زوج الإمرأة التي عثر عليها مقتولة فيما يبدو بهجوم قومي ينادي للبناء في مستوطنات الضفة الغربية
بحث

زوج الإمرأة التي عثر عليها مقتولة فيما يبدو بهجوم قومي ينادي للبناء في مستوطنات الضفة الغربية

قال الزوج بنيامين هورغن إن نجاح الأسرة ومستوطنة تل مناشيه بأكملها يرجع إلى زوجته إستر، التي عثر عليها مقتولة في غابة، حيث ذهبت لممارسة الرياضة

إستر هورغن (52 عاما)، التي تم العثور عليها مقتولة في شمال الضفة الغربية، في ما يبدو أنه هجوم خلفيته قومية في 20 ديسمبر 2020 (Courtesy)
إستر هورغن (52 عاما)، التي تم العثور عليها مقتولة في شمال الضفة الغربية، في ما يبدو أنه هجوم خلفيته قومية في 20 ديسمبر 2020 (Courtesy)

دعا زوج امرأة إسرائيلية عثر عليها مقتولة في غابة بشمال الضفة الغربية إلى تعزيز البناء في المستوطنات والى “رد مناسب” على الهجوم الذي خلفيته قومية على ما يبدو.

وقال بنيامين هورغن للصحفيين خارج منزله في مستوطنة تل مناشيه: “قامت إستر بتربية أسرة جميلة وأحببت أحفادها، والآن لن يكون لديهم أم ولا جدة. سنفتقد إستر، جميعنا، عائلتها وكل من عرفها”.

وخرجت زوجته إستر (52 عاما) وهي أم لستة أطفال، للممارسة الجري في غابة ريحان بالقرب من منزلها بعد ظهر يوم الأحد ولم تعد، واتصل بنيامين عندها بالشرطة. وتم العثور على جثتها في الغابة وعليها علامات العنف.

بنيامين هورغن (يسار) يتحدث للصحفيين إلى جانب رئيس مجلس السامرة الإقليمي يوسي دغان في مستوطنة تل مناشيه، بعد مقتل زوجته في ما يبدو أنه هجوم خلفيته قومية، 21 ديسمبر 2020 (Screen capture / Channel 13)

وقال بنيامين هورغن وهو يبكي: “خرجت إستير أمس كما كانت تفعل غالبا، للتجول في الطبيعة التي أحبتها كثيرا حول المستوطنة. كانت مليئة بالحياة والنور والحب للجميع، وانقطع كل ذلك في لحظة”.

وتابع: “نعزو لها النجاح الكبير الذي حققته عائلتنا وبلدتنا ككل”، ودعا الحكومة إلى طرح “رد صهيوني مناسب على جريمة القتل وتعزيز البناء في المستوطنات والنور لأطفالنا”.

وستقام جنازة هورغن يوم الثلاثاء الساعة العاشرة صباحا.

وتزداد قناعة قوات الأمن بأن جريمة القتل كانت “هجوما من دوافع قومية نفذه فلسطيني”، بحسب ما قال مسؤولون بعد ظهر الإثنين.

وذكرت القناة أن الجيش الإسرائيلي يقوم بتفتيش البلدات الفلسطينية المجاورة، بحثا عن المهاجم، مضيفة أن هورغن قُتلت بـ”عنف شديد” على “خط التماس [لحدود قبل عام 1967]، على الجانب الغربي منه”.

ضباط الطب الشرعي والشرطة في مكان العثور على جثمان إستر هورغن في غابة بشمال الضفة الغربية، 21 ديسمبر 2020 (Meir Vaknin / Flash90)

وردا على الهجوم، غرد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو عبر تويتر، “ستعتقل قوات الأمن القاتل في أسرع وقت ممكن وستقدمه إلى العدالة. أقدم التعازي إلى الأسرة”.

وقال مسؤولون أمنيون للصحفيين في وقت سابق يوم الاثنين إن المحققين يدرسون احتمال أن يكون القاتل عربي من إسرائيل من منطقة وادي عارة القريبة.

وقال رئيس مجلس السامرة الإقليمي يوسي دغان إن هورغن قُتلت بحجر كبير.

وطلبت الشرطة وحصلت على أمر حظر نشر قضائي صباح الاثنين، مما يمنع وسائل الإعلام من تحديد هوية أي مشتبه بهم أو أي تفاصيل أخرى عن التحقيق.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال