سفيرة ألمانيا في إسرائيل: اتهامات بوتين النازية لأوكرانيا “بغيضة”
بحث

سفيرة ألمانيا في إسرائيل: اتهامات بوتين النازية لأوكرانيا “بغيضة”

السفيرة سوزان واسوم راينر تدين "تشويه الزعيم الروسي للمحرقة" وتقول ان زيارة المستشار الألماني وسط أزمة عالمية تظهر قوة العلاقات بين إسرائيل وألمانيا

المستشار الألماني أولاف شولتس (يمين) والرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي يقفان لالتقاط صورة أثناء لقائهما في مؤتمر ميونيخ للأمن في 19 فبراير 2022 (Sven Hoppe / POOL / AFP)
المستشار الألماني أولاف شولتس (يمين) والرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي يقفان لالتقاط صورة أثناء لقائهما في مؤتمر ميونيخ للأمن في 19 فبراير 2022 (Sven Hoppe / POOL / AFP)

أدانت سفيرة ألمانيا في إسرائيل ادعاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن غزوه لأوكرانيا يهدف إلى “اجتثاث النازية” في البلاد، خلال مقابلة يوم الأربعاء مع التايمز أوف إسرائيل.

“انه لأمر مقزز، إنه بغيض. إنه تشويه للتاريخ، تشويه للمحرقة. بوتين يعتبر كل شيء ديمقراطي ‘نازي‘. بكل روحي، أعتذر لرئيس أوكرانيا اليهودي الشجاع”، قالت السفيرة سوزان واسوم راينر.

رئيس أوكرانيا فولوديمير زيلينسكي هو يهودي. سعت وسائل الإعلام الروسية مرارا إلى تصوير أوكرانيا على أنها متحالفة مع النازية واتهمت الدولة بارتكاب “إبادة جماعية” ضد الروس، دون دليل يدعم مثل هذه الاتهامات.

“الهدف هو حماية الأشخاص الذين تعرضوا للتنمر والإبادة الجماعية خلال السنوات الثماني الماضية. ولهذا سنسعى جاهدين لنزع السلاح من أوكرانيا”، قال بوتين خلال خطاب ألقاه في التلفزيون الرسمي الأسبوع الماضي.

تحدثت واسوم راينر مع تايمز أوف إسرائيل في الوقت الذي التقى فيه المستشار الألماني أولاف شولتس يوم الأربعاء برئيس الوزراء نفتالي بينيت. وكان من المقرر أن يقوم شولتس في الأصل بزيارة الأردن والضفة الغربية أيضا، لكن تلك الرحلات ألغيت بسبب الأزمة في أوكرانيا.

“أود أن تدرك إسرائيل وتقدر الأهمية الهائلة التي توليها ألمانيا للعلاقة مع إسرائيل في هذه اللحظة. هذا يظهر أنه حتى في خضم هذه الأزمة الهائلة، ونقطة التحول هذه في التاريخ، فإن العلاقة مع إسرائيل لها وزن كبير بالنسبة لنا”، قالت واسوم راينر.

وأضافت أنه من المرجح أن يناقش الزعيمان أزمة أوكرانيا.

السفيرة الألمانية في إسرائيل سوزان واسوم راينر تلقي كلمة في تل أبيب بمناسبة يوم الوحدة الوطنية الألمانية، 3 أكتوبر، 2019 (نعوم موسكوفيتش)

عرض بينيت التوسط بين أوكرانيا وروسيا، التي تربط اسرائيل علاقات وثيقة نسبيا بهما. وعندما سئلت عما إذا كانت ألمانيا ستنظر بشكل إيجابي إلى مثل هذه العملية، انحرفت إجابة واسوم راينر.

“بالطبع، نحن نؤيد أي شيء لديه فرصة لوقف الحرب في أوكرانيا”، قالت.

اشتد الغزو الروسي لأوكرانيا منذ أن بدأ. قصفت القوات الروسية المراكز المدنية في المدن الأوكرانية الكبرى ويبلغ عدد اللاجئين الآن مئات الآلاف.

كان المجتمع الدولي موحدا نسبيا في استجابته للأزمة، حيث فرضت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي عقوبات قاسية على المعاملات المالية الروسية والبنك المركزي الروسي. كما فرضت دول ديمقراطية أخرى عقوبات صارمة.

أعلنت ألمانيا والعديد من الدول الأخرى عن زيادات كبيرة في الإنفاق الدفاعي، بعد سنوات أنفقت فيها برلين أقل من 2% من إجمالي الناتج المحلي سنويا التي تعهد بها جميع أعضاء الناتو. كما انضمت دول محايدة تاريخيا مثل سويسرا والسويد إلى بعض العقوبات ضد المسؤولين والمؤسسات الروسية.

“لا أعرف كيف ستتطور هذه الأزمة. لكنها أزمة التي عززت قوة أوروبا والاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي خلال اليومين أو الثلاثة أيام الماضية”، قالت واسوم راينر.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال