إطلاق نار على ساحة لعب في مستوطنة بيت إيل
بحث

إطلاق نار على ساحة لعب في مستوطنة بيت إيل

لا إصابات؛ الجيش الإسرائيلي يطلق عمليات بحث عن مطلقي النار الذين يُعتقد بأنهم من مخيم لاجئين قريب

جندي إسرائيلي يقف عند حاجز قريب من مستوطنة بيت إيل في ضواحي مدينة رام الله، على الطريق الذي يربط بين رام الله والقدس، 1 فبراير، 2016. (AFP / THOMAS COEX)
جندي إسرائيلي يقف عند حاجز قريب من مستوطنة بيت إيل في ضواحي مدينة رام الله، على الطريق الذي يربط بين رام الله والقدس، 1 فبراير، 2016. (AFP / THOMAS COEX)

تعرضت ساحة لعب في مستوطنة بيت إيل في الضفة الغربية إلى إطلاق نار من قبل قناصة ليلة السبت. ولم تقع إصابات في الهجوم.

بحسب القناة العاشرة، يُعتقد أن مصدر إطلاق النار هو مخيم جلزون للاجئين القريب من المستوطنة. وقام الجيش الإسرائيلي بإطلاق عمليات بحث في محاولة للوصول إلى منفذي الهجوم.

وجاء هذا الهجوم بعد يوم واحد من مقتل فتى فلسطيني جراء إطلاق النار عليه بعد أن حاول طعن جنود إسرائيليين عند حاجز قريب من المستوطنة. وقالت مصادر فلسطينية في وقت لاحق بأن الفتى يحمل الجنسية الأمريكية، ويُدعى محمود محمد شعلان (17 عاما) من سكان قرية دبوان الفلسطينية، التي تقع شمال رام الله.

وتم إطلاق النار على الفتى عند قيامه بسحب السجين على القوات في الحاجز. ولم تقع إصابات أخرى في هذا الهجوم.

في أعقاب محاولة الهجوم، أطلقت القوات الإسرائيلية عمليات تمشيط في منطقة السياج المحيط بمستوطنة بيت إيل لإستبعاد إحتمال حدوث تسلل إلى داخل المستوطنة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال