شيخ إماراتي يشتري نصف نادي بيتار القدس لكرة القدم والمعروف بمعاداة مشجعيه للعرب
بحث

شيخ إماراتي يشتري نصف نادي بيتار القدس لكرة القدم والمعروف بمعاداة مشجعيه للعرب

الشيخ حمد بن خليفة آل نهيان يقول إنه فخور بامتلاك 50٪ من الفريق المقدسي في "عاصمة إسرائيل"؛ النادي لم يوقّع قط مع لاعب عربي مسلم

مالك نادي بيتار القدس لكرة القدم موشيه حوغيغ (وسط الصورة) مع  الشيخ حمد بن خليفة آل نهيان (يمين الصورة)  أحد أفراد العائلة المالكة الإماراتية، الذي اشترى نصف أسهم النادي.  (Beitar Jerusalem)
مالك نادي بيتار القدس لكرة القدم موشيه حوغيغ (وسط الصورة) مع الشيخ حمد بن خليفة آل نهيان (يمين الصورة) أحد أفراد العائلة المالكة الإماراتية، الذي اشترى نصف أسهم النادي. (Beitar Jerusalem)

اشترى أحد أفراد العائلة المالكة في الإمارات العربية المتحدة نصف فريق كرة قدم إسرائيلي تشتهر قاعدته الجماهيرية بالعنصرية المعادية للعرب والمسلمين.

وقام الشيخ حمد بن خليفة آل نهيان بشراء 50% من أسهم النادي وسوف يستثمر مبلغ 300 مليون شيكل (92 مليون دولار) في بيتار القدس خلال العقد القادم، بحسب بيان للنادي.

وأشاد نادي بيتار القدس بالصفقة واعتبرها “تاريخية ومثيرة”، وتأتي هذه الشراكة بعد ثلاثة أشهر من إقامة علاقات دبلوماسية بين إسرائيل ودولة الإمارات.

ونقل بيان نُشر على الموقع الإلكتروني الرسمي للنادي عن الشيخ الإماراتي إشارته إلى القدس باعتبارها عاصمة إسرائيل، وهو موقف لا يتفق معه قادة البلد الخليجي.

وقال بن خليفة: “من دواعي سروري أن أكون شريكا في مثل هذا النادي الموقر وفي مثل هذه المدينة، عاصمة إسرائيل وواحدة من أقدس المدن في العالم. سمعت الكثير عن التغييرات التي يمر بها النادي والطريقة التي يُدار فيها، وأنا سعيد بالمشاركة في ذلك”.

أعضاء مجموعة لا فاميليا يحتجون على نية مالك بيتار موشيه حوغيغ بيع نسبة من المجموعة لأحد أفراد العائلة المالكة الإماراتية ، في ملعب تدريب نادي بيتار القدس بالقدس، 4 ديسمبر، 2020. (Flash90)

ويُعرف عن بيتار، الذي يُعد واحدا من أبرز نوادي كرة القدم في إسرائيل، تاريخه الطويل في المشاعر المعادية للعرب والمسلمين، وهو النادي الوحيد في الدوري الإسرائيلي الذي لم يلعب فيه لاعب عربي مسلم قط. وقد أشار مسؤولون في الفريق في الماضي إلى أن هذه سياسة غير رسمية للنادي.

وقال موشيه حوغيغ، وهو رجل أعمال في مجال الهايتك، بعد شراءه للفريق في عام 2018 إنه يأمل بوضع الفريق على “طريق جديد” وألا يظل الدين عاملا في قرارات النادي الشخصية. ويحاول النادي تغيير صورته في السنوات الأخيرة، وفي عام 2017 حصل على جائزة من رئيس الدولة رؤوفين ريفلين لجهوده في مكافحة العنصرية وتقليل عدد الهتافات المعادية للعرب والمسلمين في مبارياته بشكل كبير.

وقال بن خليفة إن استثماره يمثل “ثمار السلام والأخوة بين البلدين” وإن هذه الخطوة ستزيد من “التقريب بين الناس من خلال الرياضة”.

وأضاف: “معا، سنكون فريقا يسعى لتحقيق أعلى مستوى والذهاب إلى أبعد ما يمكن… يلا بيتار”.

عدد كبير من المشجعين الأكثر تطرفا في بيتار القدس هم جزء من مجموعة المشجعين اليمينية المتطرفة “لا فاميليا”.

في عام 2016، تم اتهام 19 من أعضاء المجموعة بمحاولة القتل، بما في ذلك أنصار فرق منافسة.

في أكتوبر، طلب السياسي العربي البارز في الكنيست الإسرائيلي، أيمن عودة، بإزالة أغنية “عنصرية” لمجموعة “لا فاميليا” تسيء للنبي محمد تم نشرها على موقع “يوتيوب”. وأزال الموقع في وقت لاحق الفيديو من منصته.

ساهمت في هذا التقرير وكالة فرانس برس.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال