سباق عالمي للحصول على أقنعة واقية وسط تفشي فيروس كورونا المستجدّ
بحث

سباق عالمي للحصول على أقنعة واقية وسط تفشي فيروس كورونا المستجدّ

المنافسة الشديدة على الاقنعة اسقطت قواعد النزاهة التي يفترض أن تحكم المبادلات الاقتصادية العالمية

صورة توضيحية: موظفة طبية تعدل قناع الوجه الواقي لها في مركز طبي في باريس، 1 أبريل 2020 (BERTRAND GUAY / AFP)
صورة توضيحية: موظفة طبية تعدل قناع الوجه الواقي لها في مركز طبي في باريس، 1 أبريل 2020 (BERTRAND GUAY / AFP)

بين أميركيين يخطفون شحنة من الأقنعة الواقية موجهة إلى فرنسا بالمزايدة على سعرها على مدرج مطار صيني، وفرنسيين أو تشيكيين يستولون على رزم من هذه المعدات الثمينة، يجري سباق لا يرحم للحصول على أقنعة في ظل اشتداد الكفاح ضد فيروس كورونا المستجدّ في العالم.

باغت تفشي وباء كوفيد-19 بلدان العالم العاجزة عن إنتاج الأقنعة بنفسها بكميات كافية، ما دفعها إلى البحث عن مليارات الأقنعة متوجهة بصورة رئيسية إلى آسيا وسط منافسة شديدة سقطت معها قواعد النزاهة التي يفترض أن تحكم المبادلات الاقتصادية العالمية.

وأفاد رؤساء مناطق فرنسية أن عملاء أميركيين غير معروفي الهوية قاموا بشراء شحنة من الأقنعة الواقية طلبتها فرنسا من الصين مباشرة على مدرج مطارات صينية.

وقال رئيس منطقة بروفانس-آلب-كوت دازور رونو موزولييه “هناك بلد أجنبي دفع ثلاث مرات ثمن الشحنة على مدرج المطار”.

وأكدت رئيسة منطقة إيل-دو-فرانس فاليري بيكريس “انتزع منا أميركيون شحنة أوصينا عليها بالمزايدة على سعرها”.

ونفت الإدارة الأميركية ذلك، لكن المزايدين قد يكونون جهات خاصة أو ولايات فدرالية. وأكدت الحكومة الفرنسية أنها تقوم بضمان أمان إمداداتها نافية أن تكون لديها “تفاصيل” حول مزايدة أميركية.

’منافسة مخيفة على مستوى العالم’

وتجري المنافسة على صعيد العالم أجمع. وأعرب رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو الخميس عن “قلقه الكبير” وطلب فتح تحقيق إثر معلومات أوردتها إذاعة “راديو كندا”، أفادت أن شحنة من الأقنعة تم شراؤها من الصين لمنطقة كيبيك سلمت منها كمية أدنى من المتفق عليها بعدما أعيد بيع قسم منها “إلى المزايد الأعلى” أي الولايات المتحدة.

ورأى البروفسور كريستوفر يوكينز من جامعة واشنطن خلال مؤتمر عبر الفيديو الخميس أن “أسواق الإمدادات لكوفيد-19 تنهار” والضحيتان هما “المنافسة والشفافية”.

وأوضحت شركة “بولوريه لوجستيكس” للنقل واللوجستيات العاملة أيضا في الصين “هناك توتر شديد حول هذه البضائع نتيجة حاجات آنية للدول لا تلق استجابة سريعة”.

وقال الباحث جان سيلفيستر مونغرونييه من معهد “توماس مور” الفرنسي البلجيكي “الولايات في حالة تسابق لا بل تنافس في ما بينها، هذا ما يعرف في الفلسفة السياسية بـ+الحالة الطبيعية+”، ومن مواصفاتها “استشراء انعدام الأمان بين الأمم، وصولا إلى حالة فوضى في حال تفكك النظام العام الدولي”.

لكنه رأى رغم ذلك أن “المزايدة على شحنة أقنعة واقية تمتّ بالأحرى إلى المنافسة للوصول إلى الموارد. إنه أمر بغيض، لكنه لا يوازي أعمالا عدوانية”.

وروى النائب الأوكراني أندريي موتوفيلوفيتس الذي توجه إلى الصين في آذار/مارس لمواكبة شحنة طبية، على صفحته على فيسبوك أنه شهد منافسة “مخيفة للحصول على معدات طبية” وكتب “قناصلنا الذين يتوجهون إلى مصانع (صينية) يلتقون هناك زملاء لهم من دول أخرى (روسيا والولايات المتحدة وفرنسا) يريدون الاستحصال على طلباتنا. دفعنا ثمن طلباتنا مسبقا عبر تحويل مالي ولدينا عقود موقعة. أما هم، فيملكون المزيد من المال نقدا. إننا نتقاتل على كل شحنة”.

وقال موزولييه إن “التوتر على أشده” في المطارات الصينية وفي محيط المصانع والمواقع اللوجستية” مضيفا “اللصوص كثيرون وبأشكال وأنواع مختلفة”.

وفي الصين لا يملك سوى قلة من المنتجين تراخيص للتصدير. والذين لا يملكون مثل هذه التراخيص يمرون عبر شركات تجارية لتصدير إنتاجهم، ما يؤدي إلى وجود الكثير من الوسطاء.

وتتسابق العديد من الجهات من دول ومناطق وهيئات خاصة ووسطاء في كل أنحاء العالم، محاولة الالتفاف على بعضها البعض لوضع اليد على هذه المعدات الثمينة، ويبرر هذا الهدف اللجوء أحيانا إلى أجهزة الاستخبارات. وأوردت صحيفة “لو فيغارو” الفرنسية بهذا الصدد أن جهاز الموساد الإسرائيلي قام خلال آذار/مارس بعملية سرية للاستحصال على معدات لكشف الإصابة بالفيروس في بلد لم يتم تحديده.

وكتبت أستاذة القانون العام لورانس فوليو في مقالة نشرتها صحيفة “لوموند” الفرنسية أن “الظرف الحالي يملي التفاوض المباشر والصفقات الثنائية، وهي أدوات مفيدة في الأوضاع الصحية الطارئة، لكنها غالبا ما تقترن كما يمكن توقعه بالمحسوبية واختلاس الأموال والفواتير الملغومة”.

وأوضحت شركة “بولوريه لوجستيكس” “عمدنا منذ بدء الأزمة إلى تعزيز تدابير الأمن والمراقبة، واقترحنا حتى على زبائننا القيام بعمليات تسليم تحت مواكبة”.

حقيبة من النقود

وفي هذا الإطار، فإن الدفع نقدا يمكن أن يحقق معجزات.

وقالت فاليري بيكريس “الأميركيون يدفعون نقدا وبدون التدقيق، وهذا يمكن حكما أن يكون أكثر إغراء لجهات كل ما تسعى إليه هو إتمام صفقات على حساب معاناة العالم أجمع”.

وصرح رئيس الوزراء السلوفاكي السابق بيتر بيليغريني لشبكة “تي إيه 3” التلفزيونية في 15 آذار/مارس أن بلاده أوصت على ملايين الأقنعة الواقية من أوكرانيا كان من المقرر دفع ثمنها نقدا. وتابع “كنا نعدّ حقيبة تحتوي على 1,2 مليون يورو. وكان من المفترض أن نستقل رحلة حكومية خاصة للذهاب وتسلم الأقنعة. لكن وسيطا ألمانيا وصل قبلنا وزايد على السعر واشتراها”.

وتحصل مثل هذه الأحداث أحيانا داخل الاتحاد الأوروبي حيث حظرت عدة دول أعضاء تصدير معدات طبية أو قامت بعمليات مصادرة، مثل فرنسا.

وأوردت مجلة “ليكسبريس” أن فرنسا صادرت على أراضيها في 5 آذار/مارس أقنعة واقية لشركة “مولنليكي” السويدية للمعدات الطبية، كانت موجهة إلى إسبانيا وإيطاليا.

كما وضعت الجمهورية التشيكية يدها على شحنة أقنعة كان من المفترض أن يسلم قسم منها لإيطاليا. وأكدت سلطات براغ أن عملية المصادرة تقررت “بناء على شبهات حول عمليات غير قانونية وأنشطة إجرامية” لكنها تعهدت بإرسال “كمية موازية من المعدات بأسرع ما يمكن” إلى إيطاليا، وفق ما أكدت السفارة التشيكية في باريس.

ورأت مجموعة مولنليكي أن “العودة إلى شروط توزيع وإنتاج للمعدات الطبية مجدية في أوروبا تزداد صعوبة، في حين يبدو لنا ذلك ضروريا بشكل عاجل”.

وأعلنت وزارة الخارجية السويدية الجمعة لوكالة فرانس برس أن “السويد رفعت الأمر للمفوضية الأوروبية” معتبرة أنه “ينبغي إزالة كل القيود المفروضة على التصدير داخل الاتحاد الأوروبي”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال