سماع دوي صفارات الإنذار في تل أبيب في ما يبدو كإنذار كاذب
بحث

سماع دوي صفارات الإنذار في تل أبيب في ما يبدو كإنذار كاذب

في خضم التوتر مع غزة، سُمعت صفارات الإنذار في جنوب تل أبيب وفي مدينتي بات يام وحولون القريبتين

جندي اسرائيلي يحرس بطارية قبة حديدة للدفاع الجوي، بالقرب من الحدود الإسرائيلية مع قطاع غزة، بجوار كيبوتس كيسوفيم، 30 اكتوبر 2017 (AFP PHOTO/MENAHEM KAHANA)
جندي اسرائيلي يحرس بطارية قبة حديدة للدفاع الجوي، بالقرب من الحدود الإسرائيلية مع قطاع غزة، بجوار كيبوتس كيسوفيم، 30 اكتوبر 2017 (AFP PHOTO/MENAHEM KAHANA)

سُمع دوي صفارات الإنذار في جنوب تل أبيب والمدن القريبة منها حوالي الساعة الثالثة فجرا الخميس، في ما قال الجيش بأنه إنذار كاذب كما يبدو.

وسُمعت صفارات الإنذار في الأحياء الجنوبية من تل أبيب والمدن حولون وبات يام وفي أزور.

وجاء الإنذار الكاذب في خضم تصاعد التوترات والتهديدات بالرد من منظمة فلسطينية في غزة قامت إسرائيل بتفجير نفق لها يوم الإثنين.

يوم الإثننين، قام الجيش الإسرائيلي بتفجير نفق هجومي تم بناؤه من قبل حركة “الجهاد الإسلامي” امتد من مدينة خان يونس في غزة إلى داخل الأراضي الإسرائيلية، بالقرب من كيبوتس كيسوفيم.

وتحدثت تقارير عن مقتل تسعة فلسطينيين – من بينهم قائدين كبيرين في “الجهاد الإسلامي” وعناصر في وحدة النخبة البحرية التابعة لحركة “حماس” – في الهجوم الإسرائيلي، ولا يزال خمسة آخرون مفقودين ويُعتبرون في عداد الموتى.

يوم الأربعاء أعلن الجيش الإسرائيلي عن تعليق أعمال البناء على الجدار تحت الأرض الذي يتم بناؤه حول قطاع غزة خشية من تعرض العمال لهجوم.

وقام الجيش أيضا بنشر منظومة الدفاع الصاروخي “القبة الحديدية” في المنطقة كإجراء وقائي.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال