إسرائيل في حالة حرب - اليوم 290

بحث

صحفي إسرائيلي ينتقد “الفصل العنصري” في الضفة الغربية في خطاب قبول جائزة في مهرجان برلين للأفلام

يوفال أبراهام يقول إنه “يقف وراء كل كلمة” من تصريحاته بعد فوزه بجائزتين كبيرتين عن فيلم “لا أرض أخرى”، الذي شارك في إخراجه مع ناشط فلسطيني

المخرج الإسرائيلي يوفال أبراهام (يسار) والمخرج الفلسطيني باسل عدرا يتحدثان على خشبة المسرح بعد حصولهما على جائزة أفضل فيلم وثائقي عن فيلم “لا أرض أخرى” خلال حفل توزيع جوائز مهرجان برلين السينمائي الدولي الرابع والسبعين، في 24 فبراير 2024، في برلين. (John MacDougall/AFP)
المخرج الإسرائيلي يوفال أبراهام (يسار) والمخرج الفلسطيني باسل عدرا يتحدثان على خشبة المسرح بعد حصولهما على جائزة أفضل فيلم وثائقي عن فيلم “لا أرض أخرى” خلال حفل توزيع جوائز مهرجان برلين السينمائي الدولي الرابع والسبعين، في 24 فبراير 2024، في برلين. (John MacDougall/AFP)

برلين (جيه تي ايه) – قال صحفي إسرائيلي أنه تلقى تهديدات بالقتل بعد فوزه بجائزتين كبيرتين في مهرجان برلين السينمائي الدولي عن فيلمه الوثائقي عن عنف المستوطنين وطرد الفلسطينيين من قراهم في الضفة الغربية.

وتم تسليم الجوائز خلال الحفل الختامي لمهرجان الأفلام، والذي انتقد خلاله العديد من صانعي الأفلام – بما في ذلك شخص أمريكي يهودي – حرب إسرائيل ضد حماس في غزة. ووصف البعض نهج إسرائيل بأنه “إبادة جماعية”، وهي تهمة شائعة بين الناشطين المؤيدين للفلسطينيين، والتي تنفيها إسرائيل بشدة وأدانها عمدة برلين.

وانتقد الصحفي الإسرائيلي يوفال أبراهام السيطرة العسكرية الإسرائيلية على الضفة الغربية. وكان أبراهام جزءًا من الفريق الذي صنع فيلم “لا أرض أخرى” حول مسافر يطا، وهي مجموعة من القرى التي سعت إسرائيل إلى استخدام أراضيها كمنطقة عسكرية. وفي عام 2022، بعد معركة قانونية استمرت عقدين من الزمن، قضت المحكمة العليا بأن لإسرائيل الحق في الأرض وأن ما يقارب من 2000 فلسطيني يعيشون هناك قد يضطرون إلى المغادرة.

ويركز الفيلم الوثائقي، وهو من إنتاج فلسطيني نرويجي مشترك، على الناشط الفلسطيني باسل عدرا، الذي قام مع أبراهام بتوثيق هدم إسرائيل للمنازل في منطقته. ولا يركز الفيلم على السياق الأوسع للصراع ويركز على المنظر من داخل القرية.

يوم الأحد، فاز فيلم “لا أرض أخرى” بجائزة أفضل فيلم وثائقي في مهرجان برلين وجائزة الجمهور البانورامية، والتي يتم تحديدها من خلال تصويت 24 ألف شخص من الجمهور.

وفي خطاب قبوله، قدم أبراهام، الذي يكتب في منشورات يسارية في إسرائيل وخارجها، انتقادا لاذعا لحكم إسرائيل في الضفة الغربية.

“نحن نقف أمامكم الآن، أنا وباسل في نفس العمر. أنا إسرائيلي. باسل فلسطيني. وفي غضون يومين سنعود إلى أرض لسنا فيها متساوين”، قال أبراهام.

“أنا أعيش تحت قانون مدني وباسل تحت قانون عسكري. نحن نعيش على بعد 30 دقيقة من بعضنا البعض، لكن لدي حق التصويت، بازل ليس لدي حق التصويت. أنا حر في التحرك حيث أريد في هذه الأرض. باسل، مثل ملايين الفلسطينيين، محتجز في الضفة الغربية المحتلة. هذا الفصل العنصري بيننا، وهذا عدم المساواة، يجب أن ينتهي”.

أطفال فلسطينيون يقفون على أنقاض مدرسة هدمها الجيش الإسرائيلي في منطقة الضفة الغربية المعروفة باسم مسافر يطا، في 23 نوفمبر، 2022. (AP Photo/ Mahmoud Illean)

وفي المقابل، ندد عدرا بما وصفه بـ”المذبحة” التي ترتكبها إسرائيل بحق الفلسطينيين ومبيعات الأسلحة الألمانية لإسرائيل.

وبثت هيئة الإذاعة العامة “كان” الإسرائيلية مقطعا عن تعليقات أبراهام وصفت فيه تعليقاته بأنها “معادية للسامية”. وقال الناقد السينمائي الإسرائيلي رون فوجل في المقطع أنه غير مرتاح بسبب الانتقادات الموجهة لإسرائيل في مهرجان الأفلام.

“بثت القناة 11 الإسرائيلية [كان] مقطعًا مدته 30 ثانية من خطابي، ووصفته بجنون بأنه معادي للسامية – وأنا أتلقى تهديدات بالقتل منذ ذلك الحين”، غرد أبراهام في وقت متأخر من يوم الأحد. “أنا أقف وراء كل كلمة”.

وجاءت الجائزة في الوقت الذي تثير فيه إسرائيل انتقادات دولية بسبب حربها في غزة، وفي الوقت الذي وافق فيه المشرعون الإسرائيليون على بناء آلاف المنازل الجديدة في مستوطنات الضفة الغربية للمرة الأولى منذ الهجوم الذي قادته حماس في 7 أكتوبر والذي أشعل الحرب في غزة، على الرغم من معارضة الولايات المتحدة.

وقد شهد عرض فيلم: “لا أرض أخرى” في المهرجان متظاهرين صرخوا “من النهر إلى البحر، الحرية لفلسطين”، وهي عبارة تم تجريمها في ألمانيا لأن الكثيرون يفهمونها على أنها دعوة إلى تدمير إسرائيل.

وواجه عضو آخر من الجمهور الصراخ عندما أشاد بالفيلم، الذي أخرجه فريق من الإسرائيليين والفلسطينيين، باعتباره محاولة “لوقف هذه الدورة من العنف الرهيب، والتي تتضمن مذبحة مروعة لآلاف اليهود على يد حماس”.

المخرج الإسرائيلي يوفال أبراهام (يمين) والمخرج الفلسطيني باسل عدرا يتحدثان على خشبة المسرح بعد حصولهما على جائزة أفضل فيلم وثائقي عن فيلم “لا أرض أخرى” خلال حفل توزيع جوائز مهرجان برلين السينمائي الدولي الرابع والسبعين، في 24 فبراير 2024، في برلين. (John MacDougall/AFP)

كما شهد المهرجان عدة احتجاجات أخرى مناهضة لإسرائيل. وبحسب ما ورد، رفع بعض الجمهور لافتات “الحرية لغزة” في حفل الافتتاح؛ وفي 18 فبراير، رفع بضع عشرات من المتظاهرين لافتة في سوق الأفلام الأوروبية كتب عليها “أضواء، كاميرا، إبادة جماعية”. وفي الحفل الختامي، استخدم العديد من الفنانين خطاباتهم للتنديد بالحرب والدعوة إلى وقف إطلاق النار، بما في ذلك المخرجة الأمريكية إليزا هيتمان، التي فازت بجائزة مرموقة في المهرجان عام 2020.

وقالت: “باعتباري مخرجة أفلام يهودية فازت بجائزة الدب الفضي لعام 2020، من المهم بالنسبة لي أن أكون هنا”، مضيفة “لا توجد حرب عادلة، وكلما حاول الناس إقناع أنفسهم بوجود حرب عادلة، كلما ارتكبوا عملاً بشعًا من خداع الذات”.

وارتدى المخرج الأمريكي بن ​​راسل الكوفية الفلسطينية في الحفل، حيث فاز بجائزة عن فيلم شارك في إخراجه عن نشطاء بيئة فرنسيين.

ورفض منظمو المهرجان دعوات بعض القيمين الفنيين والفنانين لإصدار دعوة رسمية لوقف إطلاق النار. لكن خلال اختتام المهرجان، عرض حساب المهرجان الرسمي على وسائل التواصل الاجتماعي رسائل مناهضة للحرب لفترة وجيزة. وقال مسؤولو المهرجان إن الحساب تعرض للاختراق وأنهم يعتزمون إطلاق إجراءات جنائية ردا على الحادث.

وجاء في إحدى الرسائل، التي تم حذفها بسرعة ولكن تم حفظها في لقطات شاشة تم تداولها عبر الإنترنت “من ماضينا النازي الذي لم يتم حله إلى حاضر الإبادة الجماعية – طالما كنا على الجانب الخطأ من التاريخ. لكن الوقت لم يفت بعد لتغيير مستقبلنا”.

ووصف عمدة برلين كاي فيغنر التعليقات في الحفل الختامي بأنها “نسبية لا تطاق”. وغرد قائلا: “لا مكان لمعاداة السامية في برلين، وهذا ينطبق أيضاً على المشهد الفني”.

كما شهد المهرجان السينمائي أيضا جهود لتعزيز الحوار البناء حول الحرب بين إسرائيل وحماس، من خلال مبادرة “البيت الصغير” التي يديرها إسرائيلي وفلسطيني يعيشان في ألمانيا والتي تهدف إلى خلق مساحة آمنة للحوار.

ساهم طاقم تايمز أوف إسرائيل في إعداد هذا التقرير

اقرأ المزيد عن