شركاء “اتفاقيات إبراهيم” يصدرون بيانا مشتركا في مجلس حقوق الإنسان حول المرأة والسلام
بحث

شركاء “اتفاقيات إبراهيم” يصدرون بيانا مشتركا في مجلس حقوق الإنسان حول المرأة والسلام

في مبادرة هي الاولى من نوعها، إسرائيل تنضم إلى البحرين والإمارات والمغرب للإدلاء ببيان في اجتماع مجلس حقوق الإنسان التابع للهيئة الدولية في جنيف

ميراف إيلون شاحر، مندوبة إسرائيل الدائمة لدى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية في جنيف. (بعثة إسرائيل لدى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية في جنيف)
ميراف إيلون شاحر، مندوبة إسرائيل الدائمة لدى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية في جنيف. (بعثة إسرائيل لدى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية في جنيف)

انضمت إسرائيل إلى ثلاثة من شركائها العرب الإقليميين الجدد في الإدلاء ببيان مشترك في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف يوم الأربعاء، وهي المرة الأولى التي تتخذ فيها الدول الموقعة على “اتفاقيات إبراهيم” مثل هذه المبادرة.

أكد “البيان المشترك حول المرأة والسلام والدبلوماسية” الذي صدر عن إسرائيل والمغرب والإمارات العربية المتحدة والبحرين في الدورة العادية الثامنة والأربعين لمجلس حقوق الإنسان، على قيمة دمج المرأة في عمليات السلام، ودعا إلى زيادة تأثير المرأة على قضايا حقوق الإنسان والتنمية المستدامة والأمن والسلام، على أساس قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة 1325 بشأن المرأة والأمن.

وتعاونت الدول الأربع مع جامعة الأمم المتحدة للسلام في كوستاريكا بشأن البيان.

وقدم سفير البحرين يوسف عبد الكريم بوجيري البيان نيابة عن الدول الأربعة.

وقال: “ندعو جميع الدول الأعضاء إلى الالتزام بقوة بضمان حصول النساء على مقعد على كل طاولة، وأن يتم الاستماع إليهن، وأن يكون بإمكانهن الإسهام في إيجاد الحلول ومنع نشوب النزاعات. عندها فقط يمكن أن يكون لدينا مجتمع مسالم ومتساو”.

“نحن ملتزمون بمراعاة تجارب النساء والفتيات، سواء اللواتي يعشن في مناطق النزاع ولكن أيضا في سلام واستقرار، وبإدراج منظور جنساني دائما، مع الاعتراف بالتأثير الفريد الذي قد تحدثه المواقف المختلفة على النساء والفتيات”.

وقد أيد البيان 52 دولة عضو، بما في ذلك الولايات المتحدة واليابان وكندا وألمانيا وأستراليا.

وقالت ميراف إيلون شاحر، المندوبة الدائمة لإسرائيل لدى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية في جنيف، إن البيان المشترك “هو شهادة على الديناميكية الجديدة التي نريد أن نتقدم بها في منطقتنا وخارجها”.

تم الإدلاء بالبيان المشترك كجزء من المناقشة العامة حول “البند 3: تعزيز وحماية جميع حقوق الإنسان، المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، بما في ذلك الحق في التنمية”.

سفير البحرين يوسف عبد الكريم بوجيري يقدم بيانا مشتركا حول المرأة والأمن في المناقشة العامة لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف، سويسرا، 22 سبتمبر، 2021. (Screenshot)

و قال المبعوث المغربي عمر زنيبر: “تتماشى المبادرة مع الإرادة والحاجة إلى العمل بشكل جماعي وفعال لبناء السلام والأمن، على أساس العلاقات بين الناس والفرص، من خلال وضع المرأة في قلب العمل من أجل بناء السلام وحل النزاعات”، وأضاف “يسرنا جدا كوفد مغربي الترويج لمثل هذا النشاط”.

وقال ديفيد فرنانديز بويانا، الممثل الدائم للجامعة لدى الأمم المتحدة واليونسكو، إن البيان يظهر أن المنظمة تفي بولايتها من خلال دعمها للبيان، “بعزم واضح على تزويد الإنسانية بمؤسسة دولية للتعليم العالي من أجل السلام. وبهدف تعزيز روح التفاهم والتسامح والتعايش السلمي بين جميع البشر، وتحفيز التعاون بين الشعوب والمساعدة في تقليل العقبات والتهديدات التي تواجه السلام والتقدم في العالم”.

تم توقيع “اتفاقيات إبراهيم” في حديقة البيت الأبيض في سبتمبر 2020 بين إسرائيل والبحرين والإمارات. وأيضا وقعت المغرب والسودان على اتفاقيتي تطبيع مع إسرائيل في الأشهر التي تلت ذلك.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال