إسرائيل في حالة حرب - اليوم 257

بحث

سفن تابعة للبحرية الأمريكية تنفصل عن رصيف المساعدات العائم في غزة والأمواج تجرفها إلى الشواطئ الإسرائيلية

القيادة المركزية الامريكية لم تعلن عن وقوع إصابات وتقول إن الرصيف العائم الانساني لا يزال يعمل بعد أن انفصلت أربع سفن عن مراسيها

إسرائيليون يقفون بالقرب من سفينة تابعة للجيش الأمريكي جرفتها الأمواج على شاطئ في أشدود، 25 مايو، 2024. (Liron مولدوفان/Flash90)
إسرائيليون يقفون بالقرب من سفينة تابعة للجيش الأمريكي جرفتها الأمواج على شاطئ في أشدود، 25 مايو، 2024. (Liron مولدوفان/Flash90)

قالت القيادة المركزية الأمريكية (سنتكوم) في بيان إن سفنا أمريكية مرتبطة برصيف عائم بالقرب من قطاع غزة انفصلت يوم السبت عن الرصيف بسبب الأمواج العاتية ووصلت إلى الساحل قبالة إسرائيل حيث علقت هناك.

وقالت سنتكوم إنه في المجمل، انفصلت أربع سفن عن مراسيها، مضيفة أنه لم يتم الإبلاغ عن وقوع إصابات وأن رصيف المساعدات العائم لا يزال يعمل بكامل طاقته.

وعلقت إحدى السفن على الشاطئ في الطرف الجنوبي من أشدود، كما رست على الشاطئ سفينة أخرى تم إرسالها لانتشال السفينة العالقة.

وقال البيان إن السفينتين الأخريين جرفتهما الأمواج على الشاطئ بالقرب من الرصيف العائم، مضيفا أن الجهود جارية لانتشالهما بمساعدة سلاح البحرية الإسرائيلي.

وشدد البيان على أنه لن يدخل أي أفراد أمريكيين إلى غزة للمساعدة في انتشال السفن، مكررا الموقف الأمريكي المتمثل في عدم وجود قوات على الأرض.

وقالت الأمم المتحدة يوم الخميس إن المساعدات من الرصيف العائم تم توزيعها بنجاح في غزة للمرة الأولى

ويأمل المسؤولون الأمريكيون أن يتمكن الرصيف العائم بأقصى طاقته من جلب ما يعادل 150 شاحنة محملة بالمساعدات إلى غزة كل يوم. وهذا جزء من حمولة تشمل 600 شاحنة محملة بالمواد الغذائية والعلاجات التغذوية الطارئة وغيرها من الإمدادات التي تقول الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية إنها ضرورية كل يوم لمعالجة الأزمة الإنسانية الناجمة عن الحرب المستمرة منذ سبعة أشهر بين إسرائيل وحماس، والتي بدأتها حركة حماس في الهجوم المدمر الذي وقع في 7 أكتوبر على إسرائيل والذي قتل فيه مسلحون حوالي 1200 شخص، واختطفوا 252 آخرين.

وتسبب الهجوم الإسرائيلي الذي أعقب ذلك على حماس في غزة في حدوث أزمة إنسانية في القطاع، حيث يواجه الكثير من السكان خطر المجاعة، وفقا لمنظمات حقوق إنسان والأمم المتحدة.

جنود أمريكيون وإسرائيليون يقفون بالقرب من سفينة أمريكية جرفتها الأمواج إلى الشاطئ في أشدود، 25 مايو، 2024. (Liron generatorovan/Flash90)

وتقول وزارة الصحة التي تديرها حماس في غزة إن أكثر من 35 ألف فلسطيني في القطاع قُتلوا أو يُفترض أنهم قتلوا في القتال حتى الآن، على الرغم من أنه تم التعرف على حوالي 24 ألف قتيل فقط في المستشفيات. وتشمل الحصيلة، التي لا يمكن التحقق منها، نحو 15 ألف مقاتل تقول إسرائيل إنها قتلتهم في المعركة. كما تقول إسرائيل إنها قتلت حوالي 1000 مسلح داخل الأراضي الإسرائيلية في 7 أكتوبر.

اقرأ المزيد عن