إسرائيل في حالة حرب - اليوم 227

بحث

سلاح الجو يأخذ قادة القوات البرية لطلعات فوق قطاع غزة قبيل الهجوم المتوقع

رئيس أركان الجيش الإسرائيلي للقوات: سنضرب "كل قائد وكل ناشط" في حماس؛ مقتل قائد كبير آخر في حماس في غارة إسرائيلية

رئيس أركان الجيش الإسرائيلي هرتسي هاليفي يتحدث إلى القوات في جنوب إسرائيل، 15 أكتوبر، 2023. (IDF)
رئيس أركان الجيش الإسرائيلي هرتسي هاليفي يتحدث إلى القوات في جنوب إسرائيل، 15 أكتوبر، 2023. (IDF)

سلاح الجو الإسرائيلي يأخذ كبار قادة القوات البرية لطلعات جوية فوق قطاع غزة في الأيام الأخيرة من أجل تزويدهم برؤية شاملة للمنطقة التي من المتوقع أن يدخلها الجيش كجزء من عملية توغل بري، حسبما علمت التايمز أوف إسرائيل يوم الأحد.

وتم أخذ القادة، الذين لم يسبق للعديد منهم التواجد داخل القطاع الذي غادرته إسرائيل في عام 2005، في طائرات هليكوبتر قتالية لرؤية المواقع التي من المتوقع أن تدخلها القوات البرية خلال الهجوم البري الوشيك.

وقال الجيش الإسرائيلي يوم السبت إنه أنهى استعداداته لـ”هجوم منسق من الجو والبحر والبر”.

ومع استمرار الطائرات في قصف أهداف مسلحة في غزة، قال الجيش ليلة الأحد إنه ضرب وقتل القائد الكبير في حماس معتز عيد، وهو قائد الأمن القومي للمنطقة الجنوبية للحركة.

وقال الجيش إنه ضرب أكثر من 250 هدفا في أنحاء القطاع خلال اليوم، معظمها في شمال القطاع. وشملت الأهداف المقرات العسكرية لحركتي حماس والجهاد الإسلامي، ونقاط مراقبة والعديد من مواقع إطلاق الصواريخ.

وفي اليوم التاسع من القتال بين إسرائيل وحماس في غزة، قال رئيس أركان الجيش للقوات يوم الأحد أن الجيش سيدخل قريبا إلى القطاع للقضاء على حركة حماس.

“مسؤوليتنا الآن هي الدخول إلى غزة، والذهاب إلى الأماكن التي تقوم فيها حماس بالاستعداد، والتحرك، والتخطيط، وإطلاق الصواريخ. مهاجمتهم في كل مكان، كل قائد، كل ناشط، وتدمير البنية التحتية. في كلمة واحدة: الفوز”، قال رئيس أركان الجيش الإسرائيلي هرتسي هاليفي أثناء زيارته للجنود في جنوب إسرائيل.

“سنفعل شيئًا كبيرًا ومهمًا لتغيير الوضع لفترة طويلة جدًا… هذه مهمة عظيمة وامتياز عظيم. قوموا بها بامتياز. دولة إسرائيل وسكان الجنوب – كلهم يثقون بكم”، أضاف.

وواصل الجيش يوم الأحد الاقتراب من غزو بري لقطاع غزة، بعد أكثر من أسبوع من مجزرة حماس في جنوب إسرائيل والتي أودت بحياة أكثر من 1300 شخص. وحتى مساء الأحد، تأكد مقتل 289 جنديا و51 ضابط شرطة في الاشتباكات.

ومنذ 7 أكتوبر، نفذ الجيش الإسرائيلي غارات جوية مكثفة في أنحاء غزة مستهدفا البنية التحتية العسكرية. وقالت وزارة الصحة التي تديرها حماس في غزة مساء الأحد إن 2670 شخصا قتلوا في القطاع وأصيب 9600 منذ بداية الحرب.

ويدعو الجيش سكان غزة إلى إخلاء الجزء الشمالي من القطاع باتجاه الجنوب منذ يوم الجمعة. وقال المتحدث باسم الجيش دانييل هجاري يوم الأحد إنه تم إجلاء أكثر من 600 ألف فلسطيني من مدينة غزة إلى الجنوب على الرغم من محاولات حماس لمنع الناس من المغادرة.

وحذر الجيش الإسرائيلي من أنه سيستهدف شمال قطاع غزة بشكل مكثف في الأيام المقبلة.

شاحنة تنقل عائلة فلسطينية وممتلكاتها إلى خان يونس، جنوب قطاع غزة، 15 أكتوبر، 2023. (MAHMUD HAMS / AFP)

“نحن نتصرف وفقًا للقانون الدولي لإحداث الحد الأدنى من الضرر للمواطنين غير المتورطين. أؤكد ذلك للعالم. هذا هو الفرق بيننا وبين أعدائنا”، قال هجاري.

وقالت الحكومة والجيش إنهما يبذلان كل ما في وسعهما لإعادة 150 إلى 200 الإسرائيليين الذين يعتقد أنهم محتجزون لدى حماس والجهاد الإسلامي في غزة. وقال هجاري: “إلى عائلات الرهائن، أعلم أن كل ثانية بالنسبة لكم هي أبدية، وسنبذل قصارى جهدنا لإعادة أحبائكم إلى الوطن”.

وقال هجاري إن الجيش الإسرائيلي أبلغ حتى الآن عائلات 155 رهينة بأن أحبائهم محتجزون في قطاع غزة، بعد تحديد هوياتهم.

طائرة F-15 تابعة لسلاح الجو الإسرائيلي تقلع لتنفيذ ضربات ضد أهداف تابعة لحماس في قطاع غزة، 15 أكتوبر، 2023. (IDF)

وفي وقت سابق الأحد، قال قائد سلاح الجو الإسرائيلي إن الطائرات المقاتلة والطائرات المسيّرة تقصف قطاع غزة “بقوة” لإزالة أكبر عدد ممكن من التهديدات قبل أن تبدأ القوات البرية هجومها المتوقع.

وقال رئيس سلاح الجو الإسرائيلي تومر بار في اتصال مع الصحفيين: “نحن نجهز الساحة لعملية فعالة قدر الإمكان. إزالة أكبر عدد ممكن من التهديدات من الأرض والجو. سنفعل ما هو ضروري، بقوة، كي نسمح بأفضل دخول بري يمنح القوات حرية عمل عملياتية إذا تقرر ذلك”.

جنود ودبابات إسرائيلية في منطقة تجمع بالقرب من الحدود مع غزة، 14 أكتوبر، 2023. (Erik Marmor/Flash90)

وأضاف أن “القوات الجوية ستعمل جنبا إلى جنب مع القوات البرية”.

وقال بار إن القوات الجوية الإسرائيلية تركز على القتال في قطاع غزة، لكنها “على أعلى استعداد لأي تطور قد يحدث في الشمال أيضًا”.

وأضاف أن “القوات الجوية منتشرة مع كافة الوحدات في حالة حرب للرد بالنار والهجوم حسب الحاجة”. وتشن جماعة حزب الله اللبنانية والفصائل الفلسطينية المتحالفة معها هجمات على الحدود الشمالية، مما أدى إلى تبادل متكرر لإطلاق النار أدى إلى سقوط قتلى في الجانبين.

وقال بار عن القتال المستمر: “نحن نتألم، لكننا نقاتل. منذ اللحظة التي بدأت فيها الأحداث في الجنوب، يعمل الجيش الإسرائيلي والقوات الجوية داخله على إزالة أي تهديد، سواء هجوميًا أو دفاعيًا”.

رئيس سلاح الجو الإسرائيلي، اللواء تومر بار (يمين) يتحدث مع قوات “شلداغ” في جنوب إسرائيل، 14 أكتوبر، 2023. (Israel Defense Forces)

وقالت وكالة الأمم المتحدة لدعم اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) الأحد إن الغارات الإسرائيلية على غزة أدت إلى “كارثة إنسانية غير مسبوقة” في الأراضي الفلسطينية.

وقال المفوض العام للأونروا فيليب لازاريني للصحفيين: “لم يُسمح بدخول قطرة ماء واحدة، ولا حبة قمح واحدة، ولا لترًا من الوقود إلى قطاع غزة خلال الأيام الثمانية الماضية. دق ناقوس الخطر بأنه اعتبارا من اليوم، لم يعد زملائي في الأونروا في غزة قادرين على تقديم المساعدة الإنسانية في الوقت الذي أتحدث فيه”.

وتابع: “في الواقع، غزة تُخنق، ويبدو أن الحرب الآن فقدت إنسانيتها”.

وقالت إسرائيل في وقت سابق إنها ستستأنف إمدادات المياه إلى جنوب غزة في الوقت الذي تشجع فيه جميع سكان الشمال على المغادرة. وقالت إن المساعدات الإنسانية الأخرى لن تستأنف ما دامت حماس تحتجز رهائن إسرائيليين.

ودعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش حركة حماس إلى إطلاق سراح جميع الرهائن فورا ودون قيد أو شرط، كما دعا إسرائيل إلى السماح بـ“الوصول السريع ودون عوائق للمساعدات الإنسانية” إلى قطاع غزة.

فلسطينيون ينزحون إلى جنوب قطاع غزة بعد أن أصدر الجيش الإسرائيلي تحذيرا بالإخلاء لسكان شمال غزة، 13 أكتوبر، 2023. (AP Photo/Hatem Moussa)

وخلال الهجوم الذي شنته حماس على جنوب إسرائيل في نهاية الأسبوع الماضي، كانت المروحيات القتالية من بين أولى القوات التي وصلت وقاتلت المسلحين، فضلاً عن نشر قوات خاصة في البلدات وقواعد الجيش التي تعرضت للهجوم. وقال بار إن طياري المروحيات قاتلوا “بعزم” خلال قيامهم بجلب “القوات إلى ساحة المعركة أثناء تعرضهم لإطلاق النار”.

واستعرض الجيش الإسرائيلي يوم الأحد أيضا عددا كبيرا من الأسلحة التي أخذها من مسلحي حماس بعد هجومهم على جنوب إسرائيل. وتضمنت الأسلحة بنادق وقذائف صواريخ وألغامًا وعبوات ناسفة من أنواع مختلفة، استخدمت ضد المدنيين الإسرائيليين والمواقع العسكرية.

وقال الجيش الإسرائيلي إنه عثر أيضًا على وثائق مختلفة بحوزة المكسلحين المقتولين، والتي توضح بالتفصيل خططًا لتنفيذ فظائع ضد المدنيين والجنود، بما في ذلك المذابح واحتجاز الرهائن.

واندلعت الحرب بعد المذبحة التي ارتكبتها حماس في 7 أكتوبر، والتي شهدت اقتحام ما لا يقل عن 1500 مسلح الحدود إلى إسرائيل من قطاع غزة عن طريق البر والجو والبحر، مما أسفر عن مقتل أكثر من 1300 شخص واحتجاز 150-200 رهينة من جميع الأعمار تحت غطاء إطلاق آلاف الصواريخ على البلدات والمدن الإسرائيلية.

وكانت الغالبية العظمى من القتلى عندما استولى المسلحون على البلدات الحدودية من المدنيين – رجال ونساء وأطفال وكبار السن. وتم إعدام عائلات بأكملها في منازلها، وذبح أكثر من 260 شخصا في مهرجان موسيقي في الهواء الطلق في أعمال وحشية مروعة، فيما وصفه الرئيس الأمريكي جو بايدن بأنه “أسوأ مذبحة للشعب اليهودي منذ المحرقة”.

اقرأ المزيد عن