ريفلين يلتقي بينيت قبل زيارته إلى الولايات المتحدة لتنسيق الرسالة الإسرائيلية
بحث

ريفلين يلتقي بينيت قبل زيارته إلى الولايات المتحدة لتنسيق الرسالة الإسرائيلية

سيطرح الرئيس مواقف إسرائيل بشأن إيران والاتفاق النووي وقطاع غزة وسوريا عندما يلتقي بايدن في البيت الأبيض الأسبوع المقبل

رئيس الوزراء نفتالي بينيت (على يمين الصورة) والرئيس رؤوفين ريفلين يلتقيان في مقر رؤساء إسرائيل، 23 يونيو ، 2021.(President's House)
رئيس الوزراء نفتالي بينيت (على يمين الصورة) والرئيس رؤوفين ريفلين يلتقيان في مقر رؤساء إسرائيل، 23 يونيو ، 2021.(President's House)

التقى الرئيس رؤوفين ريفلين يوم الأربعاء، برئيس الوزراء نفتالي بينيت لمناقشة الرسالة التي سيوجهها الرئيس إلى واشنطن نيابة عن بلاده خلال زيارته الأسبوع المقبل للولايات المتحدة، بحسب ما أعلن مكتبه.

خلال المحادثات في مقر إقامة الرئيس في القدس، ناقشا المواقف التي سيعرضها ريفلين على الرئيس الأمريكي جو بايدن فيما يتعلق بالقضايا الإقليمية الرئيسية مثل إيران، واعتراض إسرائيل على عودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي الموقّع في عام 2015، وقطاع غزة، وسوريا، حسبما ذكر موقع “واينت” الإخباري.

وسيحط الرئيس في نيويورك يوم الأحد ويتوجه بطائرة إلى واشنطن يوم الاثنين.

هناك، سيلتقي ريفلين مع بايدن في البيت الأبيض. خلال الرحلة التي ستستغرق 3 أيام، سيعقد اجتماعات مقررة في الأمم المتحدة مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش والعديد من السفراء. وقالت مصادر مطلعة على جدول رحلته لـ”تايمز أوف إسرائيل” إنه سيجري محادثات أيضا مع المسؤولين التنفيذيين في المنظمات اليهودية الكبرى.

ومن المقرر أن تنتهي ولاية ريفلين كرئيس للبلاد والتي استمرت سبع سنوات في 7 يوليو، وصرح البيت الأبيض يوم الأحد إن الزيارة “ستحترم التفاني الذي أظهره لتعزيز الصداقة بين البلدين على مدى سنوات عديدة”.

وكان وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن هو من وجه الدعوة للرئيس لزيارة الولايات المتحدة في الشهر الماضي، خلال زيارة قام بها بلينكن إلى المنطقة للمساعدة في تعزيز وقف إطلاق النار الذي أنهى القتال الذي استمر 11 يوما بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في غزة.

الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين في القطار المتجه من نيويورك إلى واشنطن، 8 ديسمبر، 2015. (Kobi Gideon / GPO)

ومن المقرر أن يعود ريفلين إلى إسرائيل في 30 يونيو.

وتأتي الزيارة بعد أسبوعين من أداء الحكومة الإسرائيلية الجديدة اليمين الدستورية، وإقصاء بنيامين نتنياهو من السلطة بعد 12 عاما.

وتعارض إسرائيل بشدة عودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي الموقّع في 2015 بين إيران والقوى العالمية. خففت ما تُسمى بـ”خطة العمل الشاملة المشتركة” العقوبات المفروضة على إيران مقابل فرض قيود على برنامجها النووي لمنع الجمهورية الإسلامية من الحصول على أسلحة نووية.

وتفككت خطة العمل الشاملة المشتركة منذ انسحاب الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب منها في 2018 وقيامه بإعادة فرض العقوبات الأمريكية، وبعد ذلك بدأت إيران أيضا في التراجع عن التزاماتها، وتخصيب اليورانيوم إلى مستويات محظورة، من بين إجراءات أخرى.

بايدن معني بالعودة إلى الاتفاق ولكنه يريد أيضا إعادة التفاوض على البنود التي ترفضها إيران. وتعمل الولايات المتحدة وإيران على إحياء الاتفاق المتعثر في محادثات يتوسط فيها الاتحاد الأوروبي في فيينا.

وسيحل محل ريفلين (81 عاما) في المنصب رئيس الوكالة اليهودية يتسحاق هرتسوغ في الشهر المقبل، ولقد هنأ بايدن هرتسوغ بعد انتخابه في الشهر الماضي من قبل الكنيست.

وتعود علاقة الرئيس الأمريكي بهرتسوغ، الرئيس الأسبق لحزب “العمل” الحمائمي، لعقود. ولقد التقيا عدة مرات عندما شغل بايدن منصب نائب الرئيس الأمريكي وقاد هرتسوغ المعارضة في الكنيست لحكومة نتنياهو.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال