سفارة الإمارات في إسرائيل تستضيف منتدى التجارة والإبتكار الأول من نوعه
بحث

سفارة الإمارات في إسرائيل تستضيف منتدى التجارة والإبتكار الأول من نوعه

في حدث في مدينة يافا بادر به السفير الإماراتي، ناقش مسؤولون حكوميون ورجال أعمال العلاقات الاقتصادية

سفير الإمارات العربية المتحدة في إسرائيل، محمد الخاجة (يمين) والمديرة التنفيذية في "بلد الشركات الناشئة سنترال" ويندي سينغر . (عيران بيري)
سفير الإمارات العربية المتحدة في إسرائيل، محمد الخاجة (يمين) والمديرة التنفيذية في "بلد الشركات الناشئة سنترال" ويندي سينغر . (عيران بيري)

استضافت سفارة الإمارات العربية المتحدة في إسرائيل مؤتمر أعمال هو الأول من نوعه حول التكنولوجيا والابتكار الإسرائيلي في يافا يوم الأربعاء، حيث جمعت المسؤولين الحكوميين وقادة الأعمال وأصحاب المشاريع لإجراء مناقشات حول تعزيز العلاقات التجارية الثنائية.

أقيم الحدث بالاشتراك مع “بلد الشركات الناشئة سنترال”، وهي منظمة غير ربحية تتابع عن كثب النظام البيئي الإسرائيلي التكنولوجي، ووزارة الاقتصاد الإسرائيلية. حضر القمة حوالي 200 شخص، من بينهم أعضاء وفد أعمال برعاية الإمارات العربية المتحدة بقيادة وزير الدولة الإماراتي لريادة الأعمال والشركات الصغيرة والمتوسطة أحمد بلهول الفلاسي، ووزير التجارة الخارجية ثاني الزيودي.

بدأ منتدى الأعمال سفير الإمارات لدى إسرائيل محمد الخاجة في وقت سابق من هذا العام حيث سعى المبعوث الجديد إلى تعزيز التعاون في مشاريع الابتكار وريادة الأعمال بين البلدين.

“بصفتنا أشخاصا من المنطقة، من أجل النهوض بمجتمعاتنا واقتصاداتنا، من الضروري لجميع الجهات الفاعلة في هذه الغرفة ونظرائنا إيجاد طرق للتكيف مع هذه العلاقة والعمل معا لفتح الأبواب والعمل بشكل صحيح لدمج نقاط القوة الخاصة بمجتمعاتنا واقتصاداتنا معا”، قال الخاجة في الحدث يوم الأربعاء.

“نحن فخورون ومتحمسون لاستضافة الشركات الناشئة والشركات الإسرائيلية والمشاريع المشتركة التي تهدف إلى الاستفادة من الروابط اللغوية والثقافية والعالمية للسوق الإماراتي الديناميكي، والسماح لكم بالاستفادة من مجموعة المواهب المتنوعة والفطنة التجارية والعالمية في دولة الإمارات العربية المتحدة”، أضاف.

الفلاسي، وزير ريادة الأعمال والشركات الصغيرة والمتوسطة، قال: “في كل مكان أنظر إليه أرى تحالفات، سواء في نقاط قوتنا أو تحدياتنا، أو عندما يتعلق الأمر بالشركات الصغيرة والمتوسطة والشركات الناشئة والسياحة. هناك الكثير من الطرق التي يمكننا من خلالها العمل معًا وتمكين أعمالنا التجارية من التوسع من الإمارات العربية المتحدة إلى إسرائيل والعكس”.

ومن بين الحاضرين في الحدث، وزير السياحة الإسرائيلي يوئيل رازفوزوف، المدير العام لوزارة الاقتصاد الإسرائيلية رون مالكا، رئيسة شركة “شتراوس” للأغذية الإسرائيلية عوفرا شتراوس، وكبيرة المديرين الإداريين لمكتب شركة “بلاكستون” الأمريكية للاستثمار الجديد في إسرائيل يفعات أورون، ونائب رئيس القسم الدولي في سلطة الابتكار الإسرائيلية نيلي شاليف.

قالت وزيرة الاقتصاد والصناعة الإسرائيلية أورنا باربيفاي إن وصول الوفد الإماراتي إلى إسرائيل هذا الأسبوع “يمكننا من تعريف قادة الصناعة والأعمال الإماراتيين الزائرين بالثروة الإسرائيلية في مجال الابتكار والتكنولوجيا وريادة الأعمال والبحث”.

“يشير المؤتمر إلى إقامة علاقات اقتصادية بين البلدين، وستواصل إسرائيل تعزيز العلاقات التجارية والشراكات مع الإماراتيين، مع الاعتراف بإمكاناتهم في مساعدة النمو الاقتصادي”، قالت باربيفاي.

ومن المقرر أن يعقد المشاركون في المنتدى اجتماعات عمل مغلقة يوم الخميس.

جاء حدث يوم الأربعاء بعد أكثر من عام من الذكرى السنوية الأولى لاتفاقيات إبراهيم، الاتفاق التاريخي الذي توسطت فيه الولايات المتحدة والذي أدى إلى تطبيع العلاقات بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة، وسرعان ما تلت دولتي البحرين والمغرب.

بينما حافظ الإسرائيليون منذ فترة طويلة على علاقات تجارية وأمنية هادئة مع الإمارات العربية المتحدة، كان يُنظر إلى اتفاقية التطبيع على أنها نعمة اقتصادية محتملة، مع زيادة الوصول إلى مركز الأعمال والشحن العالمي في دبي، بالإضافة إلى السياحة والطاقة.

في الذكرى السنوية في سبتمبر، قال وزير الاقتصاد الإماراتي عبد الله بن طوق المري إن النشاط الاقتصادي مع إسرائيل قد يصل إلى أكثر من تريليون دولار خلال العقد المقبل.

وقال القنصل العام الإسرائيلي في دبي، إيلان شتولمان ستاروستا، يوم الأربعاء، إن التجارة بين إسرائيل والإمارات بلغت نحو 700 مليون دولار منذ توقيع اتفاقات إبراهيم. ويضم البلدان اتفاقيات ثنائية في مجالات مثل الغذاء والزراعة والرعاية الصحية والطيران والمياه والطاقة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال