سقوط قذيفة هاون اطلقت من غزة في منطقة خالية جنوب إسرائيل
بحث

سقوط قذيفة هاون اطلقت من غزة في منطقة خالية جنوب إسرائيل

قال المتحدث الرسمي باسم منطقة إشكول إن القذيفة لم تؤدي الى انطلاق صفارات الإنذار لأنها لم تكن متجهة إلى منطقة مأهولة بالسكان

صواريخ فلسطينية تطلق من غزة، 12 نوفمبر 2019. (MAHMUD HAMS / AFP)
صواريخ فلسطينية تطلق من غزة، 12 نوفمبر 2019. (MAHMUD HAMS / AFP)

أعلنت السلطات الإسرائيلية إن مسلحين في قطاع غزة أطلقوا قذيفة هاون على جنوب إسرائيل مساء الإثنين، على يبدو سقطت في حقلا مفتوحا في منطقة إشكول.

وأكد الجيش الإسرائيلي أن قذيفة واحدة أطلقت من القطاع الفلسطيني، لكنه لم يعلق على مكان سقوطها.

وقال متحدث بإسم مجلس إشكول الإقليمي إن القذيفة أصابت منطقة غير مأهولة خارج بلدة محلية على ما يبدو.

وقال المتحدث: “يجري فحص الأمر ويجري البحث في المنطقة”.

وأثار الإطلاق تحذيرات عبر تطبيق الهواتف الذكية لقيادة الجبهة الداخلية التابعة للجيش الإسرائيلي لسكان المنطقة، ولكن لم يؤدي إلى انطلاق صفارات الإنذار لأن القذيفة لم تكن متجهة إلى منطقة مأهولة بالسكان.

ولم تعلن أي جهة على الفور مسؤوليتها.

وجاء الهجوم بعد عدة أيام من الهدوء النسبي في جبهة غزة في أعقاب تصعيد بين إسرائيل وحركة الجهاد الإسلامي في وقت سابق من هذا الشهر.

وأيضا يوم الإثنين، قال مسؤول قطري إنه سيتم تسليم أموال المساعدات يوم الأربعاء لسكان غزة كجزء من اتفاق وقف إطلاق النار بين إسرائيل والحركات المسلحة في القطاع.

وكانت القوات الإسرائيلية تستعد لتصاعد العنف في الضفة الغربية بعد أن أعلن الفلسطينيون “يوم غضب” يوم الثلاثاء للاحتجاج على قرار الولايات المتحدة بعدم اعتبار المستوطنات الإسرائيلية غير قانونية.

وخاضت إسرائيل والجهاد الإسلامي مناوشات استمرت يومين في 12 و13 نوفمبر بعد أن اغتال الجيش الإسرائيلي بهاء أبو العطا، القائد الرفيع في الحركة. وخلال القتال، أطلقت الحركة حوالي 450 صاروخا وقذيفة هاون على إسرائيل، التي ردت بالعديد من الضربات الانتقامية في غزة.

صورة توضيحية: دوريات عسكرية اسرائيلية عند الحدود مع قطاع غزة، 17 اكتوبر 2018 (Yonatan Sindel/Flash90)

وعلى عكس الجولات السابقة من القتال، بقيت حركة حماس على الهامش، وتجنبت إسرائيل مهاجمتها.

ومنذ ذلك الحين، كان هناك أسبوعان هادئان نادران عند حدود غزة، بعد إلغاء مسيرات يوم الجمعة الاحتجاجية لمدة أسبوعين على التوالي. وكانت هذه الخطوة – وهي المرة الثالثة والرابعة فقط التي يتم فيها إلغاء المظاهرات الأسبوعية منذ أن بدأت في أواخر مارس 2018 – بمثابة محاولة من جانب قادة حماس في غزة تجنب مواجهة جديدة مع إسرائيل.

وقالت اللجنة الوطنية العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار، التي تضم ممثلين عن الحركات المسلحة والفصائل السياسية التي تتخذ من غزة مقرا لها، إن الاحتجاجات ألغيت يوم الجمعة الماضي للسماح لـ”الشعب الفلسطيني بمواصلة تقديم المساعدة لأفراد أسر الشهداء والجرحى والذين تضررت منازلهم في العدوان الإسرائيلي”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال