شاهدة رئيسية في محاكمة نتنياهو تصف مطالبه المستمرة للهدايا الفاخرة
بحث

شاهدة رئيسية في محاكمة نتنياهو تصف مطالبه المستمرة للهدايا الفاخرة

هداس كلاين، مساعدة المليارديرات أرنون ميلشان وجيمس باكر، تخبر المحكمة عن الإمداد المستمر للسلع الفاخرة التي ساعدت في توصيلها لرئيس الوزراء السابق وزوجته

هداس كلاين، مساعدة أرنون ميلشان، تصل إلى جلسة استماع لمحاكمة رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق بنيامين نتنياهو، في المحكمة المركزية في القدس، 5 يوليو، 2022 (Olivier Fitoussi / Flash90)
هداس كلاين، مساعدة أرنون ميلشان، تصل إلى جلسة استماع لمحاكمة رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق بنيامين نتنياهو، في المحكمة المركزية في القدس، 5 يوليو، 2022 (Olivier Fitoussi / Flash90)

قامت هداس كلاين، مساعدة المليارديرات أرنون ميلشان، وجيمس باكر، يوم الثلاثاء بتفصيل المطالب المستمرة للسلع الفاخرة التي قدمها رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو وزوجته سارة لرؤسائها على مدى سنوات.

خلال اليوم الأول من الإدلاء بشهادتها أمام محكمة منطقة القدس، وصفت كلاين أنها أصبحت قناة لإمداد لا ينتهي من السيجار الفاخر والشمبانيا إلى عائلة نتنياهو، وهي سلع قالت إن ميلشان أو باكر لم يتطوعا بتقديمها ولكن تم طلبها مباشرة من قبل رئيس الوزراء السابق وزوجته.

كانت شهادة كلاين في إطار القضية رقم 1000 من محاكمة نتنياهو بالفساد، والتي اتهم فيها بالاحتيال وخيانة الأمانة بزعم قبوله هدايا فاخرة من ميلشان وباكر بقيمة مئات الآلاف من الشواقل ولتعزيز مصالح ميلشان المختلفة في المقابل.

تم توفير السلع بين عامي 2011-2016، بحسب لائحة الاتهام.

خلال جلسة الاستماع يوم الثلاثاء، وهي الأولى في القضية 1000، قالت كلاين أنها سلمت بنفسها الشمبانيا والمجوهرات إلى عائلة نتنياهو، مشيرة إلى أن ميلشان كان يقوم في كثير من الأحيان بتسليم السيجار بنفسه عندما كان يلتقي برئيس الوزراء آنذاك.

ووصفت على وجه التحديد الضغط والمطالب المستمرة من قبل الزوجين، بما في ذلك مكالمات شخصية من نتنياهو نفسه يطلب فيها نوعا معينا من السيجار يصعب الحصول عليه.

“كنا حذرين للغاية بشأن ذلك… كان هناك شعور بأنه يجب علينا أن نكون كذلك”، قالت كلاين عن عمليات التسليم.

هداس كلاين، مساعدة أرنون ميلشان، تصل إلى جلسة استماع لمحاكمة رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق بنيامين نتنياهو، في المحكمة المركزية في القدس، 5 يوليو، 2022 (Olivier Fitoussi / Flash90)

وأشارت كلاين إلى أن نتنياهو طلب سيجار “كوهيبا 56” من ميلشان، لكنها لم تتمكن من الحصول إلا على “كوهيبا 54”. وقالت إن نتنياهو الغاضب اشتكى إلى ميلشان من ذلك.

وقالت كلاين انها في رحلة شخصية قامت بها إلى كوبا، حاولت العثور على “كوهيبا 56” بعيد المنال لنتنياهو، لكن دون جدوى.

وفي مناسبة أخرى، قالت كلاين إن سارة نتنياهو طلبت منها تسليم الشمبانيا إلى مقر إقامة رئيس الوزراء في القدس عشية عيد الفصح.

وأضافت كلاين أنها حاولت في البداية تجنب إجراء التوصيل، حيث كانت تستضيف 40 شخصا في ليلة الفصح. ومع ذلك، عندما اتصل بها ميلشان وأخبرها أنه تلقى مكالمة من سارة بشأن الطلب، قالت كلاين أنه لم يكن لديها بديل سوى السفر إلى القدس لتوصيل الشمبانيا.

“إذا أعطيت ثلاث زجاجات من الشمبانيا، كانت سارة تشتكي ‘لماذا ثلاث زجاجات فقط؟‘” أضافت.

في شهادتها، قالت كلاين إن ميلشان وافق شخصيا على جميع طلبات الهدايا لأنه ظل يسيطر بشدة على موارده المالية.

أرنون ميلشان وبنيامين نتنياهو في 28 مارس 2005. (Flash90)

ومع ذلك، كان منزعجا من جميع الطلبات باهظة الثمن.

“أخبرني أرنون، أن هذه المبالغ بدأت تخرج عن نطاق السيطرة، أخبريها أن محاسبنا بدأ في طرح الأسئلة”، كما شهدت كلاين، مضيفة أن ميلشان لم يتطوع أبدا لشراء مثل هذه الهدايا.

من ناحية أخرى، باكر، الذي تأثر بشدة بنتنياهو بعد التعرف عليه في عام 2013، طلب من كلاين أن تعطي نتنياهو أي شيء يطلبونه وألا توفر عنهم أي شيء، على حد قولها.

وصفت كلاين مناسبات عديدة أحضرت فيها هي أو سائق ميلشان الشمبانيا والسيجار لعائلة نتنياهو، إلى مقر إقامة رئيس الوزراء الرسمي في شارع بلفور في القدس أو إلى مقر إقامتهم في قيساريا.

وفقا لكلاين، في إحدى المرات عندما رتبت لإصلاح ساعة سارة وتسليمها لنتنياهو، سألتها عما إذا كانت قد أحضرت أي سيجار معها أيضا (لم تفعل).

سارة نتنياهو (يسار) تقف مع زوجة أرنون ميلشان في إحدى الصور العديدة التي قدمها رئيس الوزراء للشرطة لإثبات أن الشمبانيا والسيجار التي تلقاها من ملياردير هوليوود كانت هدايا تم تقديمها في إطار صداقة طويلة بين العائلتين، نوفمبر 16، 2017 (لقطة شاشة أخبار حداشوت)

تضمنت الشمبانيا التي استمتعت بها عائلة نتنياهو علامة “دوم بيرغنون” الكلاسيكية الفاخرة، والتي قالت كلاين انها تكلف أكثر من 1000 شيكل لكل زجاجة، بالإضافة إلى شمبانيا وردية من “موؤيت & تشاندون”، العلامة المفضلة لدى سارة.

وقالت كلاين أنها والسائق لم يقوما بتوصيل كميات شمبانيا أقل من صندوقين مع ست زجاجات في كل صندوق.

وردا على سؤال من المدعي العام عما إذا كانت قد تلقت شكاوى من عدم تسليم ما يكفي من الشمبانيا أو السيجار، ردت كلاين، “كانت هذه قصة حياتنا… لا يمكنك قول لا، لقد كان رئيس الوزراء”.

“كنت ألتقي سارة كثيرا، عندما نحضر الشمبانيا. كنا نحضر صندوقين على الأقل. بالطبع اشتريت علب السيجار. المجوهرات كنت أعطيها لسارة شخصيا في منزلها عند حوض السباحة. والمعاطف التي اشتريتها”، قالت.

وكان من المقرر أن تستمر شهادة كلاين بعد ظهر الثلاثاء.

إلى جانب القضية 1000، يواجه نتنياهو تهم الاحتيال وخيانة الأمانة في قضيتين أخريين، بالإضافة إلى رشوة في واحدة منهما. ونفى ارتكاب أي مخالفات وادعى دون أدلة أن التهم ملفقة وجزء من محاولة النيابة العامة وخصومه السياسيين لإجباره على ترك منصبه.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال