ريفلين يستضيف غانتس ونتنياهو لإقناعهما بتشكيل حكومة وحدة وطنية طارئة
بحث

ريفلين يستضيف غانتس ونتنياهو لإقناعهما بتشكيل حكومة وحدة وطنية طارئة

تأتي القمة الثلاثية التي عقدها الرئيس بعد أن قال إنه سيكلف زعيم حزب ’أزرق أبيض’ بتشكيل ائتلاف بعد حصوله على توصيات أغلبية أعضاء الكنيست

بنيامين نتنياهو (يسار)، رؤوفن ريفلين (وسط) وبيني غانتس في القدس، 15 مارس 2020 (Kobi Gideon / GPO)
بنيامين نتنياهو (يسار)، رؤوفن ريفلين (وسط) وبيني غانتس في القدس، 15 مارس 2020 (Kobi Gideon / GPO)

استضاف الرئيس رؤوفن ريفلين رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ورئيس حزب “أزرق أبيض” بيني غانتس في قمة ثلاثية عاجلة مساء الأحد في محاولة لتشجيعهما على تشكيل حكومة وحدة طارئة وسط تفشي فيروس كورونا.

وبدأ الاجتماع الذي استمر ساعة في مقر إقامة الرئيس في القدس، مع تجنب نتنياهو وغانتس مصافحة ريفلين وفقا للتعليمات للحد من انتشار الفيروس.

وفي إشارة إلى نيته في إجراء مفاوضات على الفور، دعا ريفلين أيضا رؤساء فريقي تفاوض الليكود و”أزرق أبيض” لحضور الاجتماع.

وبعد الاجتماع، أصدر نتنياهو وغانتس بيانا مشتركا قالا فيه إنهما “شكرا رئيس الدولة على دعوتهما لحضور الاجتماع المشترك، وأنهما اتفقا على أن لقاء فرق التفاوض قريبا”.

وقال مكتب ريفلين في بيان منفصل، “شدد الرئيس على أنه على [غانتس ونتنياهو] أن يواصلا ويكثفا الاتصالات المباشرة بينهما وبين فريقي تفاوض الليكود و’أزرق أبيض’، ورحب باستعداد الجانبين للقيام بذلك. وفي نهاية الاجتماع، اتفق الجانبان على أن تواصل فرق التفاوض من الطرفين المناقشات”.

بنيامين نتنياهو ورؤوفن ريفلين يتجنبان المصافحة في القدس، 15 مارس 2020 (Kobi Gideon / GPO)

وفي وقت سابق من يوم الأحد، أعلن نتنياهو عن عرضين بديلين لحكومة وحدة مع غانتس، وحث رئيس المعارضة الفعلي على اختيار إما الخدمة تحت قيادته في حكومة طوارئ لمدة ستة أشهر أو استبداله بعد عامين كجزء من ائتلاف تناوبي لمدة اربعة اعوام.

واقترح ريفلين، بعد انتخابات سبتمبر، تشكيل حكومة وحدة بينهما، يتولى فيها نتنياهو رئاسة الوزراء لمدة ستة أشهر قبل أن يتم استبداله بغانتس. وفي حين كان لدى كل منهما فرصة لتشكيل الحكومة، لم ينجح اي منهما، مما أدى إلى انتخابات مارس، الثالثة في أقل من عام.

بيني غانتس ورؤوفن ريفلين يتجنبان المصافحة في القدس، 15 مارس 2020 (Kobi Gideon / GPO)

وذكرت الإذاعة العامة “كان” أن اقتراح ريفلين هذه المرة يستند إلى العرض السابق، لكنه يمنح نتنياهو عامًا كاملًا كرئيس للوزراء قبل تسليم الحكم إلى غانتس.

ومباشرة قبل اجتماع مساء الأحد، أعلن ريفلين أنه سيكلف غانتس بتشكيل حكومة بعد أن حصل زعيم “أزرق أبيض” على موافقة أغلبية أعضاء الكنيست.

وجاء إعلانه بعد وقت قصير من انضمام زعيم “يسرائيل بيتنو” أفيغدور ليبرمان إلى القائمة المشتركة وقائمة العمل-جيشر-ميريتس في تأييد غانتس لمنصب رئيس الوزراء. ومع الدعم الذي قدمه ليبرمان خلال المشاورات مع ريفلين، حصل غانتس على 61 توصية من أصل 120، مقارنة بـ 58 توصيات برئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

وحصل حزب الليكود الذي يترأسه نتنياهو على 36 مقعدا في الكنيست في الانتخابات الوطنية – الثالثة في غضون عام – مقارنة بـ 33 لحزب “أزرق أبيض”، لكن الكتلة اليمينية لزعيم الليكود فشلت مرة أخرى في حشد أغلبية برلمانية.

وقد رفض حزب “يسرائيل بيتنو” اليميني، الذي كان حليفا مقربا من حزب الليكود، الانضمام إلى ائتلاف بقيادة نتنياهو بعد جولتي الانتخابات السابقتين. ودعم ليبرمان في أبريل 2019 نتنياهو لرئاسة الوزراء؛ وامتنع عن تأييد أي من المرشحين بعد تصويت سبتمبر.

وشكل دعم ليبرمان لغانتس تحالفاً غير متوقع بين وزير الدفاع السابق المتشدد، الذي طالما وصف المشرعين العرب بأنهم “متعاطفون مع الإرهاب” والقائمة المشتركة ذات الغالبية العربية، بينما يهدف كلاهما إلى الإطاحة بنتنياهو.

الرئيس رؤوفن ريفلين يستضيف رئيس حزب “يسرائيل بيتينو’ أفيغدور ليبرمان، 15 مارس 2020 (Kobi Gideon / GPO)

وحتى الأسبوع الماضي، بدا أن المسار الواقعي الوحيد لغانتس نحو الائتلاف هو حكومة أقلية يسارية وسطية مدعومة من الخارج من قبل القائمة المشتركة، وهو احتمال مثير للجدل تعهد زعيم الوسط بأنه لن ينتهجه قبل الانتخابات. ويبدو أن المعارضة الصاخبة من قبل أعضاء “أزرق أبيض” اليمينيين، تسفي هاوزر ويوعاز هندل، اضافة الى أورلي ليفي-أبيكاسيس من حزب العمل-جيشر-ميريتس، الذين تعهدوا بالتصويت ضد حكومة أقلية، قد قضت على هذا السيناريو.

وقال ريفلين، في افتتاح المشاورات التي تجري بتمثيل محدود من كل حزب وبدون صحافة بسبب القيود المفروضة على تجمعات أكثر من 10 أشخاص، إن الجهود المبذولة للتعامل مع تفشي المرض يجب ألا تأتي “على حساب الديمقراطية الإسرائيلية”.

وقال ريفلين: “إننا ملتزمون، أكثر من أي وقت مضى، في ضوء الحاجة الملحة لتشكيل حكومة، لإجراء العمليات الديمقراطية الأساسية، حتى في وقت الأزمات”.

لكنه أضاف محذرا “هذه ليست استشارة عادية. نحن بحاجة إلى العمل لتشكيل حكومة في أقرب وقت ممكن”.

وارتفع عدد الإسرائيليين الذين تم تشخيص إصابتهم بفيروس COVID-19، المرض الناجم عن الفيروس، إلى 200 صباح يوم الأحد. وقالت وزارة الصحة إن اثنين من المرضى لا يزالان في حالة خطيرة، مع 11 حالة متوسطة والبقية يعانون من أعراض خفيفة فقط.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال