شاكيد: أيمن عودة يحرض على العنف والإئتلاف لن يقبل به أبدا كشريك
بحث

شاكيد: أيمن عودة يحرض على العنف والإئتلاف لن يقبل به أبدا كشريك

يائير غولان من ميرتس يقول إن زعيم القائمة المشتركة "أغلق الباب" أمام الانضمام للحكومة بعد أن قال إن أفراد الشرطة العرب "يسيئون" لشعبهم

وزيرة الداخلية ايليت شاكيد تعقد مؤتمرا صحفيا في الكنيست، 8 مارس، 2022. (Yonatan Sindel / Flash90)
وزيرة الداخلية ايليت شاكيد تعقد مؤتمرا صحفيا في الكنيست، 8 مارس، 2022. (Yonatan Sindel / Flash90)

تعليقا على التصريحات المثيرة للجدل التي أدلى بها رئيس “القائمة المشتركة” أيمن عودة، استبعدت وزيرة الداخلية أييليت شاكيد يوم الاثنين اي احتمال لشراكة بين الإئتلاف المتذبذب وحزب عودة.

كان عودة قد قال في وقت سابق إن مواطني إسرائيل العرب الذين يخدمون في قوات الأمن في القدس الشرقية “يسيئون” لشعبهم ودعاهم إلى إلقاء سلاحهم وترك الخدمة، كما أعرب عن أمله برؤية أعلام فلسطين فوق أسوار القدس.

وقالت شاكيد في تغريدة إن “أيمن عودة يحرض ضد دولة إسرائيل ومؤسساتها. لن نعقد اتفاقات معه. مكانه خارج الكنيست الإسرائيلي”.

تصريحات عودة أشارت على وجه التحديد إلى العرب الذين يخدمون في الضفة الغربية والقدس الشرقية، اللتين شهدتا توترات عالية في الأسابيع الأخيرة، وليس للذين يخدمون في سلك الشرطة داخل حدود ما قبل عام 1967.

وقال نائب وزيرة الاقتصاد، يائير غولان، أيضا إن تصريحات عودة تعني أن القائمة المشتركة لن تكون قادرة على الانضمام للحكومة.

وقال غولان: “كانت هنا فرصة لتوسيع التمثيل العربي في الحكومة، لكن ما قاله يغلق الباب في هذا الشأن”.

أشارت تعليقات شاكيد وغولان إلى تكهنات بأن الحكومة قد تعتمد على حزب عودة للحصول على الدعم بعد أن فقدت أغلبيتها في الكنيست الأسبوع الماضي مع انشقاق عضو الكنيست عن “يمينا” عيديت سيلمان عن الإئتلاف. شاكيد هي واحدة من عدد من نواب “يمينا” الذين يشاع أيضا بأنهم يفكرون في الاستقالة.

عضو الكنيست يائير غولان يحضر جلسة للجنة في الكنيست، 28 يونيو، 2021. (Yonatan Sindel / Flash90)

مع انسحاب سيلمان من الإئتلاف ولكن ليس من الكنيست، فإن لدى حكومة رئيس الوزراء نفتالي بينيت 60 مقعدا من أصل 120. مسارات الإئتلاف والكنيست للمضي قدما لم تتضح بعد، حيث ينظر إلى انتخابات جديدة على أنها النتيجة الأكثر ترجيحا، لكن الجدول الزمني لا يزال غير مؤكد.

وكان حزب بينيت، “يمينا”، قد قال في بيان نُشر قبل ظهور تصريحات عودة، إنه “على الرغم من الشائعات فإن القائمة المشتركة لن تكون جزءا من الإئتلاف أو من الحكومة”.

جاءت الإدانات بعد أن قال عودة، في مقطع فيديو نُشر من أمام باب العامود بالبلدة القديمة في القدس يوم الأحد بمناسبة شهر رمضان، إنه “من العار” أن يخدم مواطنو إسرائيل العرب في قوات الأمن الإسرائيلية.

وقال عودة في مقطع فيديو تم نشره على موقع “فيسبوك”: “في الفترة الأخيرة التقيت عدة مجموعات من القدس العربية المحتلة، وقالوا لي إن شبابا عربا فلسطينيين من حملة الجنسية الإسرائيلية يعتدون عليهم أو يسيئون. يهمني أن أقول لكم من هنا، من باب العامود، إنه من العار أن يقبل أي شاب، أو أن يقبل أهل أي شاب أن ينخرط أي شاب من شبابنا ضمن ما يُسمى بقوات الأمن”.

زعيم حزب “القائمة المشتركة” أيمن عودة في مقطع فيديو دعا فيه أفراد الشرطة من عرب إسرائيل إلى الاستقالة لإنهم “يسيئون” لشعبهم، 10 أبريل، 2022. (Screencapture / Facebook)

باب العامود كان مسرحا لاشتباكات شبه يومية بين الفلسطينيين والشرطة الإسرائيلية منذ بداية شهر رمضان.

وقال عودة إن مواطني إسرائيل العرب الذين ينخرطون في القوات الإسرائيلية ينضمون إلى قوة “تسيء لشعبنا، تسيء لأهالينا، تسيء لمن يذهب ويريد أن يصلي في المسجد الأقصى المبارك”.

وتابع قائلا: “موقفنا التاريخي هو أن نكون مع شعبنا المظلوم من أجل انهاء هذا الاحتلال المجرم، من أجل أن تقوم دولة فلسطين وأن تعلق أعلام فلسطين على أسوار القدس هنا”.

أثارت تصريحاته حفيظة الكثيرين وأفادت تقارير إعلامية عبرية إن الشرطة طلبت من النائبة العامة إبداء رأي حول ما إذا كانت تصريحاته تبرر فتح تحقيق ضده في التحريض على العنف.

وجاءت تصريحاته في الوقت الذي تواجه فيه اسرائيل موجة دامية من الهجمات.

من بين قتلى الهجمات الشرطي العربي أمير خوري، الذي وُصف بأنه “بطل إسرائيل” بعد أن قُتل خلال تبادل لإطلاق النار مع مسلح فلسطيني نفذ هجوم إطلاق نار في بني براك.

أفراد في الشرطة الإسرائيلية يحملون نعش الشرطي أمير خوري الذي قُتل في هجوم نفذه مسلح فلسطيني في مدينة بني براك، خلال جنازته في مدينة الناصرة، 31 مارس، 2022. (Jalaa Marey/AFP)

يوم الإثنين، انتقد وزير الأمن الداخلي عومر بارليف، المسؤول عن الشرطة، “التصريح الشائن والخطير وغير المسؤول” للنائب من القائمة المشتركة.

وقال بارليف إن “خدمة الإسرائيليين العرب في الشرطة هي رمز على التعايش والاندماج. المرحوم أمير هو بطل إسرائيلي. لقد كان إسرائيليا عربيا. إن أمير هو مثال على التعايش والاندماج”.

وأضاف إن “أفراد الشرطة من المجتمع العربي جزء منهم من الشرطة في الحرب ضد الجريمة والإرهاب”.

وزير الأمن الداخلي عومر بارليف في جنازة شرطي حرس الحدود يزن فلاح، الذي قُتل في هجوم نفذه مسلحان عربيان من مواطني إسرائيل في مدينة الخضيرة، في المقبرة بقرية كسرى-سميع، 28 مارس، 2022.(David Cohen/Flash90)

دعا عدد من أعضاء الكنيست في حزب “الليكود” المعارض يوم الأحد إلى التحقيق مع عودة.

وكتب وزير المالية السابق يسرائيل كاتس في تغريدة على “توتير”: “دعوة أيمن عودة لأفراد الشرطة المسلمين إلى إلقاء سلاحهم، في وقت تخوض فيه إسرائيل معركة ضد الإرهاب من الداخل والخارج، هي تحريض خطير قد يؤدي إلى العنف ضد الشرطيين ويمس بأمن الدولة. إن مكان عودة ليس في الكنيست بل في السجن”.

وعلق وزير الأمن الداخلي السابق من الليكود، أمير أوحانا، على أقوال عودة قائلا: “في عالم عادل، سيتم اعتقال هذا الرجل الليلة وإجراء محاكمة سريعة له”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال