إسرائيل في حالة حرب - اليوم 260

بحث

سلسلة من جرائم القتل تهز المجتمع العربي وتسفر عن مقتل 3 أشخاص وإصابة آخرين

مقتل فتى ورجلين في ثلاث حوادث إطلاق نار منفصلة يُعتقد أنها متصلة بحرب عصابات، وبذلك ترتفع حصيلة القتلى هذا العام إلى 109؛ إصابة رجل بجروح خطيرة بعد تعرضه لإطلاق النار أمام ابنه

الشرطة وعمال الإنقاذ في موقع إطلاق نار في شفاعمرو، 27 يونيو، 2023. (Courtesy Magen David Adom)
الشرطة وعمال الإنقاذ في موقع إطلاق نار في شفاعمرو، 27 يونيو، 2023. (Courtesy Magen David Adom)

قُتل فتى ورجلين في الثلاثينيات من العمر في غضون ساعات في وقت متأخر من ليل الثلاثاء وفجر الأربعاء، في سلسلة من جرائم إطلاق النار وحوادث عنف أخرى أسفرت أيضا عن إصابة نحو 20 شخصا في بلدات في أنحاء البلاد.

جرائم القتل وقعت في شفاعمرو وكفر كنا ورهط، ليرتفع عدد العرب الذين قُتلوا في ظروف عنف هذا العام إلى 109. في نفس الوقت من عام 2022، قُتل 46 شخصا في المجتمع العربي.

ووصفت الشرطة معظم الحوادث بأنها نتيجة نزاعات جنائية. ولم يتم الإعلان عن اعتقالات.

في مدينة شفاعمرو بشمال البلاد، قُتل أحد سكان المدينة (32 عاما) بعد تعرضه لإطلاق النار حوالي الساعة العاشرة مساء. وأعلن عن وفاة الضحية، الذي أفادت تقارير إعلاميه إنه يُدعى أمير سواعد، بعد أن نُقل إلى مستشفى “رمبام” في حيفا.

بعد حوالي نصف ساعة، قُتل شاب (30 عاما) من سكان الناصرة بعد إطلاق النار عليه في بلدة كفر كنا القريبة، بحسب الشرطة. القتيل، الذي أفادت تقارير أنه قُتل في سيارته، هو أشرف البرجي وفقا لتقارير إعلامية. وأفاد موقع “واللا” الإخباري أن الضحية كان في زيارة عائلية في كفر كنا بمناسبة عيد الأضحى عندما قُتل. وزعم الموقع الإخباري إن جريمة القتل متعلقة بحرب عصابات مستمرة بين عائلتين متنازعتين.

قبيل منتصف الليل، فُتل فتى (17 عاما) في مدينة رهط البدوية في جنوب إسرائيل.

أمير سواعد، الذي قُتل بعد تعرضه لإطلاق النار في شفاعمرو في 27 يونيو، 2023. (Used in accordance with Clause 27a of the Copyright Law)

وأصيب 18 شخصا على الأقل في حوادث إطلاق نار أخرى، بحسب أخبار القناة 12.

في بلدة إكسال، جنوب شرق الناصرة، أصيب شاب (28 عاما) بجروح خطيرة بينما كان في صالون حلاقة مع طفله. واظهرت لقطات صورتها كاميرات المراقبة مسلحا يدخل صالون الحلاقة ويطلق النار على الضحية، الذي جلس إلى جانب طفله. وبالإمكان رؤية الزبائن وهم يتدافعون للفرار من المكان بينما أطلق المسلح عدة طلقات على الضحية، بينما كان طفله يصرخ خائفا.

في كفر قرع، بالقرب من حيفا، أصيب شخصان في حادثة إطلاق نار أخرى، أحدهما في حالة خطيرة، حسبما قالت الشرطة. وأفاد موقع “واينت” أن المصابين أب وابنه.

منذ بداية العام، قُتل 109 عربيا في  حوادث عنف في إسرائيل، بحسب منظمة “مبادرات إبراهيم”، التي ترصد جرائم العنف في المجتمع العربي. من بين القتلى، 96 قُتلوا بالرصاص، 50 منهم كانوا تحت سن 30، وسبع نساء.

يوم الأحد، قُتل رجلان في بلدة نحف العربية بشمال البلاد.

تبدو السلطات عاجزة إلى حد كبير عن وقف إراقة الدماء، على الرغم من وعودها بمزيد من الموارد، بما في ذلك تعزيز الشرطة و تخصيص المزيد من أموال للتعامل مع القضايا المجتمعية التي تدعم موجة الجريمة.

ويلقي الكثيرون من قادة المجتمع العربي باللائمة على الشرطة، التي يقولون إنها فشلت في كبح جماح منظمات الجريمة القوية وتتجاهل إلى حد كبير العنف، الذي يشمل نزاعات عائلية، وحرب عصابات، وعنف ضد النساء. كما عانت البلدات العربية من سنوات من الإهمال من قبل سلطات الدولة.

الرئيس يتسحاق هرتسوغ يلتقي بنساء عربيات فقدن أحباءهن في جريمة عنف في مقر إقامة الرئيس بالقدس، 25 يونيو، 2023. (Haim Zach / GPO)

ولقد التزم وزير الأمن القومي إيتمار بن غفير، وهو سياسي يميني خاض حملته الانتخابية بالاعتماد على تعهدات بتعزيز الأمن العام، الصمت إلى حد كبير إزاء موجة العنف المتصاعدة.

ويقول محللون إن العنف في عالم الإجرام هو المحرك الرئيسي لجرائم القتل والذي تؤججه عصابات قوية متورطة في الابتزاز، والإقراض بفوائد مرتفعة، وابتزاز الإتاوة وأنشطة إجرامية أخرى.

يوم السبت، تظاهر مئات الأشخاص، من ضمنهم أعضاء كنيست عرب، ضد ما وصفوه بلامبالاة الشرطة في التعامل مع معدلات الجريمة المتصاعدة، حسبما أفاد موقع “واينت” الإخباري.

اقرأ المزيد عن