زيلينسكي يتحدث مع بينيت من جديد وسط جهود الوساطة الإسرائيلية
بحث

زيلينسكي يتحدث مع بينيت من جديد وسط جهود الوساطة الإسرائيلية

"نحن بحاجة لتحقيق السلام. وعلى روسيا أيضا أن ترغب بالسلام"، قال الرئيس الأوكراني بعد اتصال هاتفي مع بينيت، لكنه لم يذكر تفاصيل فحوى الحديث

صورة من فيديو قدمه المكتب الصحفي الرئاسي الأوكراني، حيث يتحدث الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي من كييف إلى قادة المجلس الأوروبي خلال قمتهم في بروكسل، 24 مارس 2022 (Ukrainian Presidential Press Office via AP)
صورة من فيديو قدمه المكتب الصحفي الرئاسي الأوكراني، حيث يتحدث الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي من كييف إلى قادة المجلس الأوروبي خلال قمتهم في بروكسل، 24 مارس 2022 (Ukrainian Presidential Press Office via AP)

قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي ليلة الخميس إنه تحدث مرة أخرى مع رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، الذي يحاول التوسط لوقف القتال في أعقاب الغزو الروسي لأوكرانيا.

وفي خطاب ألقاه في وقت متأخر من الليل، قال زيلينسكي أنه أجرى مكالمات مع العديد من قادة العالم، من بينهم بينيت ورئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون.

“كل المحادثات والخطابات تهدف الى ان تفهم روسيا شيئا واحدا: نحن بحاجة لتحقيق السلام. وعلى روسيا أيضا أن ترغب بالسلام”، قال.

ولم يقدم أي تفاصيل محددة بشأن مكالمته مع بينيت.

ولم تؤكد إسرائيل على اجراء المحادثة، التي جاءت بعد عدة أيام من حديث زيلينسكي عبر “زوم” يوم الأحد إلى نواب الكنيست، في خطاب أعرب فيه عن استيائه من الدعم المتوسط من قبل اسرائيل.

لكن غير زيلينسكي نبرته بعد الخطاب، قائلا إنه “ممتن” لجهود بينيت في الوساطة. كما أشاد مدير طاقمه يوم الخميس بالوساطة الإسرائيلية وقال إن كييف تعتبر اسرائيل “أحد الأماكن ذات الأولوية” لإجراء لقاء بين الرئيس الأوكراني ونظيره الروسي فلاديمير بوتين.

وجاءت آخر مكالمة هاتفية بين زيلينسكي وبينيت بعد يوم من حديث رئيس الوزراء مع بوتين أيضا.

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، رئيس الوزراء نفتالي بينيت والرئيس الروسي فلاديمير بوتين (Composite/AP)

وقد أجرى بينيت عددا قليلا من المحادثات مع كل من بوتين والرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، حيث سعى إلى استغلال علاقات إسرائيل مع كلا البلدين للمساعدة في التوسط لوقف إطلاق النار لإنهاء الحرب. وقد سافر في وقت سابق من هذا الشهر إلى موسكو، حيث أصبح أول زعيم أجنبي يلتقي شخصيا مع بوتين منذ بدء الغزو في 24 فبراير.

وبحسب ما ورد، طلب رئيس الوزراء من موظفيه التمهيد الى رحلة محتملة إلى كييف في حال إحراز تقدم كاف في المفاوضات لتبرير عقد مثل هذه القمة.

وسعى بينيت إلى تجنب التقرب من أوكرانيا بسبب مخاوف من إفساد علاقات إسرائيل مع روسيا، التي تسيطر على المجال الجوي فوق سوريا. وتحتاج إسرائيل إلى التنسيق مع موسكو في استهدافها لوكلاء إيرانيين في البلاد.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال