شجار داخل المحكمة بعد الحكم على شاب من المغار بالسجن 19 عاما أدين بقتل صديقته اليهودية
بحث

شجار داخل المحكمة بعد الحكم على شاب من المغار بالسجن 19 عاما أدين بقتل صديقته اليهودية

تبادلت عائلات الضحية والمتهم الشتائم أثناء الحكم على رجل من الجليل في صفقة ادعاء شهدت اخفيض التهممن القتل إلى القتل غيد العمد

لقطة شاشة من شريط فيديو يظهر رياض رشروش، الذي حكم عليه بالسجن لمدة 19 عامًا لقتله تهيلا ناجار، في محكمة الناصرة المركزية، 21 نوفمبر 2019. (Walla News)
لقطة شاشة من شريط فيديو يظهر رياض رشروش، الذي حكم عليه بالسجن لمدة 19 عامًا لقتله تهيلا ناجار، في محكمة الناصرة المركزية، 21 نوفمبر 2019. (Walla News)

حكمت محكمة الناصرة المركزية يوم الخميس على شاب بالسجن 19 عاما لقتله صديقته، في صفقة اعترضت عليها أسرة الضحية التي أرادت إدانته بالقتل.

وحكم على رياض رشروش (29 عاما)، الذي ادين بالقتل غير العمد في وقت سابق من هذا العام لقتله تهيلا ناجار (31 عاما)، بدفع 258,000 شيكل لعائلة ضحيته.

وأثناء النطق بالحكم، صرخ أفراد من أسرتي ناجار ورشروش على بعضهم البعض، مشوشين الجلسة.

وفي حديث إلى وسائل الإعلام بعد صدور الحكم، قالت عائلة ناجار إن عقوبة السجن لم تكن كافية وأن العدالة لم تتحقق، لأنهم أصروا على أن ناجار قُتلت.

وقالت والدة ناجار دامعة: “لم يقتل ابنتي فحسب، بل قتلها بسابق اصرار. بدم بارد”.

وقالت زهافا ناجار إن زوجها لم يتمكن من المجيء إلى المحكمة لأنه منزعج للغاية من إدانة رشروش بتهمة القتل غير العمد.

وقالت ناتالي أيتوف ناجار، شقيقة ناجار: “أعتقد أن قرار المحكمة غير صحيح، إنه أمر غير مقبول لنا تماما. تسعة عشر عاما، بدءا من اليوم الذي تم فيه القبض عليه – إنها مجرد مزحة. لقد قتلها بدم بارد”.

وقالت احيتوف ناجار أنه بالإضافة إلى قتل شقيقتها، اتهم رشروش باستغلالها ماليا وجنسيا، فضلا عن الإساءة الجسدية لها في حوادث أخرى.

وقالت: “هذا فادح. القضاة لم يقدموا العدالة”.

وقالت احيتوف ناجار لوسائل الإعلام أن رشروش وعائلته هددوها وهددوا أسرتها في قاعة المحكمة وأنهم قلقون على سلامتهم.

وقالت: “خوفي الكبير هو أنه في وقت قصير سيتم إطلاق سراحه، سيكون حرا”.

وتم توجيه الاتهام إلى رشروش في أوائل عام 2017 بتهمة القتل في قضية مقتل ناجار، صديقته لمدة عام ونصف. وقد عارض محاموه التهمة، بحجة أن القضية بأكملها كانت تستند إلى أدلة ظرفية. وفي فبراير 2019، اعترف ممثلو الادعاء بوجود “صعوبات قانونية” في قضيتهم، وأعلنوا عن صفقة ادعاء مع تهم مخففة.

لقطة شاشة من فيديو يظهر ناتالي أحيتوف-ناجار (وسط)، وزهافا ناجار، يمين الوسط، يتحدثان إلى وسائل إعلام بعد الحكم على رجل أدين بقتل تهيلا ناجار، 21 نوفمبر 2019. (Twitter)

وادعى رشروش، من سكان بلدة المغار التي تقطنها غالبية من الدروز والعرب في شمال إسرائيل، البراءة طوال فترة محاكمته، رغم أن الأصدقاء وأفراد الأسرة شهدوا أنه اعتدى على ناجار بشكل متكرر.

وقبل أسبوعين من العثور على جثتها ملقاة على جانب الطريق بالقرب من بلدة ميجدال في الجليل، تقدمت عائلة ناجار بشكوى للشرطة ضد رشروش بسبب العنف الاسري.

وألقت الشرطة القبض على رشروش واحتجزته لعدة أيام، لكنها أُجبرت في نهاية المطاف على إطلاق سراحه عندما رفضت ناجار الإدلاء بشهادة ضده. وتم إغلاق القضية المرفوعة ضده بسبب نقص الأدلة.

وفي ليلة القتل، دعى رشروش ناجار لمقابلته في مقهى في طبريا لمناقشة علاقتهما. وفي طريقهم إلى المنزل، كما يقول المدعون، أوقف سيارته على جانب طريق 90، حيث ضربها حتى الموت.

وعثر عمال بناء على جثتها التي تعرض للضرب المبرح بين شجيرات على جانب الطريق في صباح اليوم التالي.

وأثناء التحقيق، عثرت الشرطة على آثار دماء داخل سيارته.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال