زيلينسكي يطلب من بينيت التوسط مع روسيا واستضافة محادثات في القدس
بحث

زيلينسكي يطلب من بينيت التوسط مع روسيا واستضافة محادثات في القدس

سفير كييف لدى إسرائيل يؤكد الطلب لنيويورك تايمز: "نعتقد أن إسرائيل هي الدولة الديمقراطية الوحيدة في العالم التي لها علاقات رائعة مع كل من أوكرانيا وروسيا"

لرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أثناء حديثه إلى وسائل الإعلام خلال مؤتمر صحفي في كييف، أوكرانيا، 26 نوفمبر، 2021. . (Ukrainian Presidential Press Office via AP)
لرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أثناء حديثه إلى وسائل الإعلام خلال مؤتمر صحفي في كييف، أوكرانيا، 26 نوفمبر، 2021. . (Ukrainian Presidential Press Office via AP)

خلال محادثة هاتفية مع رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت صباح الجمعة، طلب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أن تعمل القدس كوسيط مع روسيا للمساعدة في حل النزاع العسكري بين البلدين.

وكانت قناة “كان” العامة الإسرائيلية أول من كشف عن الطلب، وأكده بعد ذلك لصحيفة “نيويورك تايمز” سفير أوكرانيا لدى إسرائيل يفغين كورنيتشوك ومصدر إسرائيلي لم تذكر اسمه.

وقال كورنيتشوك لنيويورك تايمز: “نعتقد أن إسرائيل هي الدولة الديمقراطية الوحيدة في العالم التي لها علاقات رائعة مع كل من أوكرانيا وروسيا”، وأضاف أن بينيت لم يعط إجابة فورية.

وقال السفير “لم يقولوا لا. إنهم يحاولون معرفة مكانهم في لعبة الشطرنج هذه”.

وأشار إلى أن مسؤولين أوكرانيين سيكونون أكثر ارتياحا لإجراء مثل هذه المحادثات في القدس من بيلاروسيا، حليف روسيا، حيث اقترحت موسكو التفاوض. وقال كورنيتشوك إن إسرائيل يُنظر إليها على أنها طرف أكثر حيادية.

وبحسب “كان”، قال زيلينسكي لبينيت: “نريد أن تتم المفاوضات في القدس. نعتقد أن إسرائيل هي الدولة التي يمكنها إجراء مثل هذه المفاوضات في منتصف الحرب”.

ولم يذكر تقرير “كان”، الذي اعتمد على مصادر لم يذكر اسمها مطلعة على المكالمة، ما كان رد بينيت، ورفض مكتب رئيس الوزراء التعليق.

يوم الجمعة، ، بدا أن المناقشات المبدئية بشأن عرض قدمه زيلينسكي لاعتبار أوكرانيا دولة غير منحازة قد انهارت بسبب المكان المقترح للمحادثات.

وكان الكرملين قال إن الرئيس فلاديمير بوتين مستعد لإرسال وفد إلى بيلاروسيا لإجراء محادثات لمناقشة الاقتراح الذي يشير إلى أن زيلينسكي سيكون على استعداد للتفاوض بشأن التخلي عن محاولة بلاده الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي (الناتو).

رئيس الوزراء نفتالي بينيت يترأس جلسة وزارية في مكتب رئيس الوزراء في القدس، 13 فبراير 2022. (Amit Shabi)

لكن المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف قال إن المسؤولين الأوكرانيين غيروا موقفهم وقالوا إنهم غير مستعدين للسفر إلى مينسك لإجراء محادثات، واقترح أن تكون وارسو موقعا للمفاوضات بدلا من ذلك، وقال إن الأوكرانيين قطعوا الاتصال بعد ذلك.

قبل الغزو، رفض الغرب طلب روسيا بإبقاء أوكرانيا خارج الناتو. استخدم بوتين الرفض لتبرير الغزو، مدعيا أن الغرب لم يترك له خيارا آخر.

واتهم وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف زيلينسكي بـ “الكذب” بشأن عرض عدم الانحياز، قائلا إن الرئيس الأوكراني “فوت الفرصة” لمناقشة وضع أوكرانيا المحايد عندما اقترحه بوتين في البداية.

وفقا لبيان صادر عن ديوان بينيت في وقت سابق من اليوم، عرض رئيس الوزراء على زيلينسكي إرسال مساعدات إنسانية إلى الدولة المحاصرة. ناقش الاثنان القتال في أوكرانيا، وخاصة حول العاصمة، بحسب ديوان رئيس الوزراء.

وقال بينيت لزيلينسكي إنه يأمل أن تنتهي الحرب قريبا، وأرسل رسالة دعم إلى الشعب الأوكراني، بحسب البيان.

تماشيا مع خطاب بينيت يوم الخميس، لم يتضمن البيان الصادر عن مكتبه أي إدانة للأعمال الروسية، ولم يذكر روسيا بالاسم.

وفقا ل”كان”، فإن زيلينسكي هو من بادر للمكالمة.

ساهم في هذا التقرير جوداه آري غروس ولازار بيرمان.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال