سموتريتش: منظمات حقوق الانسان هي “تهديد وجودي” على إسرائيل
بحث

سموتريتش: منظمات حقوق الانسان هي “تهديد وجودي” على إسرائيل

رئيسة حزب "العمل" تنتقد النائب اليميني المتطرف، وتقول إن الحكومة القادمة هي التهديد الحقيقي على الديمقراطية الإسرائيلية؛ نتنياهو يدافع عن سموتريتش من هجمات نشطاء في الليكود ضده على الإنترنت

زعيمة حزب "العمل"، ميراف ميخائيلي في الصورة من اليسار)، في حفل تأبين بمناسبة مرور 27 عاما على اغتيال رئيس الوزراء الإسرائيلي الراحل يتسحاق رابين، في القدس، 6 نوفمبر، 2022 ؛ زعيم حزب "الصهيونية المتدينة"، بتسلئيل سموتريتش، يحضر مناقشة في الكنيست، 21 نوفمبر، 2022 (Flash90)
زعيمة حزب "العمل"، ميراف ميخائيلي في الصورة من اليسار)، في حفل تأبين بمناسبة مرور 27 عاما على اغتيال رئيس الوزراء الإسرائيلي الراحل يتسحاق رابين، في القدس، 6 نوفمبر، 2022 ؛ زعيم حزب "الصهيونية المتدينة"، بتسلئيل سموتريتش، يحضر مناقشة في الكنيست، 21 نوفمبر، 2022 (Flash90)

قال رئيس حزب “الصهيونية المتدينة” بتسلئيل سموتريتش يوم الإثنين أنه سيكون على الحكومة الجديدة “اتخاذ إجراءات” ضد منظمات حقوق انسان معينة عند توليها السلطة، واصفا هذه المنظمات بأنها “تهديد وجودي على دولة إسرائيل”.

وأثارت تصريحاته انتقادات من رئيسة حزب “العمل” ميراف ميخائيلي، التي ردت بالقول إن الحكومة الجديدة بقيادة رئيس الوزراء المفترض بنيامين نتنياهو هي في الواقع التي تشكل تهديدا على الديمقراطية الإسرائيلية.

قال سموتريتش، متحدثا في مؤتمر بعنوان “منظمات حقوق الإنسان التي تديرها حماس”، والذي نظمته منظمة “عاد كان” اليمينية، إن منظمات حقوق الإنسان التي تعمل بنشاط ضد دولة إسرائيل تشكل تهديدا وجوديا على الدولة.

وقال أنه سيكون على الحكومة القادمة استهداف الموارد المالية لهذه المنظمات والعمل ضدها بـ”الوسائل القانونية والأمنية”.

وقال النائب اليميني المتطرف “في مواجهة نزع الشرعية والتحريض على الإرهاب والافتراء، حان الوقت للبدء بالرد. هذا هو التحدي الذي نواجهه. ليس لدي شك في أن الأيام القليلة المقبلة ستشهد تشكيل حكومة جيدة”.

متحدثة في واقت لاحق في “مؤتمر طوارئ لإنقاذ الديمقراطية” الذي عُقد في الكنيست، قالت ميخائيلي “لقد كان من المسلم به أن دولة إسرائيل يهودية وديمقراطية. اليوم، لا يمكن اعتبار الجزء الديمقراطي أمرا مفروغا منه، والهجمات عليه هي معركة وجودية بالفعل”.

رئيس حزب “الصهيونية المتدينة”، بتسلئيل سموتريتس، يشارك في مؤتمر نظمته مجموعة الناشطين اليمينية “عاد كان” في الكنيست، 21 نوفمبر، 2021. (Yonatan Sindel / Flash90)

وانتقدت سموتريتش – الذي يطالب مرارا بحقيبة الدفاع خلال المحادثات الائتلافية – لما وصفته “تصريح لا يصدق” يهدد الديمقراطية الإسرائيلية.

وقالت ميخائيلي إن فكرة الحكومة “الجيدة” بالنسبة لسموتريتش تعتمد على طابعها اليهودي، حتى لو كان ذلك على حساب الديمقراطية.

“مجرد التفكير في أن يهوديا قد يقول جملة كهذه. كيف ينبغي على الحكومة التعامل معهم؟ التجول مع التلويح بالسلاح، ومحاولة القضاء على النظام القضائي؟ هذه محاولة واضحة لاستئصال الجزء الديمقراطي من بلدنا واخضاعه لما يسمونه الآن ’يهودي’”.

وأضافت: “من يصف منظمات حقوق الإنسان بأنها تهديد وجودي، فإنه هو وأصدقاؤه… هم الخطر الوجودي على دولة إسرائيل”.

وقالت ميخائيلي، التي فاز حزبها بأربعة مقاعد في الانتخابات التي أجريت في 1 تشرين الثاني/ نوفمبر ومن المتوقع أن ينضم إلى المعارضة في الكنيست الخامس والعشرين، إنها ستوحد قواها مع منظمات حقوق الإنسان من أجل “النضال على شخصية دولة إسرائيل – وهي الدولة القومية للشعب اليهودي، ديمقراطية ليبرالية مع حقوق متساوية للجميع”.

في شهر أغسطس، نفذ الجيش الإسرائيلي مداهمات ضد سبع منظمات في الضفة الغربية يعتبرها الفلسطينيون منظمات حقوق انسان. إسرائيل من جهتها أصرت على أن هذه المنظمات تعمل  كذراع لمنظمة “الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين”، وهي مزاعم تنفيها هذه المنظمات.

ولطالما انتقدت أحزاب اليمين منظمات حقوق الانسان الإسرائيلية التي تسعى إلى تسليط الضوء على انتهاكات الجيش الإسرائيلي أو المستوطنين في الضفة الغربية، متهمة هذه المنظمات بخيانة الدولة.

ولم يتضح بعد ما إذا كان سموتريش سيضمن تعيينه وزيرا للدفاع. عارض نتنياهو منح سموتريش حقيبة الدفاع بسبب افتقاره إلى الخبرة في الجيش، وخططه المثيرة للجدل المحتملة، ورد الفعل الدولي المتوقع، لا سيما من الولايات المتحدة، ومخاوف أخرى. سموتريتش بدوره قال إن حزبه سوف يلتزم بمطالبه.

في غضون ذلك ، رد سموتريتش على الانتقادات الموجهة إليه على وسائل التواصل الاجتماعي من أنصار حزب “الليكود” بشأن خلافه المستمر مع نتنياهو – بما في ذلك حالة واحدة شبهه فيها مستخدم بزعيم “حماس” في غزة يحيى السنوار – وكتب في تغريدة: “من غير المعقول أنه في كل مرة لا نقف منتصبين أمام مطالب الليكود، سيكون هناك من سيحولنا إلى إعداء ويحرض ضدنا ويشوه سمعتنا. إن الصهيونية المتدينة هو شريك كامل للمعسكر الوطني ولحزب الليكود”.

وأدان نتنياهو المقارنة بين سموتريتش والسنوار، وقال على تويتر أنه “حتى عندما نختلف في الرأي، فلا مجال لمثل هذه التعليقات الدنيئة”.

في غضون ذلك، صادقت اللجنة المالية المؤقتة في الكنيست على تعيين عضو الكنيست من حزب “يهدوت هتوراة” موشيه غافني كرئيس لها يوم الاثنين، بعد أن أوصت اللجنة المنظمة في الكنيست المسؤولة عن تشكيل اللجان البرلمانية بغافني.

لجنة المالية المؤقتة ولجنة الشؤون الخارجية والدفاع المؤقتة هما اللجنتان المؤقتتان الوحيدتان اللتان يتطلبهما القانون، بالإضافة إلى اللجنة المنظمة. حالما تنتهي اللجنة المنظمة من عملها في تشكيل لجان الكنيست، ستحل نفسها وسيتم وضع الصيغة النهائية على باقي اللجان.

ساهم في هذا التقرير طاقم تايمز أوف إسرائيل

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال