شركة ’ال عال’ الإسرائيلية توافق على خطة مساعدة حكومية يمكن أن تعيد ملكيتها للدولة
بحث

شركة ’ال عال’ الإسرائيلية توافق على خطة مساعدة حكومية يمكن أن تعيد ملكيتها للدولة

بحسب الاتفاق الذي أقرّته الحكومة، سيتمّ عرض أسهم للشركة للبيع في بورصة تلّ أبيب مقابل 150 مليون دولار، وتعهدت الدولة بشراء ما يتبقى من أسهم الشركة

طائرات بوينغ  737 تابعة لشركة إل عال على مدرج في مطار بن غوريون الدولي قرب تل أبيب، 10 مارس، 2020. إسرائيل فرضت أمر حجر صحي على المسافرين الذين يدخلون أراضيها لمدة أسبوعين. (JACK GUEZ / AFP)
طائرات بوينغ 737 تابعة لشركة إل عال على مدرج في مطار بن غوريون الدولي قرب تل أبيب، 10 مارس، 2020. إسرائيل فرضت أمر حجر صحي على المسافرين الذين يدخلون أراضيها لمدة أسبوعين. (JACK GUEZ / AFP)

وافقت شركة الطيران الإسرائيلية “العال” على خطة إنقاذ حكومية في قرار من شأنه أن يفتح الباب أمام تأميم الشركة التي تكبّدت خسائر فادحة بسبب أزمة فيروس كورونا المستجدّ.

وجاء في بيان للشركة أنّ “مجلس إدارة ’العال’ وافق على خطة مساعدة مالية من دولة إسرائيل تتضمّن قرضاً بـ250 مليون دولار”.

وبحسب الاتفاق الذي أقرّته الحكومة، سيتمّ عرض أسهم للشركة للبيع في بورصة تلّ أبيب مقابل 150 مليون دولار.

وأوضحت الشركة أنّ “الدولة تتعهّد شراء ما تبقّى من أسهم للشركة لم يستحوذ عليها القطاع الخاص”.

وعلى غرار شركات طيران أخرى في العالم، تعاني “العال” من صعوبات كبرى جراء الخسائر المالية الناجمة عن إلغاء عدد كبير من الرحلات الجوية بسبب فيروس كورونا المستجد.

وكانت شركة الطيران الإسرائيلية التي منحت الآلاف من موظفيها عطلة غير مدفوعة، أوقفت كلّ رحلاتها الأسبوع الماضي بعد فشل المفاوضات بين الموظفين والإدارة التي أعلنت أنها ستواصل سياسة الصرف من الخدمة.

ومنذ الإغلاق شبه التام للمجال الجوي الإسرائيلي في آذار/مارس، ألغت الشركة مئات الرحلات الجوية وبات يتعين عليها إعادة ثمن بطاقات السفر لآلاف الأشخاص ممن تعذّر تسيير رحلاتهم.

وكانت “العال” منذ تأسيسها في العام 1948 شركة مملوكة للدولة، وقد بقيت كذلك حتى العام 2003 حين تمّ تخصيصها.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال