صائب عريقات يتلقى العلاج في إسرائيل قبل خضوعه لعملية زراعة الرئة
بحث

صائب عريقات يتلقى العلاج في إسرائيل قبل خضوعه لعملية زراعة الرئة

قلص المسؤول الفلسطيني الرفيع نشاطاته في الاشهر الاخيرة بينما يعاني من التليف الرئوي

كبير المفاوضين الفلسطينيين وأمين سر منظمة التحرير الفلسطينية، صائب عريقات، خلال مؤتمر صحفي في مدينة أريحا في الضفة الغربية، 15 فبراير، 2017.(AFP/AHMAD GHARABLI)
كبير المفاوضين الفلسطينيين وأمين سر منظمة التحرير الفلسطينية، صائب عريقات، خلال مؤتمر صحفي في مدينة أريحا في الضفة الغربية، 15 فبراير، 2017.(AFP/AHMAD GHARABLI)

يعاني المفاوض الفلسطيني الرئيسي وأمين عام منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات من مرض رئوي خطير، وهو موجود في قائمة انتظار زراعة الاعضاء في اسرائيل والولايات المتحدة، بحسب تقرير في موقع “واينت” الإخباري يوم الثلاثاء.

وتم تشخيص عريقات (62 عاما) بمرض التليف الرئوي قبل اكثر من عام، وكان يتناول أدوية تعالج المرض بشكل ناجح. ولكن توقفت الأدوية عن العمل قبل عدة اشهر، وحالته الصحية تتدهور بشكل كبير.

ويتلقى عريقات علاجات إضافية في مستشفى في مركز اسرائيل، وحذر الأطباء أن حالته لا يمكن ان تتحسن بدون زراعة رئة فورية، بحسب التقرير.

وقد عين رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس رئيس جهاز المخابرات العامة ماجد فرج لإستبدال عريقات بشكل مؤقت في حال تدهور حالته الصحية، أو في حال خضوعه لعمية زراعة.

وفرج معروف بعلاقاته الجيدة مع دبلوماسيين في دول غربية وعربية، بالرغم من عدم تكلمه اللغة الإنجليزية بطلاقة عريقات.

رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو وصائب عريقات يتصافحان في القدس، أبريل 2012. مساعد نتنياهو يتسحاق مولخو من اليسار، ورئيس جهاز المخابرات العامة الفلسطينية ماجد فرج، الثاني من اليسار. (Amos Ben Gershom/GPO/Flash90)
رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو وصائب عريقات يتصافحان في القدس، أبريل 2012. مساعد نتنياهو يتسحاق مولخو من اليسار، ورئيس جهاز المخابرات العامة الفلسطينية ماجد فرج، الثاني من اليسار. (Amos Ben Gershom/GPO/Flash90)

وفي المقابل، يستمر عريقات بالعمل في كلا منصبيه، ولكن بأسلوب محدود جدا. وفي يوم الاحد، اجرى مقابلة مع موقع “جويش انسايدر”، حيث انتقد تعامل ادارة ترامب مع مبادرات التوسط بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

“لا نفهم كيف لم يصدر اي مسؤول امريكي اي تعاطف مع الشعب الفلسطيني الذي يهاجم ويقتل على يد قوات الإحتلال، بما يشمل المستوطنين”، قال.

وقد أصدر مبعوث ترامب الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط جيسون غرينبلات ادانات منفصلة لمقتل شرطيين في 14 يوليو على يد ثلاثة عرب هربوا أسلحة إلى داخل الحرم. بالإضافة الى الهجوم في 21 يوليو في مستوطنة حلاميش، حيث قام فلسطيني (19 عاما) بطعن ثلاثة افراد إسرائيليين من عائلة واحدة.

ونظرا للإدانات، انتقد عريقات صمت الإدارة الأمريكية بالنسبة لمقتل ثلاثة فلسطينيين خلال اشتباكات مع جنود اسرائيليين، أثناء الإحتجاج على وضع بوابات الكترونية امام الحرم القدسي، والتي تم إزالتها في وقتل لاحق.

وتأتي التقارير حول تدهور صحة عريقات وسط مخاوف مشابهة بالنسبة لصحة عباس بعد دخول الرئيس البالغ (82 عاما) الى مستشفى في رام الله يوم السبت بسبب الإرهاق. وغادر رئيس السلطة الفلسطينية المستشفى في وقت لاحق من اليوم، ولكن الحادث أعاد اثارة شائعات حول صحته إضافة الى تكهنات حول هوية خليفته.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال