سموتريتش يطلق دعوة لتحييد القضاء في محاولة لإيقاف محاكمة حليفه نتنياهو
بحث
لابيد: هذه العصابة تهدف لتدمير الديمقراطية الإسرائيلية.

سموتريتش يطلق دعوة لتحييد القضاء في محاولة لإيقاف محاكمة حليفه نتنياهو

الإصلاحات التي يناشد بها زعيم الصهيونية الدينية من شأنها أن تلغي قضية "الاحتيال وخيانة الأمانة" وتسمح لأعضاء الكنيست ان يتجاهلوا أحكام المحاكم بشأن القوانين وتمنح الحكومة سيطرة على اختيار القضاة

رئيس حزب الصهيونية الدينية عضو الكنيست بتسلئيل سموتريتش يقدم برنامج "القانون والعدالة" لحزبه خلال مؤتمر صحفي في كفر مكابيا في تل أبيب، 18 أكتوبر، 2022. (Avshalom Sassoni / Flash90)
رئيس حزب الصهيونية الدينية عضو الكنيست بتسلئيل سموتريتش يقدم برنامج "القانون والعدالة" لحزبه خلال مؤتمر صحفي في كفر مكابيا في تل أبيب، 18 أكتوبر، 2022. (Avshalom Sassoni / Flash90)

كشف زعيم “الصهيونية الدينية” بتسلئيل سموتريتش النقاب عن برنامج إصلاحات قانونية جذرية بعيدة المدى والتي إذا تم سنها من شأنها أن تقلل بشكل كبير من السلطة القضائية، وقد تؤدي إلى إنهاء المحاكمة الجنائية لزعيم “الليكود” بنيامين نتنياهو.

قال سموتريتش إن قبول مقترحاته سيكون شرطا مسبقا لانضمام حزبه اليميني المتطرف إلى ائتلاف مستقبلي بعد انتخابات 1 نوفمبر.

ستؤدي التغييرات المقترحة في النظام القانوني أيضا إلى إعاقة قدرة محكمة العدل العليا على إلغاء تشريع الكنيست إذا كان يخالف أحد قوانين إسرائيل الأساسية، ويمنح الحكومة السيطرة على تعيين جميع القضاة بما في ذلك قضاة المحكمة العليا. .

وزعم سموتريتش الذي يحصل حزبه على 13-14 مقعدا في استطلاعات الرأي وهو ما سيجعله على الأرجح ثالث أكبر حزب في البلاد، أن الإصلاحات ستقوي الطابع اليهودي والديمقراطي لإسرائيل.

وشجب النقاد المقترحات تلك حيث زعم رئيس الوزراء يائير لبيد أنها منبثقة من نتنياهو الذي على حد قوله، “قرر تدمير النظام القانوني وسيادة القانون في إسرائيل”.

وقال لابيد: “إذا وصلت هذه العصابة إلى السلطة فسوف يبذلون قصارى جهدهم لتدمير الديمقراطية الإسرائيلية وإلغاء كل صلاحيات المحاكم، وتدمير الفصل بين السلطات في إسرائيل. لم يعد حتى يكلف نفسه عناء إخفاء نواياه بعد الآن. إنها حملة متعمدة لإلغاء محاكمة نتنياهو. وإذا ألغوا محاكمة نتنياهو باستخدام القوة السياسية فهذا يعني أن الديمقراطية الإسرائيلية لم تعد ديمقراطية إسرائيلية كما نعرفها. نحن نحارب هذا”.

رئيس الوزراء وزعيم حزب يش عتيد يائير لبيد يتحدث خلال اجتماع للحزب في تل أبيب، 18 أكتوبر، 2022 (Avshalom Sassoni / Flash90)

ووصف وزير العدل جدعون ساعر البرنامج بأنه “جنة الفساد الحكومي”، وقال إن الإصلاحات تمثل “تسييسا للنظام القانوني” وتشكل حيلة لإلغاء محاكمة نتنياهو.

“الصهيونية الدينية” هي جزء مما يسمى كتلة نتنياهو، وهو تحالف من الأحزاب اليمينية والأرثوذكسية تسعى لهزيمة أحزاب الائتلاف المنتهية ولايتها في انتخابات 1 نوفمبر.

أحد المطالب المركزية التي وضعها سموتريتش هو إلغاء جريمة “الاحتيال وخيانة الأمانة” التي قال زعيم الصهيونية الدينية إنها تمكن المسؤولين القانونيين من التدخل في النظام السياسي. ونتنياهو متهم بهذه الجريمة في جميع القضايا الثلاث التي يُحاكم من أجلها حاليا إلى جانب تهمة الرشوة في إحدى القضايا.

رئيس حزب الصهيونية الدينية عضو الكنيست بتسلئيل سموتريتش (يمين) وعضو حزبه زفيكا روتمان يقدمان برنامج حزبهم “القانون والعدالة” خلال مؤتمر صحفي في كفر مكابيا في تل أبيب، 18 أكتوبر 2022. (Avshalom Sassoni / Flash90)

في حديثه في مؤتمر صحفي في كفر مكابيا بعد ظهر يوم الثلاثاء، أقر سموتريتش بأن القانون الإسرائيلي كما هو سيعني أنه سيتم إسقاط تهم الاحتيال وخيانة الأمانة لنتنياهو إذا تم إلغاء هذه التهم، لأن التغييرات في القانون الجنائي قابلة للتطبيق على الفور، حتى للإجراءات الجارية منها.

لكنه ادعى أنه سيتم إيجاد طريقة لضمان استمرار محاكمة نتنياهو بحيث لا يمكن تصوير التشريع على أنه “قانون الأحوال الشخصية” المصمم لصالح نتنياهو.

وقال حزب “الليكود” ردا على مقترحات سموتريتش، أنها “لن تطبق بأثر رجعي”، ولن تؤثر على الإجراءات القانونية ضد نتنياهو.

في حديث سابق لراديو الجيش قال عضو الكنيست الصهيوني المتدين سيمخا روتمان: “على النقيض من ذلك، إن القانون الذي يوقف الإجراءات الجنائية بعد إلغاء جريمة لن يتغير، مما يعني أنه سيتم بالفعل إنهاء محاكمة نتنياهو إذا تم تمرير إصلاحات سموتريتش في الكنيست المقبل”.

خلال المؤتمر الصحفي يوم الثلاثاء، وصف سموتريتش النظام القانوني الإسرائيلي بأنه “مريض” وانتقد ما زعمه هو وروتمان أنه نقص في الرقابة على المدعي العام ومكتب المدعي العام، وعدم قدرة الإدارات الحكومية على التصرف بسبب القيود القانونية وتدخل محكمة العدل العليا في تشريعات الكنيست.

وأصر سموتريش على أن التغييرات التي سيجريها هو وحزبه ضرورية لإبقاء إسرائيل “دولة يهودية وديمقراطية”.

وزعم سموتريش أن النظام القانوني الإسرائيلي معاد للسياسيين والأحزاب اليمينية. وزعم أنه إذا انتصر المعسكر الموالي لنتنياهو في الانتخابات المقبلة فإن النظام القضائي “سيعمل على إحباط الإصلاحات التي سيحاول اليمين التقدم بها، بما في ذلك عن طريق جمع قضايا وهمية وفتح إجراءات جنائية ضد السياسيين الذين لا يفعلون ذلك ويخضعون أنفسهم لسلطتها”.

رئيس الوزراء السابق وزعيم المعارضة الحالي عضو الكنيست بنيامين نتنياهو خلال جلسة استماع في المحكمة في القدس، 31 مايو 2022 (Yonatan Sindel / Flash90)

ادعى سموتريش أن إلغاء ما أسماه جريمة “الاحتيال وخيانة الأمانة” غير المحددة أمر ضروري لمنع النظام القانوني من القضاء على السياسيين المعارضين.

“من خلال استخدامه يمكن أن يهدد نظام حكم القانون المسؤولين المنتخبين، ويوقف أنشطتهم ويسوي الحسابات مع السياسيين الذين يجرؤون على الخروج من الصفوف التي وضعها لهم كتبة ومستشارون قانونيون”.

إصلاح رئيسي آخر اقترحته “الصهيونية الدينية” هو إصلاح لجنة اختيار القضاة التي تضم حاليا ثلاثة قضاة في المحكمة العليا، وزيران في الحكومة، عضوين في الكنيست، وعضوين من نقابة المحامين في إسرائيل.

نظرا لأن أربعة أعضاء فقط من أعضاء اللجنة هم مسؤولون منتخبون، فقد جادل سموتريش وروتمان وآخرون من اليمين بأن هذا يمنح ممثلين غير منتخبين تأثيرا كبيرا على تعيين القضاة في المحاكم الدنيا والمحكمة العليا أيضا.

ستغير الإصلاحات المقترحة من سموتريتش تشكيل اللجنة بحيث تسيطر الحكومة بشكل أساسي على ستة من أعضاء اللجنة التسعة.

وينص البرنامج القانوني للحزب على أن اللجنة ستتألف بدلا من ذلك من رئيس المحكمة العليا ورئيس إحدى محاكم المقاطعات في البلاد وإحدى محاكم الصلح، وكلاهما سيختاره وزير العدل إلى جانب ستة وزراء أو أعضاء كنيست، أربعة من الائتلاف واثنان من المعارضة.

وسيرأس وزير العدل اللجنة.

كنما قال سموتريتش في نهاية الأسبوع أن الصهيونية الدينية -وهي تحالف من فصائل اليمين المتطرف تضم عوتسما يهوديت بزعامة إيتمار بن غفير- ستسعى للحصول على حقيبة وزارة العدل في ائتلاف مأمول بقيادة نتنياهو بعد الانتخابات.

رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو مع بتسلئيل سموتريتش في الكنيست، 21 يونيو 2021 (Olivier Fitoussi / Flash90)

بالإضافة إلى ذلك، ستسعى إصلاحات حزب “الصهيونية الدينية” أيضا إلى سن هدف طال انتظاره للأحزاب اليمينية الدينية، وهو قانون إبطال للمحكمة العليا من شأنه أن يسمح للكنيست بإعادة تشريع أي تشريع قضت المحكمة العليا بأنه في مخالفة لقوانين إسرائيل الاساسية.

وستسمح خطة سموتريتش للمحكمة العليا بإلغاء القانون فقط إذا كان هنالك موافقة إجماعية لهيئة قضائية كاملة مكونة من 11 قاضيا. ولكن حتى في مثل هذه الحالة، يمكن للكنيست إعادة تشريع القانون لمدة أربع سنوات ثم تمريره كقانون دائم بعد ذلك.

جادل سموتريتش بأن قدرة المحكمة العليا على إلغاء التشريع “تنقل الحق في أن تكون لها الكلمة الأخيرة في وضع قوانين الدولة من الكنيست إلى المحكمة العليا… وهو أمر غير ديمقراطي وغير قانوني”.

ويتعهد برنامج الحزب بأنه بعد إقرار هذا القانون، سيدفع باتجاه تشريع يسمح بطرد “المتسللين” -في إشارة إلى طالبي اللجوء والعمال المهاجرين غير الشرعيين- من البلاد، ومنح طلاب المعاهد الدينية الأرثوذكسية المتشددة الإعفاء من الخدمة العسكرية، وإضفاء الشرعية بأثر رجعي على مستوطنات الضفة الغربية المقامة على أراض فلسطينية خاصة.

في الإصلاحات الأخرى المقترحة في برنامج الصهيونية الدينية، سيتم تمرير تشريع يحظر فتح تحقيق جنائي أو تقديم لائحة اتهام ضد رئيس وزراء أو وزير حالي في شؤون تتعلق بواجباتهم المهنية.

ومع ذلك، فمن الممكن التحقيق في مثل هذه الأمور وملاحقتها بعد ترك رئيس الوزراء أو الوزير لمنصبه.

كما سيتمتع أعضاء الكنيست أيضا بالحصانة من الملاحقة الجنائية ما لم يصوت الكنيست على إلغاء هذه الحصانة، ولن تتمكن المحكمة العليا من إلغاء مثل هذا التصويت.

وتشمل المقترحات الأخرى تقسيم منصب النائب العام إلى ثلاثة أدوار حيث يعمل النائب العام كمستشار قانوني للحكومة فحسب، كما سيصبح معينا سياسيا بدلا من العمل كعضو في الخدمة المدنية.

وستُلغى سلطة تقديم لوائح اتهام جنائية من منصب المدعي العام وتُعطى للمدعي العام الذي يعينه وزير العدل ويكون له سلطة الإجراءات الجنائية والملاحقات القضائية.

كما سيتم إنشاء منصب ثالث، وهو منصب ممثل الدولة في النظام القانوني لتمثيل الدولة في المحكمة وفي إجراءات قانونية أخرى غير جنائية، بما في ذلك الالتماسات ضد الحكومة في المحكمة العليا.

وسيشهد برنامج الحزب أيضا إنشاء هيئة للإشراف على أنشطة خدمات التحقيق في إنفاذ القانون ومكتب المدعي العام، “لضمان عدم وجود استخدام غير لائق” لتلك الصلاحيات.

يستبعد البرنامج أجهزة الرقابة الحالية على أنها ضعيفة وتفتقر إلى القوة، وستنشئ منظمة شاملة واحدة تحت سلطة وزير العدل وتخضع لرقابة لجنة الدستور والقانون والقضاء في الكنيست.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال