شركة إسرائيلية تطور أنظمة يمكنها السيطرة على الطائرات المسيرة العدائية
بحث

شركة إسرائيلية تطور أنظمة يمكنها السيطرة على الطائرات المسيرة العدائية

يمكن استخدام التكنولوجيا لاحباط هجمات وجمع معلومات حول الطائرات المسيرة؛ وردت انباء عن عدة هجمات متعلقة بالطائرات المسيرة في الايام الاخيرة

توضيحية: في صورة الأرشيف هذه من 11 يوليو، 2018، تظهر طائرة مسيرة مجهزة بكاميرا حرارية وهي تخلق فوق نباتات في  مركز جينينغز لتعليم البيئة التابع لإدارة الموارد الطبيعية في بنسلفانيا، في سليبري روك بولاية  بنسلفانيا. (AP Photo/Keith Srakocic, File)
توضيحية: في صورة الأرشيف هذه من 11 يوليو، 2018، تظهر طائرة مسيرة مجهزة بكاميرا حرارية وهي تخلق فوق نباتات في مركز جينينغز لتعليم البيئة التابع لإدارة الموارد الطبيعية في بنسلفانيا، في سليبري روك بولاية بنسلفانيا. (AP Photo/Keith Srakocic, File)

طورت شركات تكنولوجيات دفاعية اسرائيلية مؤخرا أنظمة يمكنها السيطرة على طائرات مسيرة عدائية لإحباط هجمات وجمع معلومات حولها، أفاد تقرير صدر يوم الأربعاء.

وتعطي الأنظمة مشغليها سيطرة تامة على الطائرات المسيرة، وتمكنهم من إنزالها بسلام من أجل تحليلها.

“يمكن للنظام الذي طورناه كشف طائرات مسيرة عدائية عن بعد يصل 3.5 كلم، والسيطرة على حوالي 200 طائرة مسيرة بالوقت ذاته”، قال اساف ليبوفيتز، مدير الإنتاج في “سكايلوك”، احدى الشركات، لصحيفة “هآرتس”.

وجاء التقرير أياما بعد سلسلة هجمات متعلقة بطائرات مسيرة في دول عربية مجاورة تم نسبها الى اسرائيل. وفي إحدى تلك الهجمات، قال الجيش الإسرائيلي انه نفذ هجوما في سوريا بهدف احباط هجوم من قبل طائرات مسيرة إيرانية. ورفض الجيش التعليق على حادث آخر وقع في لبنان.

وعرضت شركة “سكايلوك” اختراعها الجديد خلال حدث وقع قبل حوالي شهرين، بحسب التقرير.

“نحدد موقع حيث نريد السيطرة على الطائرة المسيرة”، قال ليبوفيتز. “لدينا قدرة تشويش الاتصال بين الطائرة والمشغل، وبعدها السيطرة عليها عن بعد وإنزالها، لفحص ما تحمل وإلى من تتبع”.

وتطور شركات إسرائيلية أخرى تكنولوجيات مشابهة، حسب التقرير. وقدمت شركة “رفائيل” مؤخرا نظام “قبة الطائرات المسيرة” ضد الطائرات المسيرة، الذي قد بدأ تشغيله، وأيضا يسيطر على طائرات مسيرة يفترض انها مفخخة ويقوم بإنزالها بسلام.

وقد تصاعدت التوترات عند الحدود الشمالية ليلة السبت، في اعقاب مقتل اثنين من عناصر تنظيم حزب الله اللبناني المدعوم من إيران في غارات جوية اسرائيلية في سوريا تهدف لمنع هجوم طائرات مسيرة ضد اسرائيل، وهجوم بطائرتين مسيرتين ضد معقل حزب الله في بيروت، الذي ايضا نسب لإسرائيل. وفي يوم الاثنين، ادعت لبنان أن طائرات مسيرة اسرائيلية هاجمت قاعدة فلسطينية في شرق البلاد.

صندوقان تابعان لحزب الله احتويا بحسب تقارير على معدات تقنية مهمة وتم تدميرهما في هجوم طائرات مسيرة نُسب لإسرائيل في بيروت، 25 أغسطس، 2019. (Twitter)

وتبنت اسرائيل مسؤولية الهجوم في سوريا، ولكن لم تعلق على الهجمات الأخرى. ونماذج الطائرات المسيرة التي استخدمت في هجوم بيروت أثارت تساؤلات حول اصلها، وقال بعض المحللين أنها قد تكون إيرانية.

وكان هدف الهجوم في بيروت آلة خلط صناعية نادرة ومكلفة تستخدم بصناعة الوقود الصلب، وقد أحبط الهجوم مخططات التنظيم لتطوير صواريخ بعيدة المدى، وتأخيرها لسنة على الاقل، بحسب تقارير اعلامية عبرية صدرت مساء الثلاثاء. وبعد الهجوم، قالت مصادر في حزب الله أن الهدف كان مكاتب التنظيم الاعلامية.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال