شركة مصر للطيران تبدأ بتسيير رحلات مباشرة بين تل أبيب والقاهرة
بحث

شركة مصر للطيران تبدأ بتسيير رحلات مباشرة بين تل أبيب والقاهرة

تم تسيير الخط سرا من قبل شركة "سيناء للطيران" التابعة للشركة لعقود، في طائرات لم تحمل شعار الشركة، لكن الآن سيتم تسيير الرحلات بشكل علني من قبل شركة النقل الوطنية؛ إسرائيل ترفع قيود السفر المفروضة بسبب كورونا عن السفر إلى سيناء

طائرة تابعة لشركة ’مصر للطيران’ من طراز A330-343X في عام 2014. (CC BY-SA Eric Salard, Flickr)
طائرة تابعة لشركة ’مصر للطيران’ من طراز A330-343X في عام 2014. (CC BY-SA Eric Salard, Flickr)

علم تايمز أوف إسرائيل إن شركة “مصر للطيران”، الناقل الوطني المصري، في صدد البدء في تسيير رحلات جوية مباشرة بين القاهرة وتل أبيب في أوائل الشهر المقبل.

بمجرد بدء الرحلات الجوية بعد عطلة عيد “السوكوت” (العرش)، من المتوقع أن تكون هناك أربع رحلات تجارية مباشرة أسبوعيا بين مطار بن غوريون الدولي والقاهرة.

في الوقت الحالي، الرحلات الجوية الوحيدة بين إسرائيل والقاهرة تديرها شركة “سيناء للطيران” ، وهي شركة تابعة لمصر للطيران، والتي تقوم بتسيير الرحلات في طائرات لا تحمل شعار الشركة وبدون العلم المصري. تعمل رحلات سيناء للطيران بين تل أبيب والقاهرة بشكل مستمر منذ الثمانينيات من أجل الوفاء ببنود اتفاق السلام لعام 1979 بين إسرائيل ومصر، لكنها ظلت سرية إلى حد كبير.

بمجرد إعادة إطلاق رحلات مصر للطيران، سيتم تشغيلها بواسطة طائرة تحمل العلامةالتجارية الكاملة للشركة.

يوم الإثنين أيضا ، رفعت إسرائيل قيود السفر المفروضة على المواطنين الذين يزورون شبه جزيرة سيناء قبل أيام فقط من عيدة سوكوت، وهي فترة تحظى فيها وجهة السفر هذه بشعبية.

بعد شهور من القيود بسبب كوفيد-19، رفعت الحكومة الإسرائيلية القيود المفروضة على عدد الإسرائيليين المسموح لهم بالسفر إلى سيناء.

سياح إسرائيليون في رأس شيطان في شبه جزيرة سيناء، مصر، 5 أبريل، 2021. (Jacob Magid / Times of Israel)

وقالت وزيرة الاتصالات ميراف ميخائيلي: “لقد تمكنا من إيجاد طريقة للسماح بالعبور غير المحدود وكذلك مراقبة لوائح فيروس كورونا. حريتنا في التنقل هي حق أساسي ويجب حمايتها”.

اعتبارا من يوم الإثنين، سيعمل معبر طابا للمركبات بين إسرائيل وسيناء بكامل طاقته دون قيود على عدد تصاريح الدخول، وسيتم تمديد ساعات عمله.

في الشهر الماضي، خففت إسرائيل من تحذير السفر الأمني لسيناء لأول مرة منذ سنوات. جاء القرار بعد زيارة رئيس المخابرات المصرية عباس كامل لإسرائيل لإجراء محادثات رفيعة المستوى بشأن غزة.

على مدى السنوات العديدة الماضية، كان تحذير الإسرائيليين من السفر إلى شبه جزيرة سيناء بأكملها عند أعلى مستوى ممكن، المستوى 1 ، “تهديد ملموس كبير جدا”، بسبب وجود تنظيم “الدولة الإسلامية” والجماعات المتطرفة الأخرى في المنطقة. لكن مجلس الأمن القومي غير مؤخرا تحذيره بشأن جنوب شبه جزيرة سيناء إلى المستوى 3، وهو “تهديد ملموس أساسي” بموجبه لا يزال يُوصى للإسرائيليين “بعدم زيارة المكان”، لكن لم يعد يُطلب منهم المغادرة.

خلال زيارته إلى البلاد، وجه كامل دعوة لرئيس الوزراء نفتالي بينيت لزيارة مصر ولقاء الرئيس عبد الفتاح السيسي في القاهرة. في الشهر الماضي، أعلن بينيت قبول الدعوة وتوقع زيارة مصر قريبا للاجتماع بالسيسي – في أول رحلة يقوم بها رئيس وزراء إسرائيلي إلى مصر منذ عام 2011.

ساهم في هذا التقرير طاقم تايمز أوف إسرائيل.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال