سيدة تحاول طعن مارين في هجوم طعن مشتبه به في القدس
بحث

سيدة تحاول طعن مارين في هجوم طعن مشتبه به في القدس

يعاني رجل واحد من إصابات خفيفة في الهجوم على ممشى أرمون هاناتسيف؛ تم القبض على المعتدية، واخذها للاستجواب

القبض على مشتبه بها في هجوم طعن في ممى أرمون هاناتسيف في القدس، 21 فبراير 2020. (ZAKA)
القبض على مشتبه بها في هجوم طعن في ممى أرمون هاناتسيف في القدس، 21 فبراير 2020. (ZAKA)

قالت الشرطة وخدمة الإسعاف أن امرأة حاولت طعن المارة في متنزه شعبي في القدس يوم الجمعة في هجوم طعن مشتبه به.

وقالت خدمة “هتسالا” للإسعاف في بيان إن المرأة حاولت طعن الناس في ممشى أرمون هنتسيف عدة مرات بسكين. وعانى رجل من إصابات طفيفة للغاية ولم يحتاج إلى علاج طبي.

وقد واجهها مدنيون وأسقطوها أرضا قبل أن تعتقلها الشرطة.

وقالت الشرطة إن هجوم طعن مشتبه به قد وقع، دون تقديم تفاصيل إضافية على الفور.

سكينة استخدمت في هجوم طعن مشتبه به في ممشى أرمون هاناتسيف في القدس، 21 فبراير 2020. (United Hatzalah)

وأجرى موقع “واينت” الإخباري مقابلة مع إيتسيك إيتاخ، الذي قال انه احد الأشخاص الذين أمسكوا بالمعتدية.

“صرخت ’الله أكبر’ وحاولت طعن أحد المارة”، قال إيتاخ. “قفزنا عليها واحتجزتها حتى جاءت سيارة شرطة”.

وقال المسعف يحئيل مايبرغ: “كنت امشي في المنطقة عندما سمعت صرخات. كان المدنيون خائفون من امرأة تلوح بسكين. ركضت عليها ورميت السكين من يدها. أخضعناها بمساعدة المدنيين حتى وصل ضباط الشرطة”.

ووقع الحادث وسط مخاوف من تصاعد العنف ردا على خطة سلام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي تم الكشف عنها الشهر الماضي والتي رفضتها القيادة الفلسطينية بشدة.

وقبل عدة أسابيع، اعتقل ضباط في الحرم القدسي شابين من القدس الشرقية كانوا مسلحين بسكين، وخططوا، حسب الشرطة، لتنفيذ هجوم طعن ضد أحد الضباط في الموقع.

وقد شهد ممشى أرمون هاناتسيف عدة هجمات في الماضي، كان آخرها في يناير 2017، عندما دهس معتدي من القدس الشرقية مجموعة من الجنود بشاحنته، مما أدى إلى مقتل أربعة من ضباط الجيش الإسرائيلي.

ساحة هجوم طعن مشتبه به في ممشى أرمون هاناتسيف بالقدس، 21 فبراير 2020. (United Hatzalah)
اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال