شركة “شتراوس” توسع قائمة المنتجات المسحوبة من الأسواق بعد العثور على المزيد من آثار السالمونيلا
بحث

شركة “شتراوس” توسع قائمة المنتجات المسحوبة من الأسواق بعد العثور على المزيد من آثار السالمونيلا

الشركة تقول إنها تتخذ الخطوة "بدافع الحذر الشديد" وتغلق المصنع بالكامل؛ الرئيس التنفيذي: "نعتذر للجمهور وللمستلهكين ولتجار التجزئة عن الخلل الخطير".

رجل يتسوق في البقالة في سوبر ماركت تابع لسلسلة المتاجر "رامي ليفي" في القدس، 3 فبراير، 2022. (Yonatan Sindel / Flash90)
رجل يتسوق في البقالة في سوبر ماركت تابع لسلسلة المتاجر "رامي ليفي" في القدس، 3 فبراير، 2022. (Yonatan Sindel / Flash90)

بعد أيام من إعلانها عن سحب أولي لمنتجات مصنعة في مصنع شركة”عيليت” التابع لها في نوف هجليل من الأسواق بسبب مخاوف من احتوائها على بكتيريا السالمونيلا، اختارت مجموعة “شتراوس” يوم الأربعاء سحب كل السلع المنتجة في المصنع من الأسواق، لتوسع قائمة المنتجات الطويلة أصلا التي قررت سحبها.

وطلبت “شتراوس”، التي وصفت الخطوة بأنها اتُخذت “بدافع الحذر الشديد”، من الجمهور الامتناع عن استهلاك أي من منتجاتها المصنعة في مصنعها في شمال البلاد أيا كان تاريخ انتهاء صلاحيته، بما في ذلك حلوى العلكة والتوفي. يُعتقد أن سحب المنتجات من السوق هو الأكبر في تاريخ إسرائيل حتى قبل إعلان يوم الأربعاء.

تشمل قائمة ماركات العلكة المتأثرة بالقرار علكة Must و”بازوكا” و”علما” وكذلك حلوى “عيليت” الجيلاتينية. تنضم المنتجات التي تم سحبها حديثا إلى مجموعة طويلة من منتجات عيليت التي تم سحبها بالفعل، بما في ذلك مسليات الشوكولاتة مثل “البقرة”، “بيسك زمان”، “كيف كِف”، “طعمي”، بالإضافة إلى “إنرجي” والويفرز والبسكويت والبراونيز التي تنتجها عيليت. كما تم سحب مجموعة من المنتجات التي تحتوي على شوكولاتة عيليت، بما في ذلك بودنغ “ميلكي” مع عدس الشوكولاتة وكعك الأرز المغطى بالشوكولاتة ومجموعة واسعة من بوظة شتراوس كإجراء احترازي.

تم اتخاذ قرار الأربعاء بعد أن أشارت النتائج المعملية الأولية من المصنع المعني إلى وجود السالمونيلا في اثنتين من أصل 270 عينة تم اختبارها. وقالت شتراوس إنها أخطرت وزارة الصحة بالنتائج وقررت إغلاق جميع العمليات في المنشأة حتى يتم تحديد جميع المخاوف ومعالجتها.

وقالت الشركة أنها اتخذت قرارا بتوسيع نطاق سحب المنتجات من السوق ليشمل العلكة والحلوى “على الرغم من حقيقة أنه ليس لدينا حاليا أي مؤشر على وجود مشكلة في هذه المنتجات”.

وقال إيال درور، الرئيس التنفيذي لشتراوس، في بيان لوسائل الإعلام يوم الأربعاء: “لن نقوم بأي مخاطرة فيما يتعلق بالصحة العامة. إدارة الشركة تعتذر للجمهور الإسرائيلي والمستهلكين وتجار التجزئة عن الخلل الخطير”.

الرئيس التنفيذي لمجموعة شتراوس في إسرائيل، إيال درور يدلي ببيان، 26 أبريل، 2022. (Screenshot: Channel 12 news)

وتعهد درور بأن شتراوس “ستستخلص العبر من الحادث وستقوم بتغيير نظام الاختبار وتحسينه والعودة إلى الإنتاج فقط عندما نعلم أن المصنع وخطوط الإنتاج في حالة جيدة وأن المنتجات آمنة – كما هو متوقع من شركة مسؤولة مثل شتراوس”.

أعلنت شتراوس للمرة الأولى عن سحب قائمة طويلة من منتجاتها من الأسواق الإثنين، وطلبت من المستهلكين الامتناع عن شراء مجموعة كبيرة من منتجات الشوكولاتة والمسليات بسبب مخاوف من تلوثها ببكتيريا السالمونيلا وطلبت من المتاجر الامتناع عن بيعها. يوما الثلاثاء والأربعاء وسعت الشركة قائمة المنتجات المسحوبة من السوق بعد أن عثرت اختبارات معملية جارية على المزيد من البكيتريا المشبوهة.

تم نقل ما لا يقل عن ثلاثة أشخاص إلى المستشفى مؤخرا للاشتباه في إصابتهم بتسمم السالمونيلا، على الرغم من عدم التأكد من تأثر أي منهم بسلع شتراوس. وقالت وزارة الصحة يوم الثلاثاء إنه بينما يتعافى معظم الأشخاص الذين يعانون من أعراض السالمونيلا في غضون أيام قليلة دون مضاعفات، يجب على كبار السن أو الذين يعانون من نقص المناعة توخي الحذر بشكل خاص.

وتعرضت شتراوس لانتقادات عامة لانتظارها لمدة أسبوع لإبلاغ الجمهور في أعقاب النتائج المعملية الأولية التي أظهرت آثار سالمونيلا، لكن وزارة الصحة دافعت عن الشركة وقالت إنها اتبعت جميع الإرشادات ذات الصلة.

وقال المدير العام لوزارة الصحة نحمان آش للقناة 12 “لا توجد لدينا شكاوى تجاه شتراوس لعدم الإبلاغ عن المؤشرات في الوقت المحدد”.

وقالت رئيسة خدمات صحة الجمهور في وزارة الصحة، الدكتورة شارون الروعي برايس، إنه من غير المنصف انتقاد قرار البدء بسحب المنتجات من الأسواق بعد أيام فقط من الكشف الأولي.

وقالت الروعي برايس خلال مؤتمر صحفي يوم الثلاثاء “لا يمكنك سحب جميع المنتجات من الأسواق في كل مرة تجد فيها نتيجة اختبار ايجابية على سطح العمل، لأن ذلك قد يكون عديم الجدوى. هناك عملية تستغرق بضعة أيام”.

يمكن للعملاء الذي لديهم منتجات يُشتبه بأنها تحتوى على البكتيريا الاتصال بشركة شتراوس على موقعها على الإنترنت أو عبر خدمة العملاء على رقم 6860*. ولقد وعدت الشركة بتعويض المستهلكين بضعف سعر شراء المنتجات المتأثرة، لكنها أقرت بأنها تعاني حاليا من تأخيرات شديدة في خدمة العملاء.

ساهم في إعداد هذا التقرير توبياس سيغال

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال