إسرائيل في حالة حرب - اليوم 288

بحث

سموتريتش يصف في تسجيل “خطة دراماتيكية ضخمة” للسيطرة المدنية على الضفة الغربية

بحسب تقرير لصحيفة "نيويورك تايمز" فإن الوزير اليميني المتطرف قال لمستوطنين إنه يعمل بطريقة لا تجعل العالم "يقول إننا نقوم بالضم هنا"، ويؤكد أن نتنياهو "معنا تماما"

زعيم الحزب "الصهيونية المتدينة" بتسلئيل سموتريتش يتحدث في حفل افتتاح حي جديد في مستوطنة بيت إيل بالضفة الغربية، 12 يوليو، 2022. (Sraya Diamant/Flash90)
زعيم الحزب "الصهيونية المتدينة" بتسلئيل سموتريتش يتحدث في حفل افتتاح حي جديد في مستوطنة بيت إيل بالضفة الغربية، 12 يوليو، 2022. (Sraya Diamant/Flash90)

سُجل وزير المالية بتسلئيل سموتريتش مؤخرا وهو يقول لأنصاره من المستوطنين إن الحكومة منخرطة في جهود سرية لتغيير الطريقة التي تحكم فيها إسرائيل الضفة الغربية، بحسب تقرير نُشر الجمعة استشهد بتسجيل لزعيم حزب “الصهيونية المتدينة” اليميني المتطرف.

ونشرت صحيفة “نيويورك تايمز” أن التسجيل كان من حدث أقيم في وقت سابق من الشهر حيث قال سموتريتش، وهو أيضا وزير في وزارة الدفاع، لمناصريه إن الهدف هو منع الضفة الغربية من أن تصبح جزءا من الدولة الفلسطينية.

ونُقل عن سموتريتش قوله: “أنا أقول لكم، إنه أمر دراماتيكي ضخم. مثل هذه الأمور تغير الحمض النووي للنظام”.

متحدث باسم سموتريتش أكد صحة التسجيل، الذي قالت الصحيفة إنها حصلت عليه من باحث في منظمة “سلام الآن” المناهضة للاسيتطان الذي كان حاضرا في الحدث الذي أقيم في 9 يونيو.

تخضع أجزاء من الضفة الغربية لحكم السلطة الفلسطينية، في حين يتمتع الجيش الإسرائيلي بالسلطة على البقية. ويدعو سموتريش، وهو معارض صريح للدولة الفلسطينية، منذ فترة طويلة إلى ضم هذه المناطق.

وقال: “هدفي – وهدف الجميع هنا كما أظن – هو أولا وقبل كل شيء منع إقامة دولة إرهاب في قلب أرض إسرائيل”.

وزير المالية بتسلئيل سموتريتش يعقد اجتماعا مع رؤساء مجالس المستوطنات الكبرى في الضفة الغربية في وزارة المالية لمناقشة معارضة الدولة الفلسطينية والجهود المبذولة لزيادة بناء المستوطنات، 8 مايو 2024.(Courtesy: Office of Finance Minister Bezalel Smotrich)

في التسجيل، وصف سموتريتش بشكل مطول كيفية تخطيطه لنقل السلطة من الجيش إلى المدنيين تحت سلطته في وزارة الدفاع، حيث حصل على صلاحيات واسعة كما طالب في الاتفاق الائتلافي لحزبه “الصهيونية المتدينة” مع حزب “الليكود” بزعامة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

وقال سموتريتش: “لقد أنشأنا نظاما مدنيا”، مضيفا أنه من أجل صرف الانتباه الدولي، سمحت الحكومة لوزارة الدفاع بالبقاء منخرطة في العملية، بحسب نيويورك تايمز.

وتابع: “سيكون من الأسهل تقبل ذلك في السياق الدولي والقانوني، حتى لا يقولوا إننا نقوم بالضم هنا”.

كما قال إن نتنياهو “معنا تماما”، وهو ما بدا أن مكتب رئيس الوزراء ينفيه.

وقال مكتب نتنياهو في بيان ردا على تصريحات شريكه الائتلافي إن “الوضع النهائي لهذه المناطق سيتم تحديده من قبل الطرفين في مفاوضات مباشرة. هذه السياسة لم تتغير”.

وجاء تقرير الجمعة عن التسجيل بعد أن كشفت الصحيفة الشهر الماضي عن وثيقة داخلية اتهم فيها رئيس القيادة المركزية للجيش الإسرائيلي المنتهية ولايته، اللواء يهودا فوكس، سموتريتش بتقويض جهود إنفاذ القانون الإسرائيلية لكبح جماح البناء الإسرائيلي غير القانوني في الضفة الغربية.

كتب فوكس أن إنفاذ القانون على البناء غير القانوني قد تضاءل “إلى الحد الذي اختفى فيه”، مسلطا الضوء على دور سموتريتش. وقال أيضا إن سموتريتش وحلفاءه يعرقلون التدابير التي وعدت الحكومة المحاكم الإسرائيلية بتنفيذها، لكبح البناء غير القانوني في الضفة الغربية.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، (على اليمين)، ووزير المالية بتسلئيل سموتريتش يحضران تصويت الكنيست على ميزانية الدولة، 7 فبراير، 2024. (Yonatan Sindel/Flash90)

استوطنت إسرائيل في الضفة الغربية على نطاق واسع منذ عام 1967 عندما استولت على المنطقة من الأردن خلال حرب “الأيام الستة”، حيث تعتبرها يهودا والسامرة التوراتية وترى أنها ضرورية لأمن إسرائيل. عزز نتنياهو نمو المستوطنات، مما أدى إلى احتكاك مع الولايات المتحدة.

وتشغل المستوطنات أراض في الضفة الغربية حيث يهدف الفلسطينيون منذ فترة طويلة إلى إنشاء دولة مستقلة تشمل قطاع غزة وتكون القدس الشرقية عاصمة لها.

في أبريل، دعا سموتريتش نتنياهو إلى ضم الضفة الغربية إذا واصلت السلطة الفلسطينية جهودها للحصول على اعتراف دولي بدولة وما قال إنه محاولتها إصدار مذكرات اعتقال دولية بحق إسرائيليين بسبب الحرب في غزة ضد حركة حماس.

اقرأ المزيد عن