سبع مستشفيات إسرائيلية تهدد بعدم استقبال مرضى كورونا إبتداءا من يوم الإثنين بدعوى “الإهمال الحكومي”
بحث

سبع مستشفيات إسرائيلية تهدد بعدم استقبال مرضى كورونا إبتداءا من يوم الإثنين بدعوى “الإهمال الحكومي”

يقول مدراء المستشفيات أنه يجب على الحكومة تعزيز مستوى الدعم لهم لمواصلة عملهم، ويحذرون من خفض مستوى الخدمة اعتبارا من الأربعاء

مديرو المستشفيات يعقدون مؤتمرا صحفيا احتجاجا على نقص التمويل لنظام الرعاية الصحية الإسرائيلي في القدس، 22 أغسطس 2021 (Noam Revkin Fenton / Flash90)
مديرو المستشفيات يعقدون مؤتمرا صحفيا احتجاجا على نقص التمويل لنظام الرعاية الصحية الإسرائيلي في القدس، 22 أغسطس 2021 (Noam Revkin Fenton / Flash90)

هدد رؤساء سبعة مستشفيات في إسرائيل بوقف استقبال مرضى كورونا الجدد ابتداء من يوم الاثنين، مطالبين بتمويل حكومي، مع استنفاد الموظفين والموارد إلى أقصى حد.

في مؤتمر صحفي يوم الأحد، زعم مديرو المستشفيات أنهم كانوا ضحايا إهمال حكومي، وبدأوا احتجاجا بدعوى استمرار نقص التمويل وعدم وجود خطوات كافية لدعم نظام الرعاية الصحية بعد 16 شهرا من الأزمة.

“لقد تم التخلي عنا في ذروة أزمة فيروس كورونا”، جاء في بيان مشترك. “لقد وصلنا إلى أسوأ أزمة في تاريخنا”.

جاء التهديد بعد أسابيع فقط من إعلان كبار المسؤولين الحكوميين عن خطة لضخ مليارات الشواقل في نظام الرعاية الصحية للاستعداد لإرتفاع حاد في حالات الإصابة بفيروس كورونا.

وحذر مسؤولو السياسة من أن وحدات العناية المركزة يمكن أن تمتلئ بما يصل إلى 2400 مريض بفيروس كورونا في حالة خطيرة بحلول منتصف شهر سبتمبر. وأظهرت بيانات وزارة الصحة مساء الأحد أن أكثر من 1100 سرير في المستشفيات على مستوى البلاد شغلها مرضى فيروس كورونا، 669 منهم في حالة خطيرة.

“في الوضع الحالي، نحن غير قادرين على مواصلة العلاج”، قال الدكتور عوفر مارين، مدير مستشفى “شعاري تسيديك” في القدس. “ليس لدينا معدات ولا وسائل ولا رواتب ندفعها. ضميرنا يجبرنا على التوقف عن علاج مرضى فيروس كورونا ابتداء من الغد”.

عوفر مارين، مدير المركز الطبي شعاري تسيديك يتحدث للصحفيين في القدس، 22 أغسطس، 2021 (Noam Revkin Fenton / Flash90)

“هناك سبعة مدراء مستشفيات يجلسون هنا مروا بأربع موجات من فيروس كورونا”، قال مارين. “نحن نعمل ليلا نهارا، سبعة أيام في الأسبوع، لإنقاذ إسرائيل، والمدن الحمراء الاكثر إصابة”.

“منذ عام ونصف ونحن نستخدم موظفينا ليل نهار لإنقاذ البلاد”، أضاف مارين. “أشعر بالخجل من الوقوف هنا كمتسول”.

المسشتفيات المشاركة في الإحتجاج هي مستشفي شعاري تسيديك وهاداسا في القدس، مستشفى لانيادو في نتانيا، مستشفى بني براك معاني هايشوعا، مستشفى حيفا الإيطالي، والمستشفى الإنجليزي في الناصرة.

قال المدراء أنه بدءا من يوم الأربعاء، سيخفضون مستوى خدمتهم العامة إلى مستوى خدمة نهاية الأسبوع، مما يخفض عمليات المستشفيات إلى العلاج المنقذ للحياة فقط. هذه هي الطريقة التي تعمل بها معظم المستشفيات في البلاد في عطلات نهاية الأسبوع، ولكنها ستستمر الآن خلال كل الأيام لتوفير التكاليف، أو التوصل إلى اتفاق.

ظهر وزير الصحة نيتسان هوروفيتس ومدير الوزارة نحمان آش في المؤتمر الصحفي، الذي عقد بالقرب من مكاتب وزارتهما، وعقدا لاحقا محادثات مرتجلة مع المدراء. “نحن على علم بالمشكلة وسنعالجها”، قال هوروفيتس.

أعضاء فريق مستشفى شعاري تسيديك يرتدون معدات السلامة أثناء عملهم في جناح فيروس كورونا في مستشفى شعاري تسيديك في القدس، 3 فبراير 2021 (Yonatan Sindel / Flash90)

ولم ترد تقارير عن محادثات مع مسؤولين من وزارة المالية الذين يديرون تمويل المستشفيات.

وفقا لأحدث أرقام وزارة الصحة، تم نقل 1129 مصابا بفيروس كورونا إلى المستشفيات حتى ظهر الأحد، من بينهم 669 في حالة خطيرة و107 على أجهزة التنفس الصناعي.

وأبلغت الوزارة يوم الأحد عن 5380 حالة مؤكدة يوم السبت، مع 3745 حالة إضافية منذ منتصف الليل، ليرتفع عدد الحالات النشطة في البلاد إلى 65,780 حالة.

وتم تسجيل 990,428 إصابة تم التحقق منها و6830 وفاة بفيروس كورونا في البلاد منذ بداية الوباء.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال