سموتريتش: نتنياهو “كذاب ابن كذاب” فهو أراد التحالف مع القائمة العربية الموحدة
بحث

سموتريتش: نتنياهو “كذاب ابن كذاب” فهو أراد التحالف مع القائمة العربية الموحدة

قال زعيم "الصهيونية الدينية" إن رئيس الوزراء السابق "مشكلة" وقد يتم إدانته في المحاكمة؛ يريد أن تأتي كل الفوائد للجمهور العربي "منا، الدولة، اليهود"

زعيم "الصهيونية المتدينة" بتسلئيل سموتريتش يتحدث في مؤتمر لاتحاد الغرف التجارية الإسرائيلية في تل أبيب، 23 أكتوبر، 2022. (Avshalom Sassoni / Flash90)
زعيم "الصهيونية المتدينة" بتسلئيل سموتريتش يتحدث في مؤتمر لاتحاد الغرف التجارية الإسرائيلية في تل أبيب، 23 أكتوبر، 2022. (Avshalom Sassoni / Flash90)

في تسجيل أذاعه التلفزيون الإسرائيلي يوم الأحد، يمكن سماع القيادي في اليمين المتطرف بتسلئيل سموتريتش يقول إن زعيم المعارضة بنيامين نتنياهو “أراد بشدة” التحالف مع فصيل “القائمة العربية الموحدة” الإسلامي بعد انتخابات العام الماضي، وأن رئيس الوزراء السابق “كذاب ابن كذاب” لإنكار ذلك.

ووصف سموتريتش، الذي يقود حزب “الصهيونية الدينية”، نتنياهو أيضًا بأنه “مشكلة” وقال إنه قد يتم ادانته في محاكمته الجنائية، وفقًا للتسجيل الذي بثته إذاعة “كان” العامة، والتي أفادت بأنه أصدر التصريحات أثناء محادثة في العام الماضي.

ويُقال على نطاق واسع أن نتنياهو قدم عروضاً سخية لـ”القائمة العربية الموحدة” من أجل الحصول على دعمها لتشكيل حكومة بعد انتخابات مارس 2021، لكن سموتريتش استبعد مثل هذا التحالف في ذلك الوقت، ونفى نتنياهو لاحقًا السعي له. وانضمت القائمة العربية الموحدة” إلى الائتلاف الذي يقوده نفتالي بينيت ويائير لبيد، والذي انهار بعد عام، مما أدى إلى إجراء انتخابات الأسبوع المقبل.

ومنذ تشكيل الحكومة المنتهية ولايتها في يونيو الماضي، انتقد نتنياهو وحزبه الليكود ضمها للقائمة العربية، زاعمين أن الائتلاف يعتمد على دعم “مؤيدي الإرهاب” – على الرغم من إدانة القائمة العربية الموحدة للإرهاب مرارًا وتكرارًا.

وقال سموتريتش، مستخدما لقب نتنياهو: “إذا كنت أرغب في الحصول على مقعدين برلمانيين من بيبي، كان علي أن اهاجمه. إنه كذاب ابن كذاب. لم يكن يريد دعم القائمة الموحدة؟ لقد أراد ذلك بشدة. أنا الوحيد الذي وقفت في الطريق”.

ولكن بما أن نتنياهو ينفي ذلك، قال سموتريتش، “أنا أمشي على الخط. أنا لا أكذب عندما تتم مقابلتي [حول هذا الموضوع]. أقول، أنا لست مهتمًا بالماضي – إنه ليس مهمًا”.

رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو مع بتسلئيل سموتريتش في الكنيست، 21 يونيو 2021 (Olivier Fitoussi / Flash90)

وأضاف أنه “حتى لو كان (نتنياهو) على استعداد لمنحهم أقل قليلاً” من الائتلاف الحالي، “هذا لا يحدث فرق. في اللحظة التي يوافق فيها على تشكيل حكومة معهم، فهو في النهاية يعتمد عليهم. في البداية، سيقدم لهم أقل، ولاحقًا سيعطيهم كل شيء؛ وإلا، لكانوا أسقطوه وسنذهب إلى الانتخابات”.

لكن سموتريتش قال إنه “يتماشى مع روايته الآن لأن ذلك يخدم ما أعتقد أنه الصواب لشعب إسرائيل”.

حزب “الصهيونية الدينية” هو جزء من الكتلة الدينية اليمينية التي يقودها نتنياهو، الذي يسعى لاستعادة السلطة في انتخابات الأسبوع المقبل. وأظهرت استطلاعات الرأي الأخيرة التحالف على أعتاب تحقيق الأغلبية في 1 نوفمبر، عندما يتوجه الإسرائيليون إلى صناديق الاقتراع للمرة الخامسة منذ أبريل 2019 بسبب الجمود البرلماني الممتد.

وبالنسبة لسبب معارضته لضم القائمة العربية الموحدة، رغم رغبة الحزب المعلنة في وضع القضية الفلسطينية جانبًا والتركيز على الشؤون المدنية، قال سموتريتش إنه يريد مساعدة الجمهور العربي، لكنه لا يريد إنجاز الأحزاب العربية لأي شيء، لأن هذا من شأنه “نفخ صدور” الجمهور العربي.

وقال إنه يريد أن تأتي كل الفوائد للعرب “منا، الدولة، اليهود”.

رئيس حزب “القائمة العربية الموحدة”، منصور عباس، يتحدث في قاعة الهيئة العامة للكنيست، زعيم حزب التجمع منصور عباس يتحدث في قاعة الكنيست ، 29 يونيو، 2022. (Olivier Fitoussi / Flash90)

وقال سموتريتش أيضا إن نتنياهو، الذي حظي بأطول ولاية لرئيس وزراء في اسرائيل، سيغادر المشهد السياسي في نهاية المطاف.

وقال: “نتنياهو لن يبقى إلى الأبد. الفيزياء وعلم الأحياء سوف تأخذ مسارها. في النهاية، سيتم إدانته في المحكمة أو لا أعرف ماذا. نحن بحاجة إلى القليل من الصبر”.

“ليس هناك شك في أن نتنياهو هو مشكلة، أليس كذلك؟ ولكن الآن عليك الاختيار بين المشاكل”.

وفي رده الأولي على بث التسجيل، قال سموتريتش لقناة “كان” أنه ونتنياهو “يعملان ويتعاونان بشكل كامل ووثيق”، بينما أشار إلى أن إصدار التسجيل كان يهدف إلى إثارة الخلاف بينهما قبل الانتخابات.

وأصدر لاحقا بيانا منفصلا قال فيه إن التسجيل “قديم” وأنه تحدث مع نتنياهو بشأنه.

وقال: “لن نسمح لأي شخص أن يزرع الفتنة بيننا. سنعمل معا ونشكل حكومة يهودية قومية وصهيونية”. في الأسبوع الماضي، وضع سموتريتش مجموعة متنوعة من الإصلاحات القضائية المخطط لها، ومن المحتمل أن تساعد أحدها، دعوته لإلغاء جريمة “الاحتيال وخيانة الأمانة”، في إنهاء محاكمة نتنياهو الجنائية.

وفي غضون ذلك، أصدر نتنياهو بيانا دعا فيه سموتريتش وشريكه الانتخابي إيتمار بن غفير إلى “وقف النيران الصديقة”.

وقال نتنياهو إن “المعركة في المعسكر الوطني هي ضد [رئيس الوزراء] لبيد والإخوان المسلمين الداعمين للإرهاب”، في إشارة إلى القائمة العربية الموحدة.

ومكررا دعوة وجهها الأسبوع الماضي، حث نتنياهو الناخبين اليمينيين على دعم الليكود في الانتخابات المقبلة، بعد أن أظهرت عدة استطلاعات أن حزبه ينزف الأصوات لصالح حزب “الصهيونية الدينية”.

وقال لسموتريتش وبن غفير: “هناك حاجة لليكود كبير لتشكيل حكومة يمينية مستقرة ستكونون جزءا منها على أي حال”.

عضو الكنيست عن “الصهيونية الدينية” ايتمار بن غفير يتحدث في مؤتمر القناة 12 في ريشون لتسيون، 20 أكتوبر 2022 (Avshalom Sassoni / Flash90)

وفي الفترة التي سبقت الانتخابات السابقة، ناشد نتنياهو بالمثل أنصاره التصويت لحزب الليكود بدلا من الفصائل الأخرى في كتلته الدينية اليمينية، حيث سعى إلى أن يكون في أفضل وضع للحصول على الفرصة الأولى لتشكيل حكومة بعد الانتخابات.

واندلع الخلاف حول التسجيل بعد ساعات من قول نتنياهو إن بن غفير “يمكن بالتأكيد” أن يكون وزيرا إذا شكل حكومة بعد الانتخابات، في تغيير لموقفه السابق بأن السياسي اليميني المتطرف لم يكن “لائقا” للعمل في الحكومة.

ورد بن غفير أيضًا على تعليقات سموتريتش في التسجيل، وانتقد شريكه.

وقال بن غفير خلال حدث انتخابي: “لم يعجبني ما قيل. لدي انتقادات لنتنياهو. لكن بالتأكيد ليس بأسلوب كهذا”.

وقال رئيس القائمة العربية الموحدة منصور عباس إن التسجيل كان “دليلا آخر” على أنه كان محقا في تأكيده أن نتنياهو عرض على حزبه شروطا سخية مقابل دعمه.

وصرح للقناة 12 بأن “الليكود عرض علينا صفقة ائتلافية كاملة ووعدنا بشراكة سياسية واستراتيجية”.

وقال عباس: “سأستمر في تعزيز الشراكة المدنية لصالح المجتمع العربي والمجتمع الإسرائيلي”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال