زيلينسكي يشيد بالمحكمة الإسرائيلية لإلغاءها سقف عدد اللاجئين الأوكرانيين الذين تستوعبهم إسرائيل
بحث

زيلينسكي يشيد بالمحكمة الإسرائيلية لإلغاءها سقف عدد اللاجئين الأوكرانيين الذين تستوعبهم إسرائيل

رئيس أوكرانيا يقول إن حكم المحكمة العليا يدعم "سيادة القانون واحترام حقوق الإنسان"؛ وزير شؤون الشتات الإسرائيلي: الحكم يجسد واجبنا الأخلاقي كأمة يهودية

ملف: رئيس أوكرانيا فولوديمير زيلينسكي يحضر مؤتمرا صحفيا في كييف، 16 يونيو 2022 (Ludovic Marin، Pool via AP، File)
ملف: رئيس أوكرانيا فولوديمير زيلينسكي يحضر مؤتمرا صحفيا في كييف، 16 يونيو 2022 (Ludovic Marin، Pool via AP، File)

أشاد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي بالمحكمة العليا الإسرائيلية يوم الأحد بعد أن رفضت سقفا حكوميا لعدد اللاجئين الأوكرانيين الفارين من الحرب والذين يُسمح لهم بدخول البلاد.

وقالت المحكمة يوم الأحد إن وزيرة الداخلية أييليت شاكيد لا يمكنها تقييد عدد اللاجئين غير اليهود الفارين من الحرب الروسية بـ 5000 فقط، رافضة السبب وراء هذه السياسة.

“سيادة القانون واحترام حقوق الإنسان هو بالضبط ما يميز الديمقراطية الحقيقية المتطورة!” قال زيلينسكي على “تويتر” بعد فترة وجيزة من صدور الحكم.

وأضاف: “أشيد بقرار المحكمة العليا لدولة إسرائيل، الذي يلزم حكومة إسرائيل بإلغاء أي قيود إضافية على دخول مواطني أوكرانيا”.

وصل آلاف الأوكرانيين إلى إسرائيل في أعقاب الغزو الروسي لبلادهم في شهر فبراير.

بموجب اللوائح الحالية، لا يحتاج الأوكرانيون إلى تأشيرة لزيارة إسرائيل لمدة تصل إلى ثلاثة أشهر. في مارس، قالت شاكيد إن إسرائيل ستسمح لنحو 20 ألف أوكراني كانوا يحملون تأشيرات سياحية أو كانوا في البلاد بشكل غير قانوني قبل الغزو الروسي بالبقاء.

وقالت إن إسرائيل ستمنح تأشيرات لـ 5000 لاجئ إضافي ممن لا يتأهلون تلقائيا للهجرة إلى إسرائيل بموجب قانون العودة، الذي يسمح لأي شخص لديه والد يهودي أو جد يهودي بالحصول على الجنسية الإسرائيلية.

وزيرة الداخلية أييليت شاكيد تعقد مؤتمرا صحفيا في مطار بن غوريون الدولي تعلن فيه عن معايير جديدة لقبول اللاجئين، 13 مارس، 2022. (Roy Alima / Flash90)

قدمت شاكيد أيضا مطلبا بأن يملأ الأوكرانيون نموذج طلب عبر الإنترنت قبل مغادرة بلادهم والتوجه إلى إسرائيل.

زعمت الدولة أن الحد الأقصى كان ضروريا لأنه من المفترض أن يظل هؤلاء البالغ عددهم 20 ألفا في البلاد بعد مدة التأشيرة السياحية. ومع ذلك، أشار حكم المحكمة إلى أرقام تظهر أن 4409 أوكرانيين دخلوا إسرائيل منذ اندلاع الحرب في فبراير غادروا بحلول 8 مايو.

انتقدت شاكيد حكم يوم الأحد، قائلة إن سياستها “أثبتت نجاحها”، مما مكن أقارب الإسرائيليين من الوصول والعمل، مع “منع حدوث فيضان غير مسبوق للاجئين”.

وقالت في بيان أنه “في الأسابيع الأخيرة، بفضل هذا النظام، يغادر المزيد من الأوكرانيين البلاد أكثر من الوافدين”.

وأضافت: “لسوء الحظ، قضت المحكمة العليا، بممارسة نشاط قضائي استثنائي، بإيقاف هذا النظام إذا لم تتم مناقشته في الكنيست”، في إشارة إلى حكم المحكمة بأن أي تغيير في اتفاقية التأشيرة يتطلب مشاركة اللجان البرلمانية.

شاكيد، التي لطالما تحدثت بصوت عال في انتقادها للمحكمة العليا، قالت إنها دعت إلى اجتماع لجنة الشؤون الداخلية في الكنيست لمناقشة الأمر.

“من الواضح أننا لا نستطيع السماح بالدخول غير المحدود للمواطنين الأجانب، بينما لا نعرف ما إذا كانوا سيغادرون ومتى”، قالت.

وعاكسا للعلاقات المتوترة داخل الائتلاف المنهار، أشاد وزير شؤون المغتربين نحمان شاي أيضًا بالمحكمة لقبولها الالتماس ضد السقف الذي حددته شاكيد.

وقال إن حكم المحكمة “يجسد واجبنا الأخلاقي كأمة ودولة يهودية”.

“منذ البداية، ناضلت للسماح بدخول اللاجئين الأوكرانيين دون ضغوط الحواجز البيروقراطية. أرحب بهذا القرار الذي تم اتخاذه لصالح الإنسانية وبما يتماشى مع روحنا كشعب”، قال شاي في بيان.

لطالما خاضت شاكيد حملة من أجل سياسات هجرة أكثر صرامة تجاه طالبي اللجوء غير اليهود، والتي تقول إنها ضرورية للحفاظ على الطابع اليهودي للدولة.

أثار قرارها، التي تم تنفيذه على الفور تقريبا بعد الإعلان عنه، انتقادات من داخل التحالف وخارج إسرائيل، حيث تعرضت إسرائيل لانتقادات لرفضها على ما يبدو مساعدة جماهير اللاجئين الأوكرانيين الفارين من الهجوم الروسي.

كما قوبلت بانتقادات شديدة من أوكرانيا، التي قالت إنها انتهكت اتفاقية التأشيرة بين البلدين.

تم تقديم الالتماس من قبل مكتب المحاماة تومر ورشا، المتخصص في قانون الهجرة، والذي يساعد الأوكرانيين على دخول البلاد.

مهاجرون أوكرانيون إلى إسرائيل فروا من القتال في أوكرانيا يصلون في رحلة إنقاذ إلى مطار بن غوريون، 17 مارس، 2022. (Yossi Zeliger / Flash90)

“نحن راضون جدا عن قبول المحكمة العليا لمطالبنا التي حكمت بأن وزيرة الداخلية تصرفت بما يخالف أحكام القانون. يسعدنا أن يجد المواطنون الأوكرانيون، الذين ما زالوا في الحرب، الهدوء في إسرائيل إلى جانب عائلاتهم وأصدقائهم”، قال ورشا في بيان.

وأضاف: “من المهم أن نوضح أنه من الآن فصاعدًا لم يعد هناك إطار عمل شاكيد، ولا يوجد حد لـ 5000 شخص فقط، ولا حاجة لملء نموذج عبر الإنترنت”.

وقال ورشا لراديو الجيش بعد ظهر يوم الأحد إنه يمثل مصالح اللاجئين منذ عقود وأن هذه كانت المرة الأولى التي يحصل فيها على إشادة من الرئيس لجهوده. وقال إنه يقدر بشكل خاص دعم زيلينسكي، الذي تحدث في يوم القرار، حتى في خضم الحرب.

وفقا للمحكمة، لا يؤثر الحكم على سلطة وزيرة الداخلية في تحديد من يمكنه دخول البلاد، وفقا لأحكام القانون، أو حقها في رفض دخول المواطنين الأوكرانيين إلى البلاد على أساس فردي وفقا لتقديرها.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال