سموتريتش: لا يهم ناخبي أن أكون كارها للمثليين أو فاشيا، وعدي هو عهدي
بحث

سموتريتش: لا يهم ناخبي أن أكون كارها للمثليين أو فاشيا، وعدي هو عهدي

في تسجيل من بضعة أشهر، قال الوزير اليميني المتطرف إن بإمكانه العمل ضد مجتمع الميم دون تداعيات من قاعدته؛ "لن أرجم المثليين"

وزير المالية بتسلئيل سموتريتش يصل الى اجتماع لمجلس الوزراء في مكتب رئيس الوزراء في القدس، 15 يناير 2023 (Yonatan Sindel / Flash90)
وزير المالية بتسلئيل سموتريتش يصل الى اجتماع لمجلس الوزراء في مكتب رئيس الوزراء في القدس، 15 يناير 2023 (Yonatan Sindel / Flash90)

قال وزير المالية بتسلئيل سموتريتش إنه واثق من أنه يمكن أن يتخذ تدابير فعالة ضد مجتمع الميم دون أن يعاني من أي تداعيات من قاعدته السياسية، لأن “المثليين” “لا يهمون” ناخبيه، وفقا لتسجيل من بضعة أشهر بث يوم الاثنين.

كشف التسجيل، الذي نشرته قناة “كان” العامة، قول سموتريتش، الزعيم اليميني المتطرف لحزب “الصهيونية الدينية” وشخصية رئيسية في الحكومة الجديدة، إن ناخبيه يعرفون مواقفه المعادية لمجتمع الميم، لكنهم مهتمون أكثر بمعارضته لوصول الأحزاب العربية إلى الحكم.

ويقول، في استخدام ساخر على ما يبدو لكلمات منتقديه: “قد أكون شخصًا يمينيًا متطرفا، وكارها للمثليين، وعنصريا، وفاشيا، لكن وعدي هو عهدي”.

دون ذكر أين جرت المحادثة، أو ما إذا كانا قد جرت قبل أو بعد الانتخابات الوطنية في 1 نوفمبر، قالت قناة “كان” إن سموتريتش قد أخبر رجل أعمال يدعمه: “أي شخص سفاردي تقليدي، هل تعتقد أنه يهتم بالمثليين؟ لا يهمهم. يقولون لي +ليس لدي مشكلة معهم+، [لكن] هل تعتقد أنهم يهتمون لكوني ضدهم؟”

وعند سؤاله على وجه التحديد عن الخطوات التي قد يتخذها ضد مجتمع الميم، قال سموتريتش إن أنصار حزبه “الصهيونية الدينية” – بما في ذلك رئيسة اتحاد التجار في سوق محانيه يهودا الشهير في القدس – يهتمون أكثر بكثير بسياساته بشأن الصراع الإسرائيلي الفلسطيني وفي رفضه الشامل للانضمام إلى ائتلاف يعتمد على حزب “القائمة العربية الموحدة” الإسلامي، وهو موقف أيديولوجي أدى إلى انتقال سموتريتش ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إلى المعارضة لمدة 18 شهرا عند انضمام القائمة العربية الموحدة إلى الكتلة السياسية المنافسة.

“الناخب يعرف أنني [ضد مجتمع الميم]. لا يهمهم. أنا الوحيد الذي لم اتحالف مع القائمة العربية الموحدة وأقوم بحماية أرض إسرائيل لأحفادهم. سوف يدعموني”، قال سموتريتش، الذي انضم الى حكومة نتنياهو المتشددة التي يُنظر إليها على نطاق واسع على أنها الأكثر يمينية في تاريخ إسرائيل.

ثم وضع على ما يبدو حدا لما هو مستعد لفعله في تطبيق القواعد التوراتية: “لن أرجم المثليين ولن تجبرني على أكل القريدس”.

وظهر التسجيل بينما تخطط الحكومة لتغيير قوانين مكافحة التمييز، بناء على طلب سموتريتش، بطريقة يحذر النقاد من أنها قد تمكّن الشركات الخاصة من رفض تقديم الخدمة لمجموعات معينة. وينص بند في الصفقات الائتلافية على تعديل القانون “بطريقة تمنع الإضرار بشركة خاصة تمتنع عن تقديم خدمة أو منتج بسبب العقيدة الدينية، بشرط أن لا تكون الخدمات أو المنتجات فريدة، وأن يتمكّن العثور على بديل لها في مكان قريب وبسعر مشابه”.

مظاهرة لحقوق مجتمع الميم في تل أبيب ضد الحكومة الجديدة، 29 ديسمبر 2022 (Tomer Neuberg / Flash90)

في الشهر الماضي، أكد عضو الكنيست عن “الصهيونية الدينية” سيمحا روثمان أنه إذا أراد فندق ما رفض تقديم الخدمة لأفراد مجتمع الميم لأسباب دينية، فسيحق له القيام بذلك.

وقال روثمان لقناة “كان” في ذلك الوقت أنه “يمكن لصاحب العمل أن يفعل ما يحلو له في عمله. لقد أنشأ الشركة ولا يدين لأحد بأي شيء”. وفي اليوم نفسه، قالت زميلته عضو الكنيست أوريت ستروك – وزيرة المهمات الوطنية الآن – أنه يجب السماح للأطباء برفض تقديم العلاجات التي تتعارض مع عقيدتهم الدينية، طالما هناك طبيب آخر على استعداد لتقديم نفس العلاج.

ونفى نتنياهو مرارا نية حكومته التعدي على حقوق مجتمع الميم. لكنه اختار أيضا آفي ماعوز، زعيم حزب “نوعام” المكون من رجل واحد، والذي انتخب على أساس معاداته لمجتمع الميم، كنائب وزير من المقرر منحه السيطرة على المناهج الخارجية في نظام التعليم.

عضو الكنيست آفي ماعوز (يسار) ورئيس الليكود بنيامين نتنياهو بعد توقيع اتفاق ائتلافي في 27 نوفمبر 2022 (Courtesy، Likud)

أثار هذا موجة من الانتقادات والقلق، حيث قالت العديد من البلديات المحلية إنها لن تسمح بإدخال محتوى مناهض لمجتمع الميم أو محتوى غير ليبرالي لمدارسهم.

ولدى سموتريتش تاريخ طويل من النشاط المعادي لمجتمع الميم، على الرغم من أنه حد من تصريحاته العامة حول هذه المسألة في السنوات الأخيرة. في عام 2006، شارك في تنظيم “موكب البهائم” المعادي للمثليين في القدس ردًا على موكب المثليين السنوي في المدينة. وسار النشطاء المعادون للمثليين في جميع أنحاء المدينة مع الماعز والحمير لتسليط الضوء على ما وصفوه “الأفعال المنحرفة” للعلاقات المثلية. وقال منذ ذلك الحين إنه يأسف لذلك، لكنه قال في عام 2015 في اجتماع مع طلاب المدارس الثانوية إنه “فخور بمعاداة المثلية”.

وانتقد زعيم المعارضة يائير لبيد تصريحات سموتريتش يوم الإثنين، قائلا إن التسجيل “يذكرنا مرة أخرى بمدى ضعف نتنياهو ومدى خطورة كونه أسيرا في أيدي المتطرفين العنصريين. هذ ليست مسألة يسار أو يمين، لقد أصبحت مسألة أكبر: الحب أو الكراهية”.

وقالت تالي فريدمان، رئيسة اتحاد تجار سوق محانيه يهودا المذكورة في تسجيل سموتريتش، إن الاتحاد هو “هيئة غير سياسية”، ورفضت “التصريحات التي تسيء إلى السوق” مضيفة أنها لم تلتق بسموتريتش قط.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال