إسرائيل في حالة حرب - اليوم 260

بحث

زعيم حماس السنوار نجا بأعجوبة من الجيش الإسرائيلي مرتين

الجيش ينشر لواء إضافيا في خان يونس، حيث يقال إن زعيم الحركة في غزة يختبئ؛ القوات تعلن سيطرتها العملياتية على حي جباليا الشمالي

رئيس حركة حماس في غزة يحيى السنوار خلال لقاء مع قادة الفصائل الفلسطينية في مكتبه بمدينة غزة، 13 أبريل، 2022. (AP Photo/Adel Hana, File)
رئيس حركة حماس في غزة يحيى السنوار خلال لقاء مع قادة الفصائل الفلسطينية في مكتبه بمدينة غزة، 13 أبريل، 2022. (AP Photo/Adel Hana, File)

تمكنت قوات الجيش الإسرائيلي في الأيام الأخيرة من الوصول إلى أنفاق في غزة يعتقد أن زعيم حماس يحيى السنوار كان مختبئا فيها مرتين، حسبما أفادت وسائل إعلام عبرية يوم الثلاثاء.

وذكرت القناة 13، نقلا عن مصادر لم تسمها، أن الجيش الإسرائيلي ركز أنشطته في مدينة خان يونس ومحيطها جنوب غزة من أجل اغتيال السنوار.

وتشير المعلومات الاستخبارية التي جمعها الجيش الإسرائيلي أثناء ملاحقته زعيم حماس إلى أنه يتنقل باستمرار ولا يبقى في مكان واحد لفترة طويلة.

وذكر التقرير أن القوات كشفت خلال مطاردة السنوار عن مخبأ سابق لمحمد الضيف، قائد الجناح العسكري لحماس.

ويعتقد أن السنوار يختبئ حاليا في خان يونس، بعد فراره من شمال القطاع مختبئا في قافلة إنسانية متجهة جنوبا في وقت مبكر من الحرب.

وورد في 6 ديسمبر أن الجيش الإسرائيلي حاصر منزل السنوار في خان يونس، رغم عدم وجود إشارات لتواجده هناك، لأنه مختبئ ويمتلك عدة منازل.

وتم اختيار السنوار ليحل محل إسماعيل هنية كزعيم للحركة داخل غزة في عام 2017. ويقيم هنية حاليا في قطر ويشغل منصب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس.

وحكمت إسرائيل على السنوار بأربعة أحكام بالسجن المؤبد في عام 1989 بتهمة التخطيط لاختطاف وقتل جنديين إسرائيليين وأربعة فلسطينيين، لكن تم إطلاق سراحه بعد 22 عاما كجزء من الصفقة التي أبرمتها إسرائيل لإعادة الجندي الإسرائيلي الأسير جلعاد شاليط.

ويتهم السنوار بالإشراف على الاستعدادات والتخطيط لهجوم 7 أكتوبر، الذي تسلل خلاله آلاف المسلحين بقيادة حماس إلى إسرائيل من البر والجو والبحر، حيث قتلوا أكثر من 1200 شخص واحتجزوا حوالي 240 رهينة.

وردا على الهجوم الأكثر دموية في تاريخ البلاد، تعهدت إسرائيل بالقضاء على حماس في غزة وإنهاء حكمها الذي دام 16 عاما، وشنت حملة جوية وعملية برية لاحقة.

جنود من اللواء المدرع السابع يعملون في خان يونس بجنوب غزة، في صورة نشرها الجيش في 17 ديسمبر، 2023. (IDF)

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي دانييل هغاري مساء الثلاثاء إن الجيش نشر لواء إضافيا في خان يونس.

“نقوم بتوسيع عملياتنا وتعزيزها في جنوب غزة، في منطقة خان يونس. أضفنا لواء كاملا وقوات هندسية قتالية إضافية للعمليات في المنطقة لتحسينها”، قال هغاري.

وفيما يتعلق بشبكة أنفاق حماس الواسعة والبنية التحتية الأخرى التي يعمل الجيش الإسرائيلي على تدميرها، قال هغاري “يجب علينا تفكيك حماس، وسوف يستغرق الأمر وقتًا طويلاً حسب الحاجة”.

وخلال جولة على حدود غزة يوم الثلاثاء، قال وزير الدفاع يوآف غالانت إن العملية البرية الإسرائيلية “ستتوسع قريبا لتشمل مناطق إضافية” في غزة، في إشارة على ما يبدو إلى وسط القطاع أو مدينة رفح الواقعة في أقصى الجنوب، حيث أبلغ الفلسطينيون عن مقتل 28 شخصا على الأقل في غارات جوية في وقت سابق من يوم الثلاثاء.

وأضاف بحسب بيان صادر عن مكتبه “خان يونس أصبحت عاصمة الإرهاب الجديدة. لن نتوقف عن عملنا هناك حتى نصل إلى كبار مسؤولي حماس”.

فلسطينيون يتفقدون الأضرار بعد غارة إسرائيلية في رفح بجنوب قطاع غزة، 19 ديسمبر، 2023. (AP Photo/Hatem Ali)

في غضون ذلك، قال قائد الفرقة 162 الجنرال إيتسيك كوهين مساء الثلاثاء إن القوات تمكنت من “كسر القدرات العملياتية” للواء مدينة غزة الشمالية التابع لحركة حماس، مع سيطرة القوات بشكل كامل على حي جباليا.

وقال كوهين “جباليا لم تعد جباليا كما كانت من قبل، لقد قتلنا مئات الإرهابيين في جباليا واعتقلنا حوالي 500 مشتبه بهم في أنشطة إرهابية، بعضهم شارك في أحداث 7 أكتوبر”.

ووفقاً للتقديرات العسكرية، قتلت القوات حوالي ألف من عناصر حماس في جباليا. واعتقل الجيش الإسرائيلي 3500 فلسطيني آخرين، منهم 500 على الأقل يشتبه في تورطهم في هجمات، بما في ذلك هجمات 7 أكتوبر على جنوب إسرائيل.

ويعيش ما لا يقل عن 70 من المسلحين الذين نفذوا هجمات 7 أكتوبر، والذين يقدر عددهم بـ1500، في جباليا، وقد دمر الجيش حتى الآن 57 من منازلهم.

وقال الجيش الإسرائيلي إن بعض المشتبه بهم الذين استسلموا للقوات في جباليا كانوا متحصنين في مواقع مدنية، بما في ذلك المستشفيات والمدارس.

وأضاف الجيش أنه دمر العديد من مواقع حماس في جباليا، بما في ذلك مناطق التدريب ومراكز القيادة ومصانع إنتاج الأسلحة والأنفاق.

قائد الفرقة 162 الجنرال إيتسيك كوهين (في الوسط) يسير مع ضباط آخرين في جباليا بمدينة غزة، في صورة منشورة في 19 ديسمبر، 2023. (IDF)

كما عثرت الفرقة 162 على مواد استخباراتية تابعة لحماس خلال العمليات في جباليا، مما ساعد على مواصلة العمليات في المنطقة.

وقال كوهين إن فرقته “أدت إلى تفكيك القدرات العسكرية” للواء حماس في شمال مدينة غزة.

وذكرت مصادر فلسطينية أن القوات الإسرائيلية اقتحمت المستشفى الأهلي في مدينة غزة خلال الليل. وذكرت الكنيسة التي تدير المستشفى أن غالبية الموظفين الذين ما زالوا يعملون في المستشفى اعتقلوا، كما تم تدمير جدار في الجزء الأمامي من المبنى.

وشهد المستشفى انفجارا في وقت مبكر من الحرب أدى إلى مقتل العشرات من الأشخاص، وتقرر أنه ناجم عن صاروخ فلسطيني طائش سقط داخل القطاع.

وقال دون بيندر، قس كاتدرائية سانت جورج الأنجليكانية، التي تدير المستشفى، إن المداهمة لم تترك سوى طبيبين وأربع ممرضات وعاملي نظافة لرعاية أكثر من 100 مريض مصاب بجروح خطيرة، دون مياه جارية أو كهرباء.

وأضاف أن دبابة إسرائيلية كانت متمركزة على الأنقاض عند مدخل المستشفى، وتمنع أي شخص من الدخول أو الخروج.

وتؤكد إسرائيل منذ فترة طويلة أن حماس تستخدم المستشفيات داخل غزة لأغراض عسكرية، وقد عمل الجيش الإسرائيلي في عدة مستشفيات في شمال غزة منذ بداية الحرب التي أثارها هجوم 7 أكتوبر، وقدم أدلة تدعم مزاعمه.

وقالت وزارة الصحة في قطاع غزة إن أكثر من 19,600 فلسطينيا قُتلوا منذ بداية الحرب، معظمهم من المدنيين.

ولا يمكن التحقق من هذه الأرقام بشكل مستقل، ويعتقد أنها تشمل حوالي 7000 من عناصر حماس أو مسلحين آخرين، بالإضافة إلى ضحايا الصواريخ الفلسطينية الطائشة التي تسقط داخل القطاع.

اقرأ المزيد عن