إسرائيل في حالة حرب - اليوم 227

بحث

حسن نصر الله: إسرائيل في معضلة بين الهزيمة أو “الهاوية” في حرب غزة

نصر الله يشيد بعمليات القتل والاختطاف في 7 أكتوبر باعتبارها "فرصة لتنشيط القضية الفلسطينية" ويقول إنه تم تسليط الضوء على حقوق الفلسطينيين في جميع أنحاء العالم بسبب الهجوم

الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله يتحدث على قناة "المنار" اللبنانية، 16 فبراير 2024 (Al-Manar / AFP)
الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله يتحدث على قناة "المنار" اللبنانية، 16 فبراير 2024 (Al-Manar / AFP)

قال زعيم حزب الله حسن نصر الله في خطاب متلفز يوم الاثنين إن إسرائيل تواجه “معضلة تاريخية” في حربها في غزة بين الهزيمة و”الهاوية”.

وزعم نصر الله، بحسب ما نقلته قناة المنار التابعة لحزب الله، إنه “إذا أوقفت (إسرائيل) الحرب فستكون هزيمة كبيرة؛ وستدخل الهاوية إذا استمرت في المعركة العسكرية”.

وأضاف أن الهجوم الذي شنته حماس في 7 أكتوبر على جنوب إسرائيل والذي قتل فيه حوالي 1200 شخص واختطف 252 كان “فرصة لتنشيط القضية الفلسطينية”.

وقال إن “صمود النساء والأطفال والمقاومين في غزة” ساعد في عكس مسارات التطبيع بين إسرائيل والدول العربية.

ونقل عن نصر الله قوله: “في هذه الأيام يتم تسليط الضوء على فلسطين والحقوق الفلسطينية في جميع أنحاء العالم”.

كما استخدم خطابه لنشر معلومات مضللة، قائلاً إن استطلاعات الرأي الإسرائيلية الأخيرة أظهرت أن 30٪ من الإسرائيليين يجدون أن إسرائيل “غير صالحة للسكن” كدولة.

أنصار حزب الله المدعوم من إيران يستمعون إلى خطاب زعيم الحزب حسن نصر الله يتحدث عبر رابط فيديو، في الضاحية الجنوبية لبيروت، لبنان، 13 مايو، 2024. (AP Photo/Hassan Ammar)

كما ادعى نصر الله أن الجيش الإسرائيلي فقد 1500 جندي في الحرب، قائلا إن الجيش يتكتم على خسائره، وهو ادعاء غير صحيح. ووفقا لمعطيات الجيش، قُتل 620 جنديا منذ 7 أكتوبر، منهم 272 قتلوا منذ بداية الغزو البري في غزة.

كما أكد زعيم حزب الله مجددا أن المنظمة تعتزم مواصلة مواجهاتها مع الجيش الإسرائيلي.

وأضاف: “الربط بين جبهة الإسناد اللبنانية وغزة هذا أمر قاطع ونهائي وحاسم… هذا الارتباط قائم بين الجبهتين، لن يستطيع أن يفكه أحد”.

ومنذ الثامن من أكتوبر، قامت القوات التي يقودها حزب الله بمهاجمة البلدات والمواقع العسكرية الإسرائيلية على طول الحدود بشكل شبه يومي، زاعمة القيام بذلك لدعم غزة.

وفي الأشهر الأخيرة، أطلقت فرنسا محاولات مستمرة للتوسط في اتفاقات بين حزب الله وإسرائيل لوقف الأعمال العدائية وإجبار الحزب على الانسحاب من الحدود. ولم تؤتي هذه المحاولات ثمار حتى الآن.

وقال نصر الله في خطابه إن الولايات المتحدة تعلم أن هذه المحاولات غير مجدية وأنه لا يمكن استعادة الهدوء في شمال إسرائيل دون انتهاء الحرب في غزة.

وهددت إسرائيل بشن الحرب لإجبار حزب الله على الابتعاد عن الحدود إذا لم يتراجع واستمر في تهديد البلدات الشمالية حيث تم إجلاء حوالي 70 ألف شخص لتجنب القتال.

وحتى الآن، أسفرت المناوشات على الحدود عن مقتل تسعة مدنيين على الجانب الإسرائيلي، بالإضافة إلى مقتل 14 جنديا. كما وقعت عدة هجمات من سوريا دون وقوع إصابات.

وأعلن حزب الله أسماء 296 من أعضائه الذين قُتلوا في المناوشات المستمرة، معظمهم في لبنان وبعضهم في سوريا أيضا. كما قُتل 60 عنصرا إضافيا من الجماعات المسلحة الأخرى في لبنان، وجنديا لبنانيا، بالإضافة إلى ما لا يقل عن 60 مدنيا، ثلاثة منهم صحفيون.

اقرأ المزيد عن