شرطة لندن توجه تهمة محاولة القتل في قضية طعن حاخام
بحث

شرطة لندن توجه تهمة محاولة القتل في قضية طعن حاخام

كشفت السلطات ان المشتبه به هو ستانلي فرانسيس (44 عاما)، قالت إنها لا تحقق في الحادث على أنه مرتبط بالإرهاب؛ الضحية، الحاخام ألتر يعكوف شليسنغر، في حالة مستقرة

مسعفون في موقع هجوم طعن ضد رجل يهودي متشدد في لندن، 12 يونيو 2020. (Screen capture/Twitter)
مسعفون في موقع هجوم طعن ضد رجل يهودي متشدد في لندن، 12 يونيو 2020. (Screen capture/Twitter)

اتهمت الشرطة البريطانية رجلا بمحاولة القتل يوم السبت بعد أن طعن رجلا يهوديا متشدد في شمال لندن في اليوم السابق.

وكشفت الشرطة أن المشتبه به يدعى ستانلي فرانسيس (44 عاما)، من حي ستوك نيوينغتون في لندن، حيث وقع الهجوم.

وذكرت صحيفة “ألجارديان” أن فرانسيس اتهم أيضا بحيازة سلاح هجومي وسيمثل أمام المحكمة يوم الاثنين.

وألقت الشرطة القبض على المشتبه به، فرانسيس على ما يبدو، الذي تم تقييده في مكان الحادث من قبل المارة.

وتم الكشف أن الضحية اليهودي هو الحاخام ألتر يعكوف شليسنغر، البالغ من العمر 50 عاما، من ساتمار يشيفا في ستامفورد هيل. وقد أصيب بعدة طعنات ونُقل جوا إلى المستشفى، وورد أنه في حالة مستقرة.

وتم معاركة المشتبه به على الأرض أثناء الهجوم وتم تقييده حتى وصول الشرطة. وقالت الشرطة إن الطعن وقع في وضح النهار صباح الجمعة داخل بنك في شارع ستوك نيوينغتون.

وقالت الشرطة أنه لا يتم التحقيق في الحادث حاليا على انه مرتبط بالإرهاب، لكنها لم تذكر بعد دافعا. وتم العثور على سكين في مكان الحادث، وفقا لتقرير الجارديان.

وناشدت الشرطة تقدم المزيد من الشهود.

وقال المحقق الرقيب جيمس تيبل من وحدة التحقيقات الجنائية في هاكني: “تعرض الضحية للطعن في وضح النهار أثناء عمله في مجال الأعمال”.

“لقد أصيب بجروح طعن متعددة في ما كان حادثا مروعا وسيبقى بلا شك معه لفترة طويلة. أعرف أن الكثير من الناس رأوا هذا الهجوم، وإذا كان لدى أي شخص أي لقطات أو معلومات حول هذا الحادث، فيرجى التقدم وإخبارنا بما تعرفه”.

وقالت هيئة أمن المجتمع، هيئة مراقبة يهود بريطانيا، وجهاز الأمن أنها على علم بالحادث. وقالت “نحن على اتصال كامل مع الشرطة ولا يوجد تقييم حالي بأن ذلك كان معاديا للسامية ام لا”.

وكان اسم أحد المارة الذين ساعدوا في إخضاع المهاجم لازار فريدلاندر، مدير موقع بناء ركض إلى مكان الحادث مع شقيقه مات، بعد سماع “صرخة جدية”.

وقال فريدلاندر لإذاعة BBC ومنشورات أخرى: “ركضنا إلى الخارج، رأيت رجلاً يهوديًا مغطى بالدم. أنا يهودي بنفسي، ويمكنني رؤية رجل يهودي آخر يصيح ’أمسك به، أمسكه، لديه سكين! هجوم طعن!”

“كان هناك شخصان آخران يحاولان الإمساك به. تمكنت أنا وأخي من إجباره على النزول ووضع يديه خلف ظهره حتى جاءت الشرطة”.

وأضاف فريدلاندر: “لن أسمي نفسي بطلا. أنت تتصرف في خضم اللحظة”.

وأظهرت لقطات فيديو أن رجل إرساليات في مكان الحادث ساعد الشقيقان في القبض على المشتبه به.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال