إسرائيل في حالة حرب - اليوم 255

بحث

سموتريش يقول أنه سيقطع تحويل أموال السلطة الفلسطينية بعد أن أعلنت ثلاث دول أوروبية نيتها الاعتراف بالدولة الفلسطينية

الوزير اليميني المتطرف يطالب نتنياهو أيضا باتخاذ سلسلة من الخطوات لتعزيز الاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية

زعيم الحزب "الصهيوني المتدينة" ووزير المالية، بتسلئيل سموتريش، يترأس اجتماعا للحزب في شمال إسرائيل، 19 مايو، 2024. (Ayal Margolin/Flash90)
زعيم الحزب "الصهيوني المتدينة" ووزير المالية، بتسلئيل سموتريش، يترأس اجتماعا للحزب في شمال إسرائيل، 19 مايو، 2024. (Ayal Margolin/Flash90)

بعد أن أعلنت ثلاث دول أوروبية نيتها الاعتراف بدولة فلسطينية، طالب وزير المالية بتسلئيل سموتريتش رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو فرض “إجراءات عقابية قاسية” ضد السلطة الفلسطينية، بما في ذلك وقف تحويل الأموال لرام الله.

وكتب سموتريتش لنتنياهو “في الاجتماع الأخير لمجلس الوزراء، أثار العديد من الوزراء، من ضمنهم أنا، طلبا لا لبس فيه باتخاذ إجراءات عقابية ضد السلطة الفلسطينية بسبب إجراءاتها الأحادية ضد إسرائيل، بما في ذلك سعيها للحصول على اعتراف أحادي” ودعمها للقضايا القانونية ضد إسرائيل في لاهاي.

وانتقد سموتريتش رفض مسؤولين في مجلس الأمن القومي اتخاذ إجراءات لمعاقبة رام الله رغم  الخطوة الدبلوماسية التي أعلنت عنها إيرلندا وإسبانيا والنرويج والقرار الذي اتخذه المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية كريم خان بالسعي إلى إصدار مذكرات اعتقال بحق نتنياهو ووزير الدفاع يوآف غالانت إلى جانب طلبه إصدار مذكرات اعتقال بحق قادة حماس.

وأبلغ سموتريتش رئيس الوزراء بأنه يعتزم اتخاذ إجراءات فورية لوقف تحويل الأموال إلى الهيئة الإدارية الفلسطينية وقال إنه لن يمدد الحصانة الممنوحة للبنوك الإسرائيلية التي تحول الأموال إلى البنوك في الضفة الغربية.

علاوة على ذلك، دعا سموتريتش نتنياهو إلى فرض “عقوبات اقتصادية إضافية على كبار المسؤولين في السلطة الفلسطينية وعائلاتهم” وإلغاء الترتيب المعروف باسم “المخطط النرويجي” المستخدم لتمويل رام الله بشكل غير مباشر.

في يناير، صادقت الحكومة على خطة لتحويل أموال الضرائب الفلسطينية التي تخصصها السلطة الفلسطينية لتحويلها إلى موظفيها في غزة، لكن إسرائيل رفضت الإفراج عنها خوفا من احتمال وصولها إلى حركة حماس، إلى النرويج.

بالإضافة إلى ذلك، طالب الوزير اليميني المتطرف نتنياهو باتخاذ سلسلة من الخطوات لتعزيز الاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية، بما في ذلك الموافقة الفورية على 10 آلاف وحدة سكنية جديدة، وإنشاء مجتمع استيطاني جديد مقابل كل دولة تعترف بفلسطين، وتقديم اقتراح حكومي لتعزيز الاستيطان.

اقرأ المزيد عن