إسرائيل في حالة حرب - اليوم 263

بحث

شركاء رئيس الوزراء يرفضون تخفيض وكالة “موديز” للتصنيف الائتماني: “إنهم ليسوا على دراية بالقضايا”

نتنياهو وسموتريتش في بيان: الاقتصاد "بعون الله" سيبقى قويا؛ زعمت مصادر مقربة من رئيس الوزراء أن الوكالة "تأثرت بالأجواء، وأصدقاء في إسرائيل يروون لهم حكايات"

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو (يسار) ووزير المالية بتسلئيل سموتريتش يصلان لاجتماع في مكتب رئيس الوزراء في القدس، 23 فبراير، 2023. (Kobi Gideon / GPO)
رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو (يسار) ووزير المالية بتسلئيل سموتريتش يصلان لاجتماع في مكتب رئيس الوزراء في القدس، 23 فبراير، 2023. (Kobi Gideon / GPO)

أصدر رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير المالية بتسلئيل سموتريتش بيانًا مشتركًا ليلة السبت، ردًا على وكالة التصنيف الرائدة “موديز”، التي خفضت يوم الجمعة التوقعات الاقتصادية لإسرائيل من إيجابية إلى مستقرة بسبب محاولة الحكومة المثيرة للجدل لإصلاح القضاء بشكل جذري.

وجاء في البيان أن “اقتصاد اسرائيل مستقر وصلب وبعون الله سيبقى كذلك”.

وقبل إصدار البيان، نقلت أخبار القناة 12 عن “مصادر مرتبطة برئيس الوزراء” – التي غالبا ما تعني رسائل نيابة عن رئيس الوزراء نفسه – أنها تنتقد تقييم “موديز”.

وقالت المصادر إن وكالات التصنيف مثل “موديز” “تتأثر بالأجواء. لديهم أصدقاء في إسرائيل يروون لهم الحكايات. هل هم على دراية جيدة [بالقضايا]؟ كلا. في المحادثات معهم، اكتشفنا أنهم لا يفهمون التفاصيل”.

وذكرت القناة 12 أنه في الأيام الأخيرة، أجرى نتنياهو والرئيس إسحاق هرتسوغ، الذي يستضيف محادثات التسوية حول الإصلاح، مناقشات عاجلة مع كبار مسؤولي وكالة “موديز”، في محاولة لطمأنة الوكالة.

وقالت المصادر، على سبيل المثال: “لم يكونوا على علم بأن نتنياهو قال إن تجاوز المحكمة لن يمر كما قدمه [وزير العدل] ياريف ليفين – وكان بند التجاوز هو أكثر ما أقار قلقهم”. وما يسمى ببند التجاوز هو مشروع قانون رئيسي في خطة الإصلاح الذي من شأنه أن يسمح للكنيست بإلغاء أي قرار محكمة يسعى لإلغاء قانون بأغلبية 61 عضوًا في الكنيست.

وأشارت القناة إلى أن أحدث تقييم لوكالة “موديز” يأتي بعد شهور من المحادثات مع كبار المسؤولين الاقتصاديين ومسؤولي وزارة المالية.

لكن أضافت المصادر أن “حقيقة أنه تم تحديث التوقعات فقط وليس التصنيف نفسه – على الرغم من الحملة العدوانية من قبل حركة الاحتجاج – يدل على أنهم يفهمون أيضًا أن الاقتصاد الإسرائيلي قوي”.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو (يمين) مع وزير العدل ياريف ليفين، خلال اجتماع لمجلس الوزراء في مكتب رئيس الوزراء في القدس، 2 أبريل 2023 (Olivier Fitoussi / Pool)

وقال نتنياهو وسموتريتش في بيانهما المشترك “إن المحللين في وكالة موديز ااتصنيف يدركون بشكل صحيح قوة الاقتصاد الإسرائيلي في جميع المؤشرات والقيادة الاقتصادية الصحيحة والمسؤولة التي نقودها، مع الإدارة الحكيمة للإنفاق العام وفي النهوض بالإصلاحات المشجعة للنمو”.

“القلق الذي يثيره محللو موديز حول الجدل العام وتأثيره على الاستقرار السياسي والاقتصادي لإسرائيل أمر طبيعي بالنسبة لأولئك الذين لا يعرفون قوة المجتمع الإسرائيلي”.

وفي قرارها، أشارت وكالة التصنيف إلى “تدهور الحكم الإسرائيلي” وسط أشهر من الاضطرابات بسبب محاولة الحكومة المثيرة للجدل لإصلاح النظام القضائي بشكل جذري.

“كأشخاص يؤمنون بقوة المجتمع الإسرائيلي ووحدته وقدرته على التغلب على النزاعات والأزمات، كما فعلنا مرات عديدة في الماضي، نحن مقتنعون أنه بعون الله، سيكون الأمر كذلك هذه المرة أيضًا”، أضاف البيان.

وزعم رئيس لجنة الدستور، عضو الكنيست سيمحا روتمان، الذي يقود حملة الإصلاح الشامل، أن وكالة “موديز”، في تقديرها، قد “قالت أشياء غير مريحة للغاية بشأن الاحتجاج والأضرار التي سببها” من خلال “جر اتحاد العمال والجيش إلى الاحتجاجات”.

وقالت وكالة “موديز” في بيانها إن “الطريقة التي حاولت بها الحكومة تنفيذ إصلاح واسع النطاق دون السعي إلى إجماع واسع تشير إلى إضعاف للقوة المؤسسية والقدرة على توقع السياسات”.

وقال روتمان يوم السبت إن الصحفيين الذين أبلغوا أن التقييم ينتقد دور الحكومة في الفوضى الأخيرة هم “نشطاء احتجاج” وينشرون “دعاية سياسية”.

رئيس لجنة الدستور والقانون والقضاء في الكنيست، عضو الكنيست سيمحا روتمان، خلال جلسة للجنة، 27 فبراير، 2023. (Yonatan Sindel / Flash90)

وفي أواخر الشهر الماضي، أعلن نتنياهو عن تعليق التشريع لإضعاف المحكمة العليا، بينما يجري الائتلاف والمعارضة محادثات لمحاولة تحقيق توافق بشأن الإصلاح القضائي، لكن رئيس الوزراء أكد أيضًا أن الجهود ستستأنف حتى في حالة عدم التوصل إلى اتفاقات.

وأكد تقرير وكالة التصنيف يوم الجمعة المخاوف من تراجع التوقعات الائتمانية لإسرائيل، كما حذرت “موديز” الشهر الماضي.

واستمرت الاحتجاجات الأسبوعية الجماهيرية في جميع أنحاء البلاد ضد جهود الحكومة المستمرة لإضعاف النظام القضائي حتى بعد أن أوقف نتنياهو التشريع. لكن تعهد أعضاء التحالف مع ذلك بالمضي قدما في الدفعة التشريعية بعد عطلة عيد الفصح في الكنيست.

وبينما تعرضت التوقعات الائتمانية لإسرائيل لضربة يوم الجمعة، أبقت الوكالة على التصنيف الائتماني الفعلي للبلاد عند A1، مستشهدة “بالنمو الاقتصادي القوي وتحسين القوة المالية”، كما ورد.

لافتة وكالة “موديز” في نيويورك، 13 أغسطس 2010 (AP Photo/Mark Lennihan)

وقالت “موديز” إن الاقتصاد الإسرائيلي “أثبت مرونته في مواجهة العديد من الصدمات الاقتصادية والجيوسياسية على مدى العقود الماضية ونما بوتيرة سريعة، بمساعدة صناعات التكنولوجيا الفائقة المنافسة عالميًا في إسرائيل. تفترض توقعات خط الأساس لوكالة موديوز استمرار النمو القوي على المدى المتوسط”.

وجاء في التقرير أن “الاقتصاد الإسرائيلي نما بمعدل سريع على مدى السنوات العديدة الماضية، حيث بلغ متوسطه 4.1٪ على مدى العقد حتى عام 2022، وقد ساهمت في ذلك إلى حد كبير صناعات التكنولوجيا الفائقة المنافسة عالميًا والمتنوعة بشكل متزايد”.

ولطالما تم الترويج لقطاع التكنولوجيا في إسرائيل باعتباره المحرك الرئيسي للنمو الاقتصادي في البلاد، حيث مثل 49٪ من إجمالي الصادرات وولد حوالي 15٪ من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2022.

عشرات الآلاف من الإسرائيليين يحتجون على خطة حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لإصلاح النظام القضائي في تل أبيب، إسرائيل، 15 أبريل، 2023. (AP Photo / Oded Balilty)

وقد كان جزءا رئيسيا من المعارضة لخطط الحكومة القضائية، حيث قامت بعض الشركات بتحويل أموال كبيرة إلى الخارج وهددت بالانتقال من البلاد في حال الإضرار في الديمقراطية.

وحذرت وكالة “موديز” يوم الجمعة من أن التصنيفات الائتمانية لإسرائيل قد “تتعرض أيضًا لضغط هبوطي إذا تحولت التوترات الحالية إلى أزمة سياسية واجتماعية طويلة الأمد مع تأثير سلبي مادي على الاقتصاد، الذي قج يكون مرتبطًا بانخفاض كبير في تدفقات الأموال إلى قطاع التكنولوجيا المهم وانتقال الشركات الإسرائيلية إلى الخارج”.

وقالت “موديز” إنه بينما كانت الحكومة الإسرائيلية تجري بالفعل محادثات، فإنها “كررت أيضًا عزمها على تغيير طريقة اختيار القضاة. وهذا يعني أن خطر حدوث توترات سياسية واجتماعية إضافية داخل البلاد لا يزال قائما”. ولكن إذا تم التوصل إلى حل وسط “دون تعزيز هذه التوترات، فإن الاتجاهات الاقتصادية والمالية الإيجابية التي حددتها وكالة موديز في السابق ستظل قائمة”.

في وقت سابق من هذا الشهر، حذرت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية من أنها تتوقع تراجع وتيرة النمو الاقتصادي في البلاد، محذرة من أن “المخاطر تميل إلى الانخفاض، بسبب عدم اليقين العالمي والمحلي المرتفع”. وتتوقع المنظمة تباطؤ الناتج المحلي الإجمالي من معدل النمو 6.4٪ العام الماضي إلى 3٪ في عام 2023 و3.4٪ في عام 2024.

يوم الجمعة، أظهر إصدار مؤشر أسعار المستهلك لشهر مارس (CPI)، وهو مقياس للتضخم يقيس متوسط تكلفة السلع المنزلية، زيادة بنسبة 0.4٪ عن فبراير. وكان مؤشر أسعار المستهلك يحوم فوق 5٪ من حيث القيمة السنوية خلال الأشهر الستة الماضية، وهو أقل من النطاق المستهدف للحكومة من 1٪ إلى 3٪.

وجاء ارتفاع التضخم على الرغم من الخطوات التي اتخذها بنك إسرائيل لكبح جماحه. وقام البنك المركزي على مدار العام الماضي برفع سعر الفائدة بشكل مطرد من مستوى قياسي منخفض بلغ 0.1٪ في أبريل الماضي إلى 4.5٪ في وقت سابق من هذا الشهر في محاولة لخفض نمو الأسعار.

وقد تباطأ تخفيف التضخم جزئياً بسبب ضعف الشيكل، مما يرفع تكاليف السلع المستوردة. ومنذ بداية هذا العام، انخفضت قيمة العملة المحلية بنحو 4٪ مقابل الدولار الأمريكي. وانخفض مؤشر الدولار الأمريكي، الذي يقيس العملة الأمريكية مقابل ست عملات عالمية رئيسية، بنحو 2٪ منذ بداية عام 2023.

اقرأ المزيد عن