سكان العالم تلقوا ثلاثة مليارات جرعة من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا
بحث

سكان العالم تلقوا ثلاثة مليارات جرعة من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا

في حين بدأ العديد من الدول الغنية بتلقيح اليافعين، ما زالت البلدان الفقيرة تعاني من صعوبات كبيرة للحصول على اللقاح

عامل صحي إسرائيلي يحضر جرعة من لقاح فايزر-بيونتيك ضد فيروس كورونا في استاد نتانيا، في مدينة نتانيا الساحلية، 20 يناير 2021 (Jack Guez/AFP)
عامل صحي إسرائيلي يحضر جرعة من لقاح فايزر-بيونتيك ضد فيروس كورونا في استاد نتانيا، في مدينة نتانيا الساحلية، 20 يناير 2021 (Jack Guez/AFP)

أ ف ب – تلقى سكان العالم ثلاثة مليارات حقنة لقاح مضادة لكوفيد حتى يوم الثلاثاء لكن حملات التطعيم لا زالت غير متكافئة ولا زالت البلدان الفقيرة تعاني من صعوبات كبيرة للحصول على اللقاح.

فقد أعطي ما لا يقل عن 3,009,773,775 جرعة في جميع أنحاء العالم وفقا لحصيلة أعدتها وكالة فرانس برس استنادا إلى مصادر رسمية حتى الساعة 11:00 بتوقيت غرينتش. وبلغ معدل التطعيم 39 جرعة (الأولى أو الثانية) لكل 100 نسمة.

وفي حين بلغ عدد الجرعات المليار بعد 20 أسبوعا من بدء حملات التطعيم الواسعة في كانون الأول/ديسمبر والمليار الثاني خلال 6 أسابيع، واستغرق الأمر أقل من 4 أسابيع للوصول إلى المليار الثالث.

 الإمارات في الصدارة 

أعطيت في الصين أربع من أصل كل عشر جرعات في جميع أنحاء العالم (1,2 مليار جرعة)، تليها الهند (329 مليونا) والولايات المتحدة (324 مليونا).

ولكن قياسا على عدد السكان بين البلدان التي يزيد عدد سكانها عن مليون نسمة، حلت دول شرق أوسطية في الصدارة تتقدمها الإمارات العربية المتحدة (153 جرعة لكل 100 نسمة)، البحرين (124)، وإسرائيل (124). فهذه البلدان اقتربت من تطعيم أو تجاوزت نسبة 60% من السكان بالكامل.

تليها تشيلي (118 جرعة لكل 100 نسمة) والمملكة المتحدة (113) ومنغوليا (111) وأوروغواي (110) والمجر (107) وقطر (107) والولايات المتحدة (98). فقد حصَنت هذه البلدان نصف سكانها بالكامل (بين 46% و54%).

أما الاتحاد الأوروبي فقد أعطى 357 مليون جرعة لما يعادل 50% من سكانه. وأصبح نحو 32% من الأشخاص في الاتحاد الأوروبي محصنين بشكل كامل. وبلغت الدول الأكبر من حيث عدد السكان في التكتل وهي ألمانيا وفرنسا وإيطاليا وإسبانيا معدلا وسطيا إذ تم تطعيم حوالي ثلث سكانها بشكل كامل.

 الصين تحث الخطى 

واليوم تسرع الصين وتيرة التطعيم بعد أن بدأتها معتدلة لتتصدر السباق. فخلال الأسبوع الماضي، حصل 1,6% من سكانها على جرعات من اللقاح كل يوم. تليها كندا (1,4%) والبحرين (1,3%).

وفي حين لا تشغل أي دولة في أوروبا أيا من هذه المراكز الثلاثة الأولى، فإن القارة تبذل كل جهد ففيها تقع 13 من أصل 20 دولة تسجل أسرع وتيرة تحصين تتقدمها هولندا (1,2%) وبلجيكا (1,1%) ) والدنمارك (1,1%) وإسبانيا (1,1%).

 الدول الفقيرة متخلفة عن السباق 

في حين بدأت معظم البلدان الفقيرة بإعطاء اللقاح – ويرجع الفضل في ذلك بشكل أساسي إلى آلية كوفاكس (التي تجمع بين منظمة الصحة العالمية وتحالف غافي وائتلاف سيبي لتطوير اللقاحات) – ما زال التطعيم ضد كوفيد غير متكافئ؛ فقد أعطت البلدان “ذات الدخل المرتفع” (وفق تعريف البنك الدولي) في المتوسط 79 جرعة لكل 100 من السكان، مقارنة بجرعة وحيدة في البلدان “المنخفضة الدخل”.

وفي حين بدأ العديد من الدول الغنية (الولايات المتحدة وكندا وإسرائيل ودول الاتحاد الأوروبي) بتطعيم اليافعين، هناك خمس دول لم تبدأ حملاتها بعد هي تنزانيا وبوروندي وإريتريا وهايتي وكوريا الشمالية.

ومن بين البلدان الفقيرة التي بدأت التطعيم، بلدان توقفت خصوصا في إفريقيا جنوب الصحراء بعد وقت قصير بسبب نقص اللقاحات. في أفريقيا، أعطيت 3,6 جرعات لكل 100 نسمة، وهذا 11 مرة أقل من المتوسط العالمي (39).

لقاح أسترازينيكا في الصدارة 

على الرغم من الجدل الذي أثير حوله، يعد لقاح أسترازينيكا/أكسفورد الأكثر انتشارا في العالم وقد استُخدم في نحو 80% من البلدان والأقاليم التي بدأت بالتطعيم (على الأقل 171 من 216). يعطى اللقاح السويدي البريطاني في البلدان الغنية – حتى لو رفضه السكان في بعض الأحيان – وفي البلدان الفقيرة لا سيما بفضل آلية كوفاكس التي تعد المورد الرئيسي له.

وهو يتقدم على منافسيه مثل لقاح فايزر/بايونتيك (102 بلد على الأقل، 47%) وسينوفارم وموديرنا ( 48 بلدًا على الأقل، 22%) وسبوتنيك-في (41 بلدًا على الأقل، 19%)، وجانسن (31 على الأقل، 14%) وسينوفاك (24 على الأقل، 11%).

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال