ريفلين يلتقي بقادة الأحزاب مع تلاشي احتمال تشكيل ائتلاف حكومي
بحث

ريفلين يلتقي بقادة الأحزاب مع تلاشي احتمال تشكيل ائتلاف حكومي

جلس الرئيس مع ممثلي ’ازرق ابيض’، القائمة المشتركة، و ’يهدوت هتوراة’، ربما تحضيرا ل21 الأيام الأخيرة قبل إجراء انتخابات جديدة

(من اليمين) عضو الكنيست من القائمة المشتركة مطانس شحادة، الرئيس رؤوفين ريفلين، اعضاء الكنيست من القائمة المشتركة أيمن عودة، منصور عباس، وأحمد طيبي خلال اجتماع في مقر الرئيس في القدس، 20 نوفمبر 2019. (Amos Ben Gershom/GPO)
(من اليمين) عضو الكنيست من القائمة المشتركة مطانس شحادة، الرئيس رؤوفين ريفلين، اعضاء الكنيست من القائمة المشتركة أيمن عودة، منصور عباس، وأحمد طيبي خلال اجتماع في مقر الرئيس في القدس، 20 نوفمبر 2019. (Amos Ben Gershom/GPO)

عقد الرئيس روفين ريفلين يوم الأربعاء اجتماعات مع أعضاء من مختلف الأحزاب السياسية قبل الموعد النهائي منتصف الليل الذي يواجهه زعيم حزب “ازرق ابيض” بيني غانتس لتشكيل ائتلاف، الذي يبدو أن مصيره الفشل.

وبعد لقائه برئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ورئيس المعسكر الديمقراطي نيتسان هوروفيتس مساء الثلاثاء، التقى الرئيس مع عضو الكنيست موشيه يعالون من “ازرق ابيض”، وقائدي القائمة المشتركة أيمن عودة وأحمد الطيبي، وقادة حزب “يهدوت هتوراة” يعكوف ليتزمان، وموشيه غافني، ونفتالي بينيت وأيليت شاكيد من حزب اليمين الجديد، وزعيم حزب شاس أريه درعي.

ويبدو من غير المرجح أن تسفر المحادثات عن اتفاق ائتلاف في اللحظة الأخيرة قبل نفاد وقت غانتس، ومن المرجح أن تكون تجهيزا للمرحلة التالية – 21 يوما يمكن خلالها لأي 61 من أصل 120 من أعضاء الكنيست أن يدعموا أي عضو في الكنيست كرئيس للوزراء. وإذا لم يحدث هذا، فستجري إسرائيل انتخابات ثالثة غير مسبوقة في أقل من عام.

وفي إعلان دراماتيكي يوم الأربعاء بعد انهيار محادثات الوحدة، أعلن أفيغدور ليبرمان، رئيس حزب “يسرائيل بيتينو”، أنه لن يدعم حكومة أقلية برئاسة غانتس أو حكومة يمينية يرأسها نتنياهو، في إشارة إلى اختياره الانتخابات الجديدة.

وقال ليبرمان خلال جلسة لكتلة “يسرائيل بيتنو” في الكنيست: “هذا مستحيل. لن ننضم إلى حكومة يمين أو حكومة يسار محدودة أو لحكومة أقلية. أي نوع من الحكومات ستكون هذه؟ لن تكون قادرة على الصمود أو على القيام بما هو مطلوب للبلاد”.

وتبادل نتنياهو وغانتس الاتهامات في وقت متأخر من ليلة الثلاثاء في بيانات أصدراها بعد وقت قصير من انتهاء اجتماع بينهما استمر لساعة واحدة. في مكتب رئيس الوزراء في القدس، حيث بدا أن الجهود المبذولة لتشكيل حكومة وحدة قد وصلت إلى طريق مسدود.

وقال يعالون بعد لقائه بريفلين إنه قال إن الحكومة “الوحيدة” المقبولة لحزبه هي حكومة وحدة تشمل الليكود وبرئاسة “ازرق ابيض”، “خاصة بعد أن أصبح من الواضح في محادثاتنا مع الليكود أن تفسيرهم لاقتراح الرئيس كان بعيدا كل البعد عن نيته”.

وأضاف يعالون: “ما يهم نتنياهو هو هروبه من مقعد المتهم”، في إشارة إلى ثلاث قضايا فساد ضد رئيس الوزراء والتي من المتوقع أن يتم الإعلان عنها في غضون أيام. “تشكل ’ازرق ابيض’ لإعادة إسرائيل إلى المسار الصحيح، وليس لتقديم يد المساعدة للشخص الذي جلبها إلى أزمة القيادة هذه. شكرت الرئيس على جهوده لتعزيز الوحدة في إسرائيل”.

وقال عودة بعد لقائه إنه والطيبي “شددنا انه من ناحيتنا، جميع الخيارات التي من شأنها تعزيز السلام والمساواة مطروحة، ولكن في حال الضرورة، نحن على استعداد لإجراء انتخابات ثالثة”.

“لا نريد انتخابات اضافية، لكن إذا تم جرنا إليها سنستمر في الحصول على السلطة وسنفعل كل شيء لمنع نتنياهو من تشكيل الحكومة المقبلة”.

وعقد ريفلين أيضا اجتماعا مع وزير الخارجية يسرائيل كاتس (الليكود)، والذي لم يتم الإعلان عنه وفقا لجدول الرئيس. وتم عقده خلف أبواب مغلقة ورفض مقر اقامة الرئيس تحديد ما إذا كان الأمر يتعلق بالمفاوضات الائتلافية.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال