flash90)

يمكن الآن للمسنين الإسرائيليين والأشخاص المعرضين للخطر حجز مواعيد لتلقي لقاح ضد فيروس كورونا، بعد عشرة أشهر من وصول الوباء إلى البلاد لأول مرة.

وبدأت صناديق المرضى مساء الخميس بإبلاغ الإسرائيليين الذين تزيد أعمارهم عن 60 عاما والأشخاص المعرضين للخطر أنه يمكنهم حجز مواعيد للتطعيم اعتبارا من يوم الاثنين، بعد يوم من بدء البلاد في إعطاء لقاحات فيروس كورونا للعاملين الصحيين في الخطوط الأمامية.

وكان بإمكان أعضاء صندوقي المرضى “مكابي” و”مئوحيدت” حجز المواعيد ابتداء من الخميس، “كلاليت” سيفتح باب التسجيل الجمعة و”لئوميت” سيفعل ذلك يوم الأحد.

وسيتم تحديد موعدين لكل شخص، تفصل بينهما فترة 21 يوما، وسيتم اعتباره مطعّما فقط بعد تلقي الجرعة الثانية.

وستبدأ مكابي ومئوحيدت وكلاليت بتطعيم الجمهور يوم الإثنين، قبل يومين من الموعد المحدد، أما لئوميت فسوف يلتزم بيوم الأربعاء كما كان مخطط مسبقا.

ولقد انهار الموقع الإلكتروني لمكابي الخميس بعد وقت قصير من فتح باب التسجيل للجمهور، مما يؤكد ارتفاع الطلب على التلقيح في صفوف الإسرائيليين الأكثر عرضة للخطر.

بحسب موقع “واينت” الإخباري، سيكون بإمكان أزواج وزوجات المعرضين للخطر الحصول على اللقاح، حتى لو لم يستوفوا أيا من المتطلبات.

وسيكون أول إسرائيلي يحصل على اللقاح هو رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، الذي أكد مكتبه يوم الخميس أنه ووزير الصحة يولي إدلشتين سيتم تلقيحهما مساء السبت في مركز “شيبا” الطبي بالقرب من تل أبيب. نتنياهو يبلغ من العمر 71 عاما وإدلشتين 62.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، من اليسار، ووزير الصحة يولي إدلشتين يزوران المركز اللوجستي التابع لشركة الأدوية “طيفع” في شوهام ، حيث سيتم تخزين لقاحات فيروس كورونا في ثلاجات قبل توزيعها، 26 نوفمبر، 2020. (Yossi Aloni / Flash90)

وقال مكتب رئيس الوزراء في بيان إن الحدث، الذي سيتم بثه على الهواء مباشرة، يهدف إلى “تشجيع الجمهور الإسرائيلي على الحصول على اللقاح”، مضيفا أن نتنياهو سيصبح بذلك من أوائل قادة العالم الذين يحصلون على اللقاح.

وأصدرت وزارة الصحة يوم الأربعاء قائمة مفصلة بمن سيتم تلقيحهم من عامة الجمهور أولا عندما تبدأ حملة اللقاح الرئيسية يوم الأحد.

على رأس القائمة العاملون في المستشفيات، يليهم موظفو صناديق المرضى، والعيادات الصحية الخاصة، وعيادات طب الأسنان، وطلاب الطب والتمريض الذين يشاركون في زيارات سريرية للمرضى، وعناصر نجمة داوود الحمراء وخدمات الإسعاف الأخرى، والمقيمين ومقدمي الرعاية في دور المسنين.

سيبدأ أفراد معينون من عامة الجمهور في تلقي التطعيم يوم الاثنين أو الأربعاء، بما في ذلك الفئات المعرضة للخطر وأي شخص يزيد عمره عن 60 عاما.

يليهم الإسرائيليون العاملون في وظائف تعرضهم لخطر الإصابة بالكورونا بشكل كبير، كالمعلمين، والأخصائيين الاجتماعيين، والمستجيبين الأوائل، وموظفي السجون والسجناء، وجنود الجيش الإسرائيلي وعناصر الأمن الآخرين.

في المرحلة الأخيرة سيبدأ تطعيم بقية السكان، مع جدول زمني يعتمد على عدد الجرعات التي ستصل إلى إسرائيل ومستوى الطلب من قبل المجموعات ذات الأولوية. وقال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إنه إذا كان هناك فائض من الجرعات، فسيُسمح للجمهور بالحصول على اللقاح في وقت أبكر.

ولقد حددت الحكومة هدفا بتلقيح 60,000 شخص يوميا بمجرد بدء الحملة، مما يعني أن 2 مليون إسرائيلي قد يحصلون على التطعيم بحلول نهاية يناير.

بالإضافة إلى حوالي 4 ملايين جرعة من لقاح “فايزر” التي من المتوقع أن تصل البلاد بحلول نهاية الشهر، ذكرت القناة 12 الأربعاء أنه من المتوقع أن تصل 4 ملايين جرعة أخرى بحلول نهاية مارس لما مجموعه ثمانية ملايين جرعة – وهو ما يكفي لتطعيم 4 ملايين إسرائيلي.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الصحة يولي إدلشتين يحضران وصول طائرة شحن تابعة لشركة DHL تنقل الدفعة الأولى من لقاحات “فايزر” إلى مطار بن غوريون، 9 ديسمبر، 2020. (Marc Israel Sellem / Pool)

وذكرت الشبكة التلفزيونية إن لقاح شركة “موديرنا”، الذي قد يحصل على مصادقة الهيئات التنظيمية الأمريكية في غضون أيام، بالإضافة إلى اللقاح الذي تنتجه شركة “أسترازينيكا”، من غير المتوقع أن يصلا إسرائيل قبل أبريل.

وتأتي حملة التطعيم في الوقت الذي ذكرت فيه تقارير أن الحكومة تدرس فرض قيود جديد على الجمهور، نظرا لارتفاع عدد حالات الإصابة بكورونا.

وتواجه إسرائيل ارتفاعا ملحوظا في حالات الإصابة الجديدة بكوفيد-19، مع تسجيل حوالي 3000 إصابة جديدة يومية الثلاثاء والأربعاء، وهو الرقم الأعلى منذ أكثر من شهرين.

المعيار الذي حددته الحكومة لإعادة فرض القيود هو في المتوسط 2500 إصابة يومية على مدار أسبوع كامل أو رقم تكاثر أساسي يزيد عن 1.32. وبحسب وزارة الصحة، بلغ هذا الرقم 1.27 الأسبوع الماضي. أي قيمة تزيد عن الرقم واحد تعني أن معدل الإصابة بالفيروس في ازدياد.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال