الشرطة حاولت إيقاف حفل لمغني الراب الفلسطيني تامر نفار بسبب أغاني ينتقد فيها جهاز الشرطة
بحث

الشرطة حاولت إيقاف حفل لمغني الراب الفلسطيني تامر نفار بسبب أغاني ينتقد فيها جهاز الشرطة

نجم الهيب هوب المثير للجدل تامر نفار شارك في مهرجان أقيم في بلدة كفر ياسيف العربية عندما حاولت الشرطة إجباره على النزول عن المنصة بدعوى التحريض في أغانيه

مغني الراب تامر نفار خلال حفل في مدينة سخنين في شمال اسرائيل، 23 أكتوبر، 2016. (AFP PHOTO / AHMAD GHARABLI)
مغني الراب تامر نفار خلال حفل في مدينة سخنين في شمال اسرائيل، 23 أكتوبر، 2016. (AFP PHOTO / AHMAD GHARABLI)

حاول شرطيون إيقاف حفل لمغني راب فلسطيني مثير للجدل في شمال البلاد، بدعوى ان كلماته ترقى إلى مستوى التحريض ضد الشرطة والدولة، لكنهم تراجعوا في النهاية وسمحوا باستمرار الحفل.

على الرغم من أن الحادثة وقعت ليل السبت، إلا أن تفاصيلها ظهرت في وقت متأخر من ليل الإثنين وصباح الثلاثاء بعد نشر مقاطع فيديو للمواجهة بين الشرطة ومنظمي الحفل.

أقيم حفل مغني الراب تامر نفار المولود في اللد – والذي يعرّف عن نفسه كفلسطيني وليس كإسرائيلي – في مهرجان “كريسماس ماركت” الذي أقيم في بلدة كفر ياسيف العربية، شرقي عكا.

ويُعتبر نفار، وهو فنان شهير داخل إسرائيل وخارجها، منتقدا صريحا للحكومة الإسرائيلية، مما دفع بالعديد من السياسيين الإسرائيليين إلى المطالبة بإلغاء عروضه. في عام 2016، انسحبت وزيرة الثقافة آنذاك ميري ريغيف من حفل توزيع جوائز خلال عرض لنفار احتجاجا على كلمات أغانيه.

في العرض الذي أقيم في كفر ياسيف في نهاية الأسبوع الأخيرة، توجه شرطيون للمنظمين وطالبوا بإنزال نفار عن المنصة بدعوى أن أغانيه معادية للشرطة وتتضمن كلمات تتهم الشرطة الإسرائيلية بالعنصرية.

وشوهد أحد الشرطيين وهو يقول لمنظمي الحفل في مقطع فيديو تم تداوله على شكل واسع “إنه يغني أغنية ضد الشرطة، واغانية تشكل تحريضا ضد الدولة، لذا فهو لن يواصل عرضه الآن. الآن سيقوم ضابط الأمن والتصاريح بإلغاء هذا الحدث، وفقا للقانون. لقد انتهيت من الكلام. انتهيت من الكلام، ابتعدوا عن الطريق إلى حين وصول الضابط”.

متحدثة باسم نفار قالت للقناة 12 إن شرطيا صعد إلى المنصة بينما كان الفنان يؤدي العرض وقال له “انزل عن المنصة أو سأقوم أنا بإنزال”، لكن نفار رفض. بعد انتهاء العرض ونزول الفنان من على المنصة قام الشرطي بالإمساك به، وعندها تدخل منظمو المهرجان.

وكتب نفار على تويتر ليل الإثنين “الشرطة بتحاول ايقاف عرضي في عيد الميلاد المجيد! مهم اذكر أنه العرض انعمل بالآخر، ما رح توقفوا الحقيقة!”.

وقال رئيس مجلس كفر ياسيف المحلي، شادي شويري، الذي تدخل دفاعا عن نفار، لإذاعة الجيش الثلاثاء إن سلوك الشرطة يجب أن يكون بمثابة “تحذير لكل من هو ديمقراطي، ولكل من يهتم بحرية التعبير”.

وأضاف شويري أنه خلال الحدث قامت الشرطة عمليا بدور حراس الأمن حيث تم دفع رواتبهم مباشرة من ميزانية المجلس لتوفير الأمن للحدث.

وانتقد مركز مساواة لحقوق المواطنين العرب في إسرائيل بشدة محاولات إلغاء حفل نفار، متهما الحكومة بـ “إغلاق كل سبل حرية التعبير!”

وأكدت شرطة إسرائيل أن “أغاني نفار التي تدعو إلى التحريض” تنتهك الاتفاق بين منظمي الحدث والشرطة، في إشارة إلى اتفاق موقع بين المجلس المحلي والشرطة تقوم بموجبه الأخيرة بالإشراف على أمن الحدث.

وقالت الشرطة في بيان أن “العرض لم يتوقف وانتهى المغني من عرضه كما كان مخططا. تم تسليم القضية للمسؤولين المعنيين في الشرطة لدراستها”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال