سموتريش: كان يجب على بن غوريون “إنهاء المهمة” وطرد العرب وقت تأسيس إسرائيل
بحث

سموتريش: كان يجب على بن غوريون “إنهاء المهمة” وطرد العرب وقت تأسيس إسرائيل

عضو الكنيست عايدة توما سليمان من القائمة المشتركة تدين "القذارة الفاشية" التي يتعرض لها العرب بشكل منتظم

رئيس حزب الصهيونية الدينية بتسلئيل سموتريتش يلقي كلمة أمام جلسة الكنيست المكتملة بشأن ميزانية الدولة، 2 سبتمبر 2021 (Olivier Fitoussi / Flash90)
رئيس حزب الصهيونية الدينية بتسلئيل سموتريتش يلقي كلمة أمام جلسة الكنيست المكتملة بشأن ميزانية الدولة، 2 سبتمبر 2021 (Olivier Fitoussi / Flash90)

متحدثا في جلسة للهيئة العامة للكنيست يوم الأربعاء، قال عضو الكنيست من حزب “الصهيونية المتدينة” اليميني المتطرف بتسلئيل سموتريتش، إن دافيد بن غوريون، أول رئيس وزراء لإسرائيل، كان ينبغي عليه أن “ينهي المهمة” وأن يطرد جميع العرب من البلاد عند تأسيسها.

خلال التعليقات على مشروع قانون الهجرة المثير للجدل الذي اقترحته المعارضة، تحدث سموتريتش حول الحاجة إلى الحفاظ على إسرائيل كدولة يهودية وديمقراطية، وقال صارخا: “نعم، يهودية، بأغلبية يهودية، مع توفير الأمن لمواطني دولة إسرائيل”.

تعرض سموتريتش للمقاطعة من قبل العديد من أعضاء الكنيست العرب وأجاب: “أنا لا أتحدث إليكم، أيها المعادين للصهيونية، وأنصار الإرهاب، والأعداء”، مضيفا “أنتم هنا عن طريق الخطأ، من الخطأ أن بن غوريون لم يكمل المهمة ولم يطردكم في عام 1948”.

ردا على ذلك، وصفت عضو الكنيست عايدة توما-سليمان من “القائمة المشتركة” تصريحات سموتريتش بأنها “فاشية”.

وقالت توما سليمان: “نحن نتعرض لهذه القذارة الفاشية كل يوم تقريبا في الكنيست. لكن لا تفكروا بنا. فكروا في شعور كل مواطن عربي عندما يتم الإدلاء بمثل هذا التصريح بشكل طبيعي جدا في البرلمان. فكروا كيف يشعر كل شاب عربي عندما يهدد اليمين بنكبة ثانية”.

يستخدم نشطاء اليمين المتطرف أحيانا مفهوم “النكبة الثانية” كتهديد للعرب.

كان رد فعل سموتريتش الغاضب بعد فشل مشروع قانون قدمه زميله عضو الكنيست سيمحا روتمان بهدف تغيير قانون العودة ومراجعة سياسات الهجرة الإسرائيلية. فشل مشروع القانون بتصويت 45 لصالحة مقابل معارضة 57، مع تصويت أعضاء الكنيست في الائتلاف، بما في ذلك حزب “يمينا”، ضد القانون. قالت عضو الكنيست من حزب “الصهيونية المتدينة” إنه لا يتوقع دعم أعضاء القائمة المشتركة، الذين وصفهم بأنهم أعداء، لكنه شعر بالفزع لرؤية أعضاء اليمين في الكنيست يعارضون مشروع القانون.

كانت المعارضة، بما في ذلك سموتريتش وحزبه، قد صوتت في السابق ضد مشروع قانون طرحته الحكومة للحد من الهجرة.

سموتريتش له تاريخ طويل في الإدلاء بتصريحات مثيرة وغريبة. في أغسطس، أشار إلى أن موكب فخر المثليين في تل أبيب في يونيو أدى إلى موجة جديدة من الإصابات بفيروس كورونا. في أبريل، حذر من اضطرابات مدنية إذا قام  النائب العام باستبعاد بنيامين نتنياهو من تشكيل حكومة بسبب اتهامه بتهم فساد. وفي وقت سابق من الشهر نفسه، قال خلال تصريحات في اجتماع للحزب، “العرب مواطنون في إسرائيل، في الوقت الحالي على الأقل. لديهم ممثلون، أعضاء كنيست، في الوقت الحالي على الأقل”.

كما دعا في الماضي إلى أن يقوم نظام العدالة في إسرائيل على أساس القانون التوراتي.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال