سكان غزة يتلقون أموال المساعدات القطرية التي تتدفق في إطار آلية للأمم المتحدة
بحث

سكان غزة يتلقون أموال المساعدات القطرية التي تتدفق في إطار آلية للأمم المتحدة

الدوحة تقول إنه سيتم تقديم 100 دولار إلى 95,000 أسرة محتاجة، مع تحويل الأموال مباشرة إلى الأفراد من قبل الأمم المتحدة بموجب صفقة جديدة وافقت عليها إسرائيل

صورة توضيحية: فلسطينيون يتلقون مساعدات مالية من قطر في مكتب بريد في مدينة غزة، 27 يونيو 2020 (Mahmud Hams / AFP)
صورة توضيحية: فلسطينيون يتلقون مساعدات مالية من قطر في مكتب بريد في مدينة غزة، 27 يونيو 2020 (Mahmud Hams / AFP)

مدينة غزة – بدأت عشرات الآلاف من الأسر الفقيرة في قطاع غزة في تلقي أموال إنسانية قطرية يوم الخميس بعد أن وافقت إسرائيل على آلية توزيع جديدة تشارك فيها الأمم المتحدة.

اصطف متلقو الأموال من الصباح الباكر خارج 300 مركز توزيع منتشرة في جميع أنحاء القطاع الفلسطيني الذي تسيطر عليه حركة حماس.

وقال المبعوث القطري محمد العمادي إن 100 دولار ستقدم إلى “95 ألف أسرة محتاجة” في غزة عبر الأمم المتحدة.

يعتبر الدعم القطري بمثابة شريان حياة أساسي للفلسطينيين الفقراء الذين يعيشون في غزة، التي تخضع لحصار إسرائيلي ومصري منذ عام 2007، وتعتبره إسرائيل إجراء ضروريا للحد من قدرة الفصائل الفلسطينية في غزة على تسليح نفسها.

كانت إسرائيل تسمح لملايين الأموال القطرية بالدخول عبر المعابر الإسرائيلية إلى غزة على أساس شهري منذ عام 2018، من أجل الحفاظ على وقف هش لإطلاق النار مع حماس. اعتبارا من أوائل عام 2021، تم تسليم حوالي 30 مليون دولار نقدًا في حقائب إلى غزة كل شهر عبر معبر تسيطر عليه إسرائيل.

لكن إسرائيل اعترضت على استئناف التمويل بموجب الشروط التي كانت قائمة قبل صراع أيار/مايو مع غزة، مدعية أن الأموال كانت تستخدم من قبل الجماعات الفلسطينية وليس فقط لتلبية الاحتياجات الإنسانية.

تم حل الجمود في أغسطس، عندما أعلنت إسرائيل وقطر الموافقة على آلية جديدة لتوزيع الأموال، مع تحويل الأموال مباشرة إلى الأفراد من قبل الأمم المتحدة.

رجل فلسطيني يتلقى مساعدة مالية في سوبر ماركت في مدينة غزة في 15 سبتمبر 2021 كجزء من برنامج الأمم المتحدة للمساعدة النقدية الإنسانية، بدعم من دولة قطر. (محمود حمص / وكالة الصحافة الفرنسية)

بموجب المخطط، سيتم إصدار بطاقات ائتمان من الأمم المتحدة للمستفيدين المعتمدين من إسرائيل في غزة لسحب الأموال.

وقال المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط إن التوزيع سيستمر “طوال هذا الأسبوع”.

نسيم الحداد، 47 سنة، قال إن 100 دولار حصل عليها “حسنت وضعه الاقتصادي” وآفاقه في العثور على وظيفة.

وقال “في هذه اللحظة، أحتاج 1000 دولار أخرى في ظل الوضع الاقتصادي الصعب” في قطاع غزة،.

أطفال فلسطينيون يركبون عربة يجرها حصان أمام مبنى مدمر في مدينة غزة، 5 اكتوبر 2021 (MOHAMMED ABED / AFP)

وقال فايز نبهان، سائق سيارة أجرة يبلغ من العمر 41 عاما وأب لخمسة أطفال، إن الحياة “تتحسن قليلا الآن بعد أن تلقى المساعدة مرة أخرى”.

وأثارت السياسة المتجددة جدلا داخل إسرائيل واتهم منتقدوها الحكومة بالانصياع لضغوط حماس.

تعهد نفتالي بينيت بإنهاء عمليات التسليم هذه منذ أن أصبح رئيسا للوزراء في يونيو/حزيران، وكانت الحكومة الجديدة قد شجبت في الماضي سياسة رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو المتمثلة في “حقائب مليئة بالنقود” لموظفي حماس.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال