سباق لبيد في الإنتخابات قد يعتمد على فكرة أن يهزم نتنياهو نفسه
بحث
مقال رأي

سباق لبيد في الإنتخابات قد يعتمد على فكرة أن يهزم نتنياهو نفسه

تمكن رئيس الوزراء المؤقت الجديد، لفترة وجيزة، من تشكيل ائتلاف أطاح بزعيم الليكود من السلطة. بدون بينيت، ولكن مع رئاسة الوزراء، كيف يهدف إلى تكرار هذه العملية الشاقة؟

دافيد هوروفيتس هو المحرر المؤسس لتايمز أوف اسرائيل. وقد كان رئيس هيئة التحرير في جروزالم بوست (2004-2011) والجروزالم ريبورت (1998-2004) وهو ايضا المؤلف لكتاب "الحياة الساكنة مع مفجرين" (2004) "واقرب من قريب الى الله" (2000) كما وانه شارك في كتابة "وداعا صديق: حياة ووصية اسحاق رابين" (1996)

رئيس الوزراء نفتالي بينيت، من اليمين، وخليفته المؤقت يئير لبيد يتحدثان بعد تمرير مشروع قانون لحل الكنيست، 30 يونيو، 2022 (AP Photo / Ariel Schalit)
رئيس الوزراء نفتالي بينيت، من اليمين، وخليفته المؤقت يئير لبيد يتحدثان بعد تمرير مشروع قانون لحل الكنيست، 30 يونيو، 2022 (AP Photo / Ariel Schalit)

ضرب زلزال شمال إسرائيل مساء الأربعاء، في الوقت الذي كان ينهي فيه رئيس الوزراء المنتهية ولايته نفتالي بينيت الأعمال الأخيرة لحكومته المنهارة – متعهدا بمساعدة خليفته المؤقت يئير لبيد، معلنا أنه لن يترشح في الانتخابات المقبلة، وليسلم ما تبقى من حزبه”يمينا” لسيطرة حليفته القديمة أييليت شاكيد.

انهيار تحالف بينيت لبيد – الذي تم تعزيزه صباح الخميس بتصويت للكنيست حدد الأول من نوفمبر موعدا للانتخابات الخامسة منذ أبريل 2019 – لم يكن زلزالا. لقد كان، بالأحرى، تراكما حتميا لعملية متهورة تم من خلالها تدريجيا سحق تحالف طموح من رفقاء سياسيين ذوي نوايا حسنة إلى حد كبير ولكن غريبي الشراكة.

فشل عدد قليل من أعضائه، من العديد من الأحزاب المكونة له، في تقدير وتقديم دعم قوي لما وضعه قادة أحزابهم معا بشكل غير محتمل – وهو تحالف متباين جذريا تم تصوره في عداء موحد لبنيامين نتنياهو والذي اضطر إلى تنحية المواقف الإيديولوجية الخلافية جانبا والحكم بالإجماع. ووجد عدد قليل من أعضائه، من قائمة “يمينا” بقيادة بينيت، أنهم لا يستطيعون التعايش مع تلك التسويات الأيديولوجية المطلوبة – ليس تحت ضغط الشيطنة المستمر الذي يمارسه نتنياهو وأنصاره.

كما هو الحال مع الجولات الانتخابية الأربع السابقة، فإن نتنياهو، البالغ من العمر الآن 72 عاما، ما زال ناريا ولا يقهر، في إحدى الزوايا، وهو لاذع ومحتقر للذين يجرؤون على تحديه. على عكس تلك الدورات الأربع الماضية، هناك شاغل في الزاوية الأخرى – رئيس الوزراء المؤقت يئير لبيد (هاوي ملاكم سابق) لديه أربعة أشهر بالضبط لإقناع الناخبين بالسماح له بالاحتفاظ باللقب.

ولكن إذا لم تكن الحملة ضد نتنياهو فائق الخبرة والذكاء والشرس قوية بما فيه الكفاية، فيجب على لبيد التغلب على تحد آخر: التركيبة السكانية الإسرائيلية.

لطالما نمت المجتمعات الأرثوذكسية المتطرفة والقومية الأرثوذكسية – حلفاء نتنياهو الأساسيون – بشكل أسرع من المجتمع العلماني في إسرائيل. وقد زاد هذا التحول الذي لا يرحم في الوزن الانتخابي خلال العقدين الماضيين من خلال التحرك التدريجي نحو اليمين الوسطي – في إسرائيل التي أصيبت بصدمة بسبب عنف الانتفاضة الثانية وأقنعها حماس وحزب الله بشراسة أن التخلي عن الأراضي ليس وصفة للسلام.

رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو يتحدث في الكنيست قبل التصويت على حل البرلمان، 30 يونيو 2022 (AP Photo / Ariel Schalit)

النمو التدريجي للعرب في إسرائيل في الإنتخابات من المحتمل أن يغير التحولات الديموغرافية. من خلال تشويه سمعة حزب منصور عباس القائمة العربية الموحدة كداعم للإرهاب، كما فعل مرة أخرى في الكنيست يوم الخميس وهو ما قد يتم الاعتماد عليه في الأشهر المقبلة بشكل متكرر، يسعى نتنياهو إلى حشد ناخبيه وإبعاد الناخبين العرب عن العملية الانتخابية. من شأن الإقبال العربي المنخفض يوم الاقتراع أن يعزز بشكل كبير فرص عودة نتنياهو.

حتى اللحظة الأخيرة المريرة للغاية، رفض جميع قادة الأحزاب الذين وحدوا قواهم لهزيمة نتنياهو العام الماضي الشراكة معه ومنحه الأغلبية في الكنيست المنحل الآن. كل من أفيغدور ليبرمان وبيني غانتس وخاصة غدعون ساعر كانوا سيفضلون تجنب هذه المواجهة التالية مع الناخبين. إبتعد بينيت تمامًا عن التشريح. كان بإمكانهم جميعاً ضمان أماكنهم السياسية لبضع سنوات أخرى في أحضان نتنياهو. لكنهم جميعًا قاوموا ذلك – ويبدو أن الشركاء السابقين منفصلين بشكل لا رجعة فيه.

خطاب نتنياهو اللاذع والواثق في الكنيست يوم الخميس، هدير انتخابي افتتاحي، لم يترك أي مجال للشك في أنه سيشن حملة خلافية – مناصرة معسكرًا قويًا وفخورًا ووطنيًا ضد الضعفاء المفترضين من اليسار وحلفائهم الإرهابيين العرب المفترضين. الآن وقد حان وقت الانتخابات، لم يعد هناك تودد للحلفاء الذين تحولوا إلى خصوم.

لفترة وجيزة، من خلال تجنيد بينيت، تمكن لبيد من حشد ما يكفي من الدعم للإطاحة بنتنياهو في مارس 2021 – للتغلب على الأغلبية اليمينية الكبيرة في الكنيست بأغلبية ضيقة مناهضة لنتنياهو. لكن الشراكات لم تستطع الصمود. مفضلا بشكل واضح أن يضع نفسه في مكانة سياسية عالية، لبيد الذي يمكن القول بشكل مريح انه لم يحظى بتقدير، وانه ودود، هادئ، وماهر بشكل واضح في بناء التحالفات، عليه أن يتفوق بطريقة ما على نتنياهو مرة أخرى.

رئيس الوزراء المؤقت يئير لبيد، وسط، يتحدث مع زعيم حزب القائمة العربية الموحدة منصور عباس قبل التصويت على مشروع قانون لحل الكنيست، 30 يونيو، 2022 (AP Photo / Ariel Schalit)

اختار لبيد عدم التحدث في جلسة فض الكنيست يوم الخميس، كما تحدث بالكاد عندما أدى التحالف اليمين في يونيو الماضي. بالكاد تحدث عندما أعلن بينيت انهيار التحالف قبل 10 أيام. وكانت جلسة تسليم رئاسة الوزراء التي عقدها بعد ظهر الخميس مع بينيت قصيرة أيضًا، ولم تكن درامية او مدوية. قال لبيد بتواضع في مواجهة التحدي المتمثل في رئاسة الوزراء: “سنبذل قصارى جهدنا من أجل دولة يهودية ديمقراطية، جيدة وقوية ومزدهرة، لأن هذه هي الوظيفة، وهي أكبر منا جميعًا”.

ربما يعتقد أن أسلوب حرق الأرض الذي يقوم به منافسه، بالإضافة الى الأربعة أشهر التي يأمل ان تظهر ما يكفي من الكفاءة الثابتة في أدائه كرئيس وزراء مؤقت، سوف تنقذه – وأن نتنياهو سوف ينفر عددًا كافيًا من الناخبين، تمامًا كما نفر منه بينيت وساعر وغانتس وليبرمان. ربما يعتقد أن نتنياهو قد يهزم نفسه.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال