شركة “بيبسكو” الأمريكية تشتري شركة “صودا ستريم” الإسرائيلية مقابل 3.2 مليار دولار
بحث

شركة “بيبسكو” الأمريكية تشتري شركة “صودا ستريم” الإسرائيلية مقابل 3.2 مليار دولار

صفقة البيع ستخضع لتصويت حملة الأسهم في صودا ستريم وبعض الموافقات التنظيمية ومن المتوقع اتمامها بحلول يناير 2019

الرئيس التنفيذي المنتخب حديثا لشركة ’بيبسيكو’، رامون لاغوراتا (من اليمين)، والرئيس التنفيذي لشركة ’صودا ستريم’، دانييل بيرنباوم، خلال التوقع على صفقة الشراء، 20 أغسطس، في مكاتب صودا ستريم في إسرائيل. (Lens Productions)
الرئيس التنفيذي المنتخب حديثا لشركة ’بيبسيكو’، رامون لاغوراتا (من اليمين)، والرئيس التنفيذي لشركة ’صودا ستريم’، دانييل بيرنباوم، خلال التوقع على صفقة الشراء، 20 أغسطس، في مكاتب صودا ستريم في إسرائيل. (Lens Productions)

سيقوم عملاق المشروبات والأغذية الأمريكي “بيبسيكو” بشراء شركة “صواد ستريم” الإسرائيلية، المتخصصة في آلات صنع مشروبات الصودا المنزلية، مقابل مبلغ 3.2 مليار دولار.

في بيان يوم الإثنين، قالت الشركة الأمريكية إنها قامت بشراء جميع أسهم صودا ستريم مقابل 144 دولار للسهم الواحد نقدا، وهي علاوة بنسبة 32% على متوسط سعرها المرجح في 30 يوما.

وقالت رئيسة شركة بيبسيكو ومديرتها التنفيذية، إندرا نويي، التي قالت في وقت سابق من هذا الشهر إنها تعتزم الاستقالة من منصبها، إن “بيبسيكو وصودا ستريم هما اقتران ملهم”.

وقالت نويي إن الشركة الإسرائيلية تقوم بصنع “مشروبات بمذاق رائع” مع التقليل في الوقت نفسه من كمية النفايات المتولدة، وأن ذلك يتماشى مع فلسفة شركة بيبسيكو في “صنع المزيد من المنتجات الغذائية مع الحد من بصمتنا البيئية”.

وذكرت شبكة CNBC إن الصفقة ستمّكن “بيبسيكو” من الوصول إلى العملاء في المنزل، وليس فقط في المتاجر، وتأتي في الوقت الذي تشهد فيه متاجر البقالة تغييرات في اتجاهات الشراء، مع قيام المزيد من المتسوقين بشراء منتجاتهم عبر الإنترنت.

سكارليت جوهانسون مع الرئيس التنفيذي لشركة ’صودا ستريم’، دانييل بيرنباوم. (Mike Coppola/Getty Images for SodaStream/via JTA)

وقال دانييل بيرنباوم، الرئيس التنفيذي لشركة صودا ستريم، في بيان له: “اليوم يمثل علامة بارزة في رحلة صواد ستريم. هذا تصديق على مهمتها في جلب حلول مشروبات صحية ومريحة وصديقة للبيئة للمستهلكين حول العالم”.

وأضاف أنه ستُتاح لفريق صودا ستريم إمكانية الوصول إلى قدرات وموارد بيبسيكو لأخذ الشركة إلى “المستوى القادم”.

وحصلت صفقة الشراء على مصادقة مجلس الإدارة في كلتا الشركتين بالإجماع، وستخضع لتصويت حملة الأسهم في صودا ستريم وبعض الموافقات التنظيمية وشروط عرفية أخرى، ومن المتوقع اتمامها بحلول يناير 2019.

وستكون هذه صفقة الشراء الأكبر لبيبسيكو في السنوات الثمانية الأخيرة، بحسب ما ذكره موقع “بلومبرغ”. وتتوقع الشركة الإسرائيلية، التي ارتفعت أسهمها في بورصة ناسداك بنسبة 123% في السنة الأخيرة، بحسب بيانات جمعتها بلومبرغ، ارتفاع أرباحها في عام 2018 بنسب 23% على أساس سنوي.

وحققت بيبسيكو أرباحا صافية بلغت أكثر من 63 مليار دولار في عام 2017، من خلال مبيعات سلعها الشعبية مثل “فريتو لاي”، “جاتوريد”، “بيبسي كولا”، “كواكر” و”تروبيكانا”.

وتقوم شركة صودا ستريم، التي تم تأسيسها في عام 1991، بتصنيع وبيع آلات لصنع الصودا للاستخدام المنزلي. وتقوم الآلات التي يبلغ طولها قدم ونصف بتحويل المياه الساكنة إلى فوراة خلال 30 ثانية. وتقوم الشركة أيضا بتسويق عشرات النكهات، مثل الكولا وشراب الزنجبيل والليمون وعصير الفواكه، وينتج عمالها الذين يبلغ عددهم 3500 عامل حوالي 500,000 جهاز شهريا، يتم بيعها في 46 بلدا من حول العالم.

مصنع “صودا ستريم” في الضفة الغربية الذي تم نقله إلى النقب في أعقاب إنتقادات دولية. (Nati Shohat/Flash90/via JTA)

وقال بيرنباوم في رسالة للعمال إن “صفقة الشراء هذه هي خطوة هائلة نحو توسيع أعمالنا ولكنها لن تغيرنا. إنها تسمح لنا بمواصلة العمل بشكل مستقل وتعميق أنشطتنا في إسرائيل. سنواصل التسويق المنضبط ونضالنا من أجل عبوات بلاستيكية يمكن التخلص منها، وسنظل مجانين بعض الشيء”.

في أكتوبر 2014، أعلنت صودا ستريم عن نيتها إغلاق مصنعها في مستوطنة معاليه أدوميم في الضفة الغربية والانتقال إلى جنوب إسرائيل، ظاهريا بعد مواجهتها لضغوط دولية من حركة “المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات” (BDS)، التي تسعى إلى المس باقتصاد إسرائيل بسبب سياساتها تجاه الفلسطينيين. وزعمت الحركة أن صودا ستريم تميز ضد عمالها الفلسطينيين وتدفع لهم أجورا أقل من العمال الإسرائيليين.

وخسر نحو 500 عامل فلسطيني عملهم في ذلك الوقت، ومنحت إسرائيل ما تبقى منهم، وكان عددهم 74 عاملا، تصاريح عمل للدخول إلى البلاد ومواصلة العمل في صودا ستريم حتى نهاية شهر فبراير. ويعمل في الشركة الآن أكثر من 1400 عامل في منطقة “عيدان هنيغف” الصناعية بالقرب من رهط، وثلث عمالها من البدو العرب من المنطقة المحيطة.

وانتقد الرئيس التنفيذي لصودا ستريم، بيرنابوم، بحدة رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو، متهما مكتب رئيس الحكومة بتعمد حجب تصاريح للعمال الفلسطينيين ونفى أن تكون الشركة قد قامت بنقل نشاطها من الضفة الغربية بسبب ضغوط حركة المقاطعة.

ساهمت في هذا التقرير جيه تي ايه.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال